الصحف السعودية / إضافة ثانية

الأربعاء 1439/2/26 هـ الموافق 2017/11/15 م واس
  • Share on Google+

وفي شأن آخر.. طالعتنا صحيفة "الرياض" تحت عنوان (التسامح في مواجهة التطرف)..
منذ تأسيسها وحتى اليوم لم تدخر المملكة أي جهد في سبيل نشر ثقافة التسامح والحوار بين الأديان والثقافات في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار في العالم أجمع، حتى أصبح مفهوم الحوار بين الحضارات والأديان والمذاهب إطاراً عاماً لأي حوار سعودي مع الأشقاء والأصدقاء على مختلف مذاهبهم وأديانهم ومرجعياتهم الثقافية.
وأشارت: بالأمس استقبل خادم الحرمين الشريفين البطريرك اللبناني مار بشارة بطرس الراعي بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للموارنة خلال زيارته التاريخية للمملكة، وكان التأكيد على دور مختلف الأديان والثقافات في تعزيز التسامح ونبذ العنف والتطرف والإرهاب محوراً مهماً في مخرجات اللقاء الذي جاء في مرحلة مفصلية تتشكل فيها معالم مستقبل المنطقة التي عانت كثيراً من الإرهاب بمختلف أشكاله.
وقالت: ورغم أن المملكة تصدت عسكرياً وأمنياً وسياسياً واقتصادياً لظاهرة الإرهاب وحاربت على عدة جبهات في سبيل حماية أمنها الوطني ومنع تفشي هذا الظاهرة إقليمياً وعالمياً إلا أنها لم تغفل الحوار كسلاح رئيس في المعركة ضد العنف والتطرف فأسست المراكز وأقامت المؤتمرات ودعمت أي جهد يعزز الحوار بين أتباع مختلف الأديان. ومن منطلق إيمانها بأن مكافحة الإرهاب مسؤولية جماعية فقد دعت المملكة دولَ العالم إلى تبني إستراتيجيات واضحة للتصدي له وتحصين المجتمعات من شروره كما عملت في ذات السياق على تكريس ثقافة الحوار بين المؤسسات الدينية التي تمثل مرجعيات رئيسية لتصحيح المفاهيم والصور المغلوطة التي طالها تحريف المنحرفين وتشويه المتطرفين.
وختمت: السياسة السعودية واضحة وتسير ومعها قوى الخير والاعتدال في المنطقة التي تواجه مجتمعة بكل حزم الدول الداعمة للإرهاب وجماعات التطرف أياً كانت خلفياتها أو شعاراتها لإعادة المنطقة كما كانت حاضنة للسلام بين البشر.
// يتبع //
06:24 ت م 03:24جمت