عام / وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية تشيد بجهود جامعة نايف في مكافحة الإرهاب

الخميس 1438/12/2 هـ الموافق 2017/08/24 م واس
  • Share on Google+

الرياض 02 ذو الحجة 1438 هـ الموافق 24 أغسطس 2017 م واس
أشادت معالي وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية رئيسة المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب الدكتورة غادة والي, بالجهود التي تبذلها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لتحقيق الأمن بمفهومه الشامل, انطلاقاً من مفهوم الأمن الشامل الذي تتبناه .
ونوهت بفكرة الاستعانة بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، مشيدة بالدعم الذي تقدمه هذه الجامعة لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، داعيةً إلى المزيد من التعاون الاستراتيجي .
ودعت الدكتورة والي إلى تعزيز دور وزراء الإعلام العرب والمؤسسات الإعلامية في منظومة مكافحة الإرهاب، لافتةً إلى أنه يجب على وزراء الإعلام أن يقوموا بدور أكبر في مناقشاتنا للتصدي للإرهاب .
وأوضحت أن توصيات الاجتماع الأول لكبار المسؤولين المكلف بتنفيذ قرار القمة العربية بالأردن بشأن الإرهاب والتنمية الاجتماعية سيعرض على الاجتماع الأول للمجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف في مصر، الذي سيعقد اليوم برئاسة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية .
يذكر أن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ممثلة بمعالي رئيس الجامعة الدكتور جمعان رشيد بن رقوش, شاركت في أعمال الاجتماع الأول لكبار المسؤولين العرب المعني بتنفيذ قرار القمة العربية بشأن الإرهاب والتنمية الاجتماعية .
وقرر المسؤولين تشكيل فريق عمل مفتوح العضوية من ترويكا القمة العربية (موريتانيا - الأردن - السعودية)، ومصر - رئيس اللجنة المكلفة بتنفيذ قرار القمة - بالإضافة إلى الكويت وفلسطين، على أن يستعين هذا الفريق بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية, ومنظمة العمل العربية, والبرلمان العربي, والأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب, ومراكز الأبحاث العربية ذات الصلة، لبلورة خطة عمل تتضمن المقترحات المقدمة من الدول العربية لتنفيذ محاور الإعلان العربي حول دعم العمل العربي للقضاء على الإرهاب .
وتشتمل الخطة على برامج وفعاليات وورشات تدريبية متخصصة ومقترحات بأوراق بحثية في مدى زمني يمتد لعامين كحد أقصى، بما يدعم الآليات الوطنية للقضاء على الإرهاب .
كما تقرر عقد الاجتماع الثاني لكبار المسؤولين لتنفيذ قرار القمة العربية القضاء على الإرهاب والتنمية الاجتماعية يومي 24 و25 أكتوبر المقبل بمقر الأمانة العامة لمناقشة مخرجات فريق العمل المشكل .
من جهته نوه الدكتور جمعان بن رقوش بما تحظى به جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية من دعم ورعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود , وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - الذي يعد وسام اعتزاز تفتخر به الجامعة ومنسوبيها ويفتخر به رجال الأمن على إمتداد الوطن العربي الكبير، وكذلك الإشراف المباشر من صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للجامعة, وأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب, حيث تأتي هذه الرعاية تقديراً للدور الرائد الذي تضطلع به الجامعة في مجال تحقيق الأمن الشامل ومكافحة الإرهاب عربياً ودولياً كونها الجهة العلمية الموكل إليها تنفيذ الاستراتيجيات والخطط العربية لمكافحة الإرهاب لتحقق بفضل الله تعالى ثم بفضل هذا الدعم إنجازات علمية مقدرة وغير مسبوقة في مجالات مكافحة الإرهاب على الصعيد الدولي .
// انتهى //
13:25ت م