عام / خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء

الاثنين 1438/6/21 هـ الموافق 2017/03/20 م واس
  • Share on Google+

الرياض 21 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 20 مارس 2017م واس
رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم الاثنين، في قصر اليمامة، بمدينة الرياض.
وفي مستهل الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على نتائج جولته التي شملت كلاً من ماليزيا، والجمهورية الإندونيسية، وسلطنة بروناي دار السلام، واليابان، وجمهورية الصين الشعبية، وما جرى خلالها من مباحثات رسمية ولقاءات مع قادة تلك الدول الشقيقة والصديقة وكبار المسؤولين ورجال العلم والمعرفة والاقتصاد فيها، معبراً ـ رعاه الله ـ عن بالغ الشكر والامتنان لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو والدولة على ما لقيه والوفد المرافق من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وعن تقديره لما تميزت به المباحثات من حرص على تعزيز العلاقات الثنائية والارتقاء بها إلى آفاق أوسع لخدمة المصالح المشتركة ، وما اتسمت به من تطابق في وجهات النظر إزاء القضايا الاقليمية والدولية ، بما يخدم الأمن والسلم الدوليين .
ثم أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على فحوى الاتصالين الهاتفيين اللذين تلقاهما من أخيه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين ، وفخامة الرئيس فرانسوا أولاند رئيس الجمهورية الفرنسية.
وأوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي ، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية ، عقب الجلسة ، أن مجلس الوزراء أعرب عن الفخر والاعتزاز لما صاحب جولة الملك المفدى من تقدير وارتياح للتقدم الكبير الذي وصلت إليه العلاقات بين المملكة وتلك الدول الشقيقة والصديقة، وتطرق في هذا السياق إلى الزيارة التاريخية لخادم الحرمين الشريفين لليابان ولقائه ـ أيده الله ـ جلالة الإمبراطور أكيهيتو وتسلمه الوسام السامي // زهرة الأقحوان // تقديراً له من جلالته، ومباحثاته مع دولة رئيس الوزراء شينزو آبي وكبار المسؤولين في اليابان، وكذلك زيارته لجمهورية الصين الشعبية ومباحثاته مع فخامة الرئيس شي جين بينغ ولقائه رئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ ، ومعالي رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب تشانغ ديجيانغ، ومنحه شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة بكين، مؤكداً أن ما تم خلال الزيارتين من مباحثات ثنائية وتبادل لوجهات النظر بشكل معمق وما جرى خلالهما من توقيع العديد من الاتفاقيات وبرامج ومذكرات التعاون، يجسد في جانب المملكة واليابان ما يربطهما من علاقات تاريخية واقتصادية وشراكة في إطلاق الرؤية السعودية اليابانية 2030، التي سوف تعزز بمشيئة الله تعالى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وفي جانب المملكة والصين تأكيد على تطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وتعزيز الإطار المؤسسي القائم للعلاقات، بما يضمن استمرارها والدفع بها نحو آفاق أرحب لمصلحة البلدين .
// يتبع //
14:44ت م