اجتماعي / جمعية " الزهايمر " تحتفل بالشهر العالمي للزهايمر سبتمبر المقبل

الاثنين 1438/11/29 هـ الموافق 2017/08/21 م واس
  • Share on Google+

الرياض 29 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 21 أغسطس 2017 م واس
تنظم الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر شهر سبتمبر المقبل حملة توعوية شاملة بعنوان " تحسبونه بس نسيان؟ " بمناسبة الشهر العالمي للزهايمر، وتم تصميم شعار الحملة باللون البنفسجي (لون ألزهايمر) ، الذي يحمل معاني كثيرة ويجسد عنوان الحملة، وتجري الاستعدادات حالياً للمشاركة في الشهر العالمي للزهايمر الذي يقام سنويا في شهر سبتمبر من كل عام.
وتهدف مشاركة الجمعية إلى إيصال أبعاد مرض الزهايمر وخطورة مضاعفاته وأنّه ليس مجرد نسيان فقط، كما تأتي المشاركة، كون الجمعية عضواً بالمنظمة العالمية للزهايمر، بهدف بث الوعي في المجتمع وبآخر مستجدات المرض وتذكير العالم بخطورة مرض ألزهايمر والسبل الكفيلة بتداركه وتخفيف حدة معاناة المصابين به والوقاية منه، وحشد الدعم المجتمعي لاستدامة برامج التوعية والتثقيف والرعاية والتدريب التي تتبناها الجمعية، ومساندة مقدمي الرعاية من أسر المرضى.
وستنطلق الحملة الإعلامية للجمعية في كل من الرياض وجدة والدمام بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي أمانات المناطق في تلك المدن متضمنة حملة إعلانية إعلامية عبر كافة وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة، وتنظيم عدد من البرامج والمشاريع التي تعكس للجماهير المشاركة فيها معاناة مرضى الزهايمر وجهود الجمعية وسعيها الدائم للتخفيف عنهم، وتقديم كل المعينات التي تساعدهم على تجاوز محنتهم والقائمين على رعايتهم.
وتتواصل برامج الجمعية وتنشط خلال الشهر العالمي للزهايمر، ومنها برنامج "أطباء زائرون"، وبرنامج "صلة" الذي يعكس التراحم والتواد بين نزيلات دور الرعاية الاجتماعية، وكذلك برنامج "رد الجميل وهو مشروع تدريبي بالتعاون مع مؤسسة العليان الخيرية، كما سيتم تنظيم العديد من المحاضرات والجلسات الحوارية التوعوية والإرشادات الشرعية والقانونية لأسر مرضى الزهايمر، وستكون هناك محطات مختلفة للجمعية بطرق حديثة ومبتكرة في التعريف بالمرض وشد انتباه الزوار في العديد من المراكز التجارية لنشر الوعي بين رواد تلك الأسواق ولحشد المساندة المجتمعية من الجمهور العام وتوزيع البروشورات والمطبوعات التوعوية فيها.
وفي هذا الإطار حققت الجمعية العديد من الأهداف الإنسانية في مقدمتها الاهتمام والرعاية الذين يحظى بهما مرضى الزهايمر، وكذلك نقل قضية الزهايمر من الهم الخاص إلى الهم العام وجعلها قضية اجتماعية اقتصادية تحظى باهتمام متزايد من صناع القرار وتفاعل ملحوظ من الجماهير.
// انتهى //
20:28ت م