اقتصادي / مجموعة البنك الإسلامي للتنمية تتعهد بتقديم 880 مليون دولار لدعم التنمية في غينيا

السبت 1439/2/29 هـ الموافق 2017/11/18 م واس
  • Share on Google+

جدة 29 صفر 1439 هـ الموافق 18 نوفمبر 2017 م واس
تعهدت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بتقديم مبلغ 880 مليون دولار أمريكي لدعم الخطة الوطنية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في غينيا 2016-2020.
وأكد نائب رئيس البنك الإسلامي للتنمية سيد أقا خلال كلمته أمام اجتماع المجموعة الاستشارية بباريس لدعم الخطة الوطنية للتنمية في غينيا يومي 16-17 نوفمبر 2017، إنابة عن رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، التزام المجموعة بتعزيز الشراكة مع غينيا والعمل لهذا الغرض مع شركاء التنمية خاصة مجموعة التنسيق العربية لتحقيق أهداف الخطة التنموية في غينيا.
وقال :" إن البنك يطرح مبادرة جديدة لدعم دوله الأعضاء بما فيهم غينيا، وتستهدف المبادرة تعزيز وتوسيع التأثير التنموي ليشمل كل أصحاب المصلحة بالدول الأعضاء، وتقديم منتجات إسلامية مبتكرة تمكن مجموعة البنك من الاستجابة لحاجة دولها لأعضاء المتزايدة للتمويل , مؤكدا التزام المجموعة بدعم غينيا وتعزيز قدرتها على مواجهة التحديات بما فيها التحديات الصحية".
ووقع أقا خلال المناسبة اتفاقيتين لتمويل مشروعين زراعيين في غينيا مع وزيرة التنمية والتعاون الدولي كاني ديالو، بمبلغ إجمالي 72 مليون دولار أمريكي، ويتمثل المشروع الأول في تطوير سلسلة القيمة للمحاصيل الزراعية بمبلغ 47 مليون دولار أمريكي، والثاني هو مشروع قاوتال-كوندرا- مالي للتنمية الزراعية بمبلغ 25 مليون دولار أمريكي، والمشروعان يهدفان لتعزيز الأمن الغذائي ودعم الإنتاج ومحاربة الفقر.
ونظمت الاجتماع حكومة جمهورية غينيا تحت رعاية رئيس الجمهورية الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي البروفيسور ألفا كوندي، بالتعاون مع البنك الدولي، بحضور شركاء ثنائيون، ومؤسسات ووكالات تمويل التنمية، وممثلو مجموعة التنسيق ومنظمات غير حكومية دولية تعمل في غينيا، فضلا عن مشغلي القطاع الخاص الوطنيين والدوليين.
وشهد الافتتاح الذي ترأسه الرئيس الغيني، ونائب رئيس البنك الدولي الأفريقي، ورئيس البنك الأفريقي للتنمية، ونائب رئيس البنك الإسلامي للتنمية، وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وممثل الحكومة الفرنسية، والسكرتير التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، وممثل حكومة الصين، وممثل رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي , اللذين أعربوا جميعا عن دعمهم للجهود الإنمائية في غينيا، ولا سيما تمويل وتنفيذ البرنامج الوطني للتنمية الاجتماعية.
وبلغت جملة التعهدات خلال الاجتماع للمساهمة في تمويل البرنامج نحو 21 مليار دولار أمريكي مما يعكس الدعم غير المحدود من المجتمع الدولي ممثلا في شركاء التنمية الثنائيين ومتعددي الأطراف والقطاع الخاص من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية لغينيا.
يذكر أن إجمالي التمويلات التي أجازتها مجموعة البنك لصالح غينيا بلغت حتى تاريخه 967 مليون دولار أمريكي تم توجيهها نحو القطاعات ذات الأولوية وعلى رأسها الزراعة، والبنى التحتية، والتعليم، والصحة، والصناعة، والتعدين، والمالية.
//انتهى//
13:08ت م