تقرير / سياحة المعارض والمؤتمرات بعسير تتخطى حاجز الـ 20 ألف مقعد

الأحد 1439/1/18 هـ الموافق 2017/10/08 م واس
  • Share on Google+

أبها 18 محرم 1439هـ الموافق 08 أكتوبر 2017م واس
سجّل نمو قطاع المعارض والمؤتمرات في منطقة عسير ارتفاعاً خلال العام الماضي ، يضعها في مصاف المناطق الأكثر جذباً للسياحة، ويؤهلها لمضاعفة عدد السياح القادمين إليها من داخل وخارج والمملكة.
وتشير الإحصاءات الصادرة من الغرفة التجارية الصناعية بأبها إلى أن عسير مهيأة بما تملكه من قاعات ومسارح لاحتضان المؤتمرات والمعارض والملتقيات، ويساعدها على تنفيذ شعار "أبها وجهة سياحية على مدار العام ".
وتعد المعارض والمؤتمرات من أهم الأدوات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية ، واهتمت الدول بتنميتها وتطوير البيئة التنظيمية والفنادق ومنشآت المعارض والمؤتمرات.
ومن خلال تفعيل قطاع المعارض والمؤتمرات وإيجاده على أرض الواقع أسهمت المسارح بمنطقة عسير في تحقيق ذلك ، حيث أسهم مسرح المجمع الأكاديمي بجامعة الملك خالد الذي يتسع لـ 10 آلاف شخص في تنظيم العديد من الفعاليات، في حين تستقبل قاعة المؤتمرات بمركز الأمير نايف الحضاري بمحايل عسير 250 شخصاً ، كما تتسع قاعة التدريب بالغرفة التجارية بأبها لـ 300 شخص.
ويستقطب مسرح المفتاحة الكثير من الحفلات المتنوعة والعروض المسرحية ويتسع لـ 3800 شخص ، في حين يستقبل مسرح مركز الأمير سلطان الحضاري بخميس مشيط لـ 1400 شخص ، كما تبلغ الطاقة الإجمالية لقاعات فندق قصر أبها 4200 شخص، إضافة إلى قدرة فندق قصر البحيرة لاستضافة أكثر من 320 شخصاً.
ويتواصل العمل في تنفيذ مشروع المركز الحضاري على طريق السودة بمساحة تبلغ 13070 متراً مربعاً ويتسع لحوالي 3 آلاف شخص ، إضافة إلى غرفتي اجتماعات وصالات عرض بمساحة 150 ألف متر مربع.
وفي إطار الاهتمام بهذا القطاع أصدر البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات رخصاً خلال الربع الثاني 2017 لـ 2756 فعالية أعمال ، شملت المؤتمرات والمنتديات والملتقيات وورش العمل والاجتماعات والدورات التدريبية والمعارض التجارية والاستهلاكية والتعريفية والخيرية، واستحوذت القطاعات الاقتصادية: الرعاية الصحية، التعليم، التقنية والاتصالات، والاقتصاد والتجارة على 65% من فعاليات الأعمال التي أقيمت في هذا الربع من العام.
وسجلت صناعة الاجتماعات السعودية نمواً وصل إلى 15% في عدد فعاليات الأعمال مقارنة بالربع الثاني من عام 2016م، نتيجة تطوير البيئة التنظيمية والتشريعية للصناعة، وتسهيل إجراءات منح تأشيرات زيارة العارضين والمتحدثين، وتنمية قدرات العاملين.
// انتهى //
09:26ت م