عام / ندوة بالجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد تشيد بدور المملكة في نصرة القضية الفلسطينية

الخميس 1439/3/26 هـ الموافق 2017/12/14 م واس
  • Share on Google+

إسلام أباد 26 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 14 ديسمبر 2017 م واس
عقدت الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد ، اليوم ، ندوة عالمية بعنوان " القدس...التاريخ، والمكانة، والسيادة ودور المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية في نصرة القضية الفلسطينية"، برعاية سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان الإسلامية نواف بن سعيد المالكي، ورئاسة معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش.
وركزت الندوة على دور المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية لنصرة القضية الفلسطينية خاصة قضية القدس ، وبيان واجب المسلمين تجاه نصرة القضية الفلسطينية بشكل عام، وقضية القدس بشكل خاص.
وشارك في الندوة التي انعقدت بمقر الجامعة الملحق بجامع الملك فيصل في إسلام آباد ، عدد من رؤساء الجمعيات والمسؤولين في باكستان وسفراء الدول العربية والإسلامية وعدد من العلماء والمثقفين ومدراء المكاتب السعودية في إسلام آباد.
وسلط الجميع الضوء في كلماتهم بالندوة على دور المملكة في نصرة القضية الفلسطينية والوقوف مع الشعب الفلسطيني، وإعادة تأكيد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله - على مساندة ودعم المملكة للقضية الفلسطينية حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من استعادة كامل حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وإعلانه- أيده الله - خلال كلمته في افتتاح الدورة الجديدة لمجلس الشوري، استنكار المملكة للقرار الأمريكي بشأن القدس، وما يمثله هذا القرار من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس.
وأكدوا أن موقف الملك سلمان الشامخ والشجاع تجاه الشعب الفلسطينى وقضية القدس، إنما يجسد المواقف الراسخة والقوية للمملكة تجاه قضايا الأمة والقضية الفلسطينية خاصة.
وقدموا الشكر والتقدير والعرفان للمملكة قيادة وشعباً على اهتمامها ومتابعتها للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد ورعايتها لها ونصرتها لقضايا العرب والمسلمين بصفة عامة، وقضية فلسطين بصفة خاصة، وبذلها الغالي والنفيس في سبيل حل هذه القضية وعدم المساس بالمقدسات الإسلامية .
كما قدروا الدور الذي تقوم به والمملكة في نصرة القضية الفلسطينية والعمل الدؤوب على حلها وإعادتها إلى ما كانت عليه قبل الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس .
ونوهوا بدور المملكة الرائد في نصرة القضية الفلسطينية، والحفاظ على القدس وسائر المقدسات الإسلامية، ووفاء ملوكها معها سلفاً وخلفاً، فمواقفها معروفة مشهودة رائدة مشرفة، وليس أدل على ذلك من موقف خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله- ـ، عندما أغلق الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى بالبوابات الإلكترونية فأسهم إسهاماً مباشراً في حل هذه المشكلة، الأمر الذي جعل الاحتلال يتراجع عن قراره في هذا الشأن، فضلاً عن موقفه الحازم والمشرف وموقف سمو ولي عهده الأمين وأعضاء حكومته الرشيدة في الأزمة الحالية المترتبة على قرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وفي الختام عبروا عن تقديرهم وشكرهم للجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد على إقامة هذه الندوة المهمة في موضوعها وتوقيتها، سائلين الله تعالى أن يوفق الجميع لما فيه خير البلاد والعباد.
// انتهى //
19:47ت م