عام / مؤتمر "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" يبدأ أعماله بالقاهرة/ إضافة أولى واخيرة

الثلاثاء 1439/1/27 هـ الموافق 2017/10/17 م واس
  • Share on Google+

وفي سياق متصل حذر رئيس الوزراء المصري المهندس شريف إسماعيل من اقتحام غير المؤهلين والمتخصصين لإصدار الفتاوى مما يتسبب في حدوث قلاقل واضطرابات في المجتمع، مؤكدًا على ضرورة ضبط الفتوى لتحقيق أمن المجتمعات والأمم واستقرارها ونشر السلام في العالم أجمع.
وقال في كلمته التي ألقاها نيابة عنه وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة إنه يجب تكاتف جهود العلماء من أجل مواجهة الأفكار الشاذة والمنحرفة التي تواجه المجتمع بسبب الجماعات المتطرفة، مطالبًا العلماء والمؤسسات الدينية والفقهاء والمفتين مواجهة هذه الفتاوى الضالة والنظر في القضايا الحياتية بما يحقق استقرار المجتمعات.
وأشار إلى دور العلماء المختصين في شرح صحيح الدين دون إفراط أو تفريق، إلى جانب مواجهة المستجدات التي تواجهها المجتمعات، مؤكدًا أن الإرهاب لا دين له ولا وطن بالإضافة إلى أنه يتطلب تكثيف الجهود العالمية للتصدي له ومواجهته.
بدوره قال معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد عبدالكريم العيسى إن عدم وجود قوانين لضبط الفتوى يؤثر بالسلب على سلم المجتمع واستقراره، مشيرًا إلى أن فوضى الفتاوى معضلة نراها كل يوم لها أثر كبير على استقرار المجتمعات.
وأوضح الدكتور العيسى أن خطاب الإفتاء يحمل توجيهات توعوية يرسلها المفتي بحكمة، لافتًا إلى أن بعض المتصدرين للفتوى لم يفرق بين الفتوى العامة، والفتوى الخاصة.
وأكد أن تضارب الفتوى من مجتمع لآخر يحتاج إلى معالجة، والاختلاف في فهم أطر الدين وبعد التشويش على الناس، مطالبًا بمراعاة التيسير والتخفيف ولغة الوسطية، وعدم إهمال الواقع، أو تشويه النص.
من جهته طالب رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أبو ظبي الدكتور محمد مطر الكعبي -أمام المؤتمر-، بإصدار تشريعات قانونية لضبط الفتوى في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، ووضع ميثاق شرف من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي لمنع غير المتخصصين بالتصدي للإفتاء مع تأهيل مفتين للقيام بمهمة الإفتاء ليقدموا منتجًا فكريًا يتفق مع المتغيرات ويراعى الشريعة الإسلامية.
وشدد الكعبي على ضرورة تحييد الفتوى عن التوجهات السياسية أو الحزبية، منتقدًا تلك الفتاوى الشاذة غير المنضبطة والمعزولة عن سياق الدين التي لا تناسب الزمان والمكان الحالي.
ويناقش المؤتمر - على مدى 3 أيام - دور الفتوى في استقرار المجتمعات ويطلق 5 مبادرات جديدة بمنصة للإفتاء وبرامج لتدريب المفتين ومجلة اليكترونية باللغات الأجنبية للتواصل بين المفتين.
// انتهى //
19:36ت م