عام / جامعة نايف العربية تختتم حلقة ( مكافحة جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب)

الخميس 1438/8/1 هـ الموافق 2017/04/27 م واس
  • Share on Google+

الرياض 01 شعبان 1438 هـ الموافق 27 أبريل 2017 م واس
اختتمت اليوم أعمال البرنامج العلمي (مكافحة جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب) الذي نظمته كلية التدريب بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية التي بدأت في 26 رجب بمقر الجامعة بالرياض بحضور معالي رئيس الجامعة الدكتور جمعان رشيد بن رقوش ، و مدير الإدارة العامة للتحريات المالية بوزارة الداخلية اللواء فهد بن عبد العزيز المغلوث، واستفاد من هذا البرنامج أصحاب الفضيلة القضاة وكتاب العدل بالمملكة العربية السعودية .
وبدأ الحفل الختامي بتلاوة آيات من القرآن الكريم أعقبتها كلمة المشاركين أصحاب الفضيلة ألقاها نيابة عنهم فضيلة الشيخ محمد بن عثمان الزهراني رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة حيث قدم شكره للجامعة على ما تقوم به من جهود لخدمة الأمن والعدالة مؤكداً فضيلته الفائدة التي تحققت من هذا البرنامج العلمي .
عقب ذلك ألقى معالي الدكتور جمعان رشيد بن رقوش كلمة رحب فيها بالمشاركين في هذا البرنامج العلمي المهم لأصحاب الفضيلة القضاة وكتاب العدل لتزويدهم بأحدث المستجدات في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب حتى يكونوا على دراية كاملة بأدق المتغيرات والمستجدات على خارطة العمل الأمني والعدلي.
وأوضح معاليه أن الجامعة أولت موضوع مكافحة غسل الأموال ومكافحة الإرهاب أهمية بالغة حيث أفردت الجامعة حيزاً مقدراً من نشاطاتها حول هذه الجرائم و قامت في إطار التعاون القائم بينها وبين المؤسسات الدولية ذات العلاقة بتنفيذ عدد من الندوات والدورات والمؤتمرات كما أصدرت الجامعة مجموعة من الدراسات والإصدارات في مجال مكافحة غسل الأموال بلغت (21) إصداراً إضافة إلى مناقشة أكثر من (48) رسالة ماجستير ودكتوراه حول هذا الموضوع من خلال كليات الجامعة .
ونوه بالشراكة الاستراتيجية بين الجامعة والمؤسسات العدلية والقضائية بالمملكة العربية السعودية انطلاقاً من الأهداف المشتركة حيث إن أول هدف من أهداف الجامعة هو التعريف بالتشريع الجنائي الإسلامي .
وأعرب د. بن رقوش عن سعادته بنجاح البرنامج التي شارك في أعماله نخبة من الخبراء العرب والدوليين ما جعله يحقق أهدافه المرجوة وأن تسهم توصياته و ما دار فيه من نقاش وعرض خبرات في مكافحة هذه الجريمة.
واختتم كلمته برفع الشكر باسم المشاركين والأسرة الأمنية والعدلية العربية لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد على ما تحظى به الجامعة من عنايتهم وكريم رعايتهم حتى وصلت إلى هذه المكانة المرموقة في مجال تخصصها ونوه بالرعاية والتوجيه المباشر من أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب وفي مقدمتهم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس المجلس الأعلى للجامعة.
الجدير بالذكر أن البرنامج هدف إلى بيان مفهوم غسل الأموال وتمويل الإرهاب وآثارهما على المجتمع ، والتعريف بالأحكام الموضوعية والجوانب الإجرائية لنظام مكافحة غسل الأموال ، وتوضيح دور وحدة التحريات المالية في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وعرض نماذج تطبيقية ، وبيان دور المؤسسات المالية في المكافحة، وعرض مختلف الأساليب التقليدية والتقنية لهذه الجرائم ، والتعرف على القواعد الدولية الحاكمة لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وكذلك القواعد الدولية الموجهة لأنشطة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب .
يشار إلى أن غسل الأموال وتمويل الإرهاب مازالا يشكلان مصدر قلق عالمي على الرغم من الصكوك الدولية والإقليمية والوطنية التي تضم العديد من الاتفاقيات والقوانين التي وضعت إطاراً لتنسيق جهود الدول والمنظمات على الأصعدة العالمية والإقليمية وذلك نظراً لتطور وتقدم عمليات غسل الأموال واستخدامها لنفس القنوات وخاصة النظام المصرفي لنقل الأموال من جهة لأخرى.
// انتهى//
16:51ت م