اجتماعي / معهد النور للكفيفات يحتفل باليوم العالمي للإعاقة

الخميس 1439/3/19 هـ الموافق 2017/12/07 م واس
  • Share on Google+

الرياض 19 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 07 ديسمبر 2017 م واس
نظم معهد النور للكفيفات التابع لوزارة التعليم اليوم، فعاليات (اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة) بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية والجمعيات الخيرية ذات الصلة وذلك بمقر المعهد بالرياض .
وأوضحت مديرة معهد النور فاطمة العلولا أن الهدف من تنظيم هذه الفعالية هو الاحتفال باليوم العالمي للإعاقة و جمع أكبر عدد من الشركاء للمعهد، حيث يطلع أولياء الأمور على الخدمات والبرامج المقدمة لذوي الإعاقة في هذه المؤسسات والجمعيات والمراكز، إضافة إلى إلمام المعهد بتلك الجهات وما تقدمه لذوي الإعاقة ليسهل توجيه الأسر لها.
وذكرت أن المعهد ينقسم إلى قسمين ، الأول يدرس فيه مناهج التعليم العام للمرحلة الإبتدائية والمتوسطة والثانوية للطالبات الكفيفات،أما الثاني فهو قسم (تعدد الإعاقات) والمخصص للطالبات اللاتي لديهن إعاقة أخرى إلى جانب إعاقة البصر.
من جانبها ألقت مسؤولة الاتفاقيات بمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة مزيونة الفغم كلمة تحدثت فيها عن المركز ، الذي نشأ لسد الفراغ الذي في مجال البحث العلمي المتخصص في قضايا الإعاقة، وقد أولى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس مجلس الإدارة اهتماما كبيرا به .
وأعلنت مشرفة القسم النسائي بجمعية المكفوفين الخيرية بمنطقة الرياض "كفيف" ثنوه الشهراني عن توقيع إتفاقية بين الجمعية ومعهد النور للكفيفات للشراكة التعاونية تضمنت تبادل الخبرات في عدة مجالات كالتدريب والتأهيل طباعة الكتب للامنهجية وخدمات المستفيدين.
وقد تضمنت الفعالية عدداً من الأركان المشاركة منها مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات المساندة للتربية الخاصة والذي تضمن تعريفاً بخدمات المركز التأهيلية لذوي الاحتياجات الخاصة ومساعدتهم في المشاركة المجتمعية وتوفير الدعم المناسب لهم، إضافة إلى مشاركت متدربات من جامعة الملك سعود بركن يتناول سير أبرز العلماء الذين تغلبوا على إعاقتهم وقدموا إسهامات جليلة للبشرية، وجمعية المكفوفين الخيرية بمنطقة الرياض "كفيف" بركن تعريفي عبر عرض أفلام بهدف التوعية بخدمات الجمعية بلغة البرايل، و فريق لويس برايل التطوعي و مركز الملك سلمان لأبحاث الاعاقة.
وفي ختام الفعالية افتتحت غرفة (اكتشاف الملامس) والتي أعدت للطالبة المستجدة في المعهد ولا تملك خبرات لتتعرف على الأدوات باستخدام اللمس، حيث كسيت جدرانها بجميع الأشياء المستخدمة يوميا بحيث تقوم الطالبة بتجربتها ومعرفة كيفية استخدامها دون مساعدة من أحد.
// انتهى //
15:17ت م