عام / حرس الحدود ينفذ " تمرين القبضة " عبر 5 فرضيات تُجسّد نظام المفهوم العملياتي البري والبحري

الأربعاء 1439/1/28 هـ الموافق 2017/10/18 م واس
  • Share on Google+

جدة 28 محرم 1439 هـ الموافق 18 أكتوبر 2017 م واس
انطلق (تمرين القبضة) بقوات حرس الحدود اليوم، المصاحب للندوة الدولية الأولى لأمن وسلامة الحدود البرية والبحرية (التحديات والحلول) في مياه وسواحل البحر الأحمر بمحافظة جدة، من خلال تنفيذ خمس فرضيات، بحضور معالي مدير عام حرس الحدود الفريق عوّاد بن عيد البلوي، ومعالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد علي كومان ، وقائد عام طيران الأمن اللواء الطيار محمد بن عيد الحربي ، وممثل أمين عام المنظمة البحرية الدولية (IMO) كيروجا ميتشي شيني، وخبراء ومتحدثين من دول خليجية وعربية ودولية.
وأشتمل تنفيذ تمرين قوات حرس الحدود ، بمشاركة طيران الأمن السعودي على خمس مراحل، جاءت المرحلة الأولى (القبض على مركب لنقل متسللين وتنفيذ عملية بحث وإنقاذ)، بينما كانت المرحلة الثانية حول (التصدي لمحاولة تسلل من منطقة جبلية وعرة لحدود المملكة )، فيما نفذّت المرحلة الثالثة من التمرين (فرضية هجوم على منفذ بري من الخارج والداخل تتصدى له قوة أمن المنفذ بمساندة قوة أمن الحدود البرية الخاصة)، فيما أظهرت المرحلة الرابعة الآلية والكيفية اللازمه للتصدي لمحاولة العدو عند ( إستهداف مرفق حيوي هام في إحدى الجزر السعودية وإحتجاز رهائن)، وأختتم التمرين بالمرحلة الخامسة من خلال تنفيذ مهمة نوعية تتمثل في (تحرير رهائن من على سفينة نقل بترول إثر عملية تمرد وشغب من بعض طاقم السفينة).
وأوضح قائد التمرين العقيد البحرى علي بن سعد القحطاني ، أن التمرين بمراحله الخمس نفذ بمشاركة 45 ضابطًا ، و294 فردًا، ضمن تشكيلات من قوات حرس الحدود المتخصصة في مكافحة الإرهاب وحماية الحدود البرية والبحرية، بمساندة طيران الأمن السعودي ، مشيراً إلى أن التمرين يهدف إلى تعزيز إجراءات حرس الحدود لمواجهة الإرهاب بشقيه البري والبحري ، والتصدي لمصادر التهديد المتوقعة، إضافة إلى التأكد من جاهزية كافة القوات المشاركة، فيما يهدف التمرين إلى تدريب القادة والمشاركين على التخطيط للمهام وإستخدام القوات للتكتيك الميداني وتنفيذ إجراءات القيادة والسيطرة.
وأشار إلى أن "تمرين القبضة" جسّد نظام المفهوم العملياتي البحري الجديد لحرس الحدود وعمليات إستطلاع وتطهير الجزر، وكيفية التصدي لمحاولات التسلل ، وتنفيذ عمليات بحث وإنقاذ، بجانب التعامل مع إستهداف إحدى المنافذ البرية من عناصر معادية، وكيفية التعامل مع إستهداف إحدى المرافق البحرية الحيوية بهجوم إرهابي في إحدى الجزر السعودية وتخليص رهائن وتنفيذ عمليات إطفاء حريق، ما يضمن عدم تعرض أيّ من حدود المملكة البرية والبحرية لأية مخاطر.
يذكر أن إقامة مثل هذه التمارين النوعيّة تأتى لرفع جاهزية قوات حرس الحدود لحماية المرافق البرية والبحرية ، وإبراز حجم الدعم الذي يلقاه هذا الجهاز من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء ، وزير الدفاع - حفظهما الله - وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية .
يشار إلى أن الندوة الدولية الأولى لأمن وسلامة الحدود البرية والبحرية (التحديات والحلول) والمعرض المصاحب لها ، ستختتم فعالياتها غدا .
// انتهى //
20:04ت م