ثقافي / مركز البحوث والتواصل المعرفي حاضر في معرض جدة الدولي للكتاب

الخميس 1439/3/26 هـ الموافق 2017/12/14 م واس
  • Share on Google+

جدة 26 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 14 ديسمبر 2017 م واس
شارك مركز البحوث والتواصل المعرفي اليوم, في فعاليات معرض جدة الدولي للكتاب في نسخته الثالثة تحت شعار " الكتاب حضارة " .
ويعد المركز مؤسسة بحثية مستقلة تعنى بالدراسات الإنسانية والقضايا المعاصرة والعلاقات الدولية، إلى جانب التواصل الفكري والعلمي مع الهيئات الثقافية والمؤسسات البحثية في كل أنحاء العالم،حيث قدم في جناحه بالمعرض تعريفاً بالمركز وأهدافه ومنها، تبني الدراسات والبحوث الجادة التي تسهم في توفير معلومات وافية عن الموضوعات والقضايا في الشؤون المختلفة، وتحليلها ومعالجتها بأسلوب علمي موضوعي بهدف تحقيق التواصل المعرفي مع الجهات البحثية الوطنية والعربية والإقليمية والدولية، بالإضافة إلى تبادل المعلومات والأفكار ووجهات النظر حول القضايا المختلفة لتجلية الحقائق، وتشكيل اتجاهات موضوعية عنها .
وأطلع المركز زوار المعرض على اسهاماته في إيجاد وعي مجتمعي بالقضايا الحياتية ومجريات الأحداث، بما يحقق رؤية واقعية، وتفاعلا ايجابيا مع المتغيرات والمستجدات، ومن أهداف مركز البحوث فتح قنوات للتواصل مع مراكز البحوث والدراسات ووسائل الإعلام خارج المملكة، كما يستقطب المركز المختصين بشؤون المملكة، من أكاديميين وخبراء وإعلاميين وغيرهم من المهتمين بالشأن السعودي، وتوثيق العلاقة معهم ، إلى جانب إشراكهم في فعاليات المركز من حلقات نقاش وورش عمل ومحاضرات وندوات ومؤتمرات .
وتتلخص أنشطة المركز وبرامجه في اجراء البحوث والدراسات ذات العلاقة بالمملكة العربية السعودية في الشؤون الاقتصادية والسياسية والإجتماعة والثقافية وتعميم الفائدة منها، وإعداد البحوث والدراسات الاستراتيجية المتعلقة بالقضايا العربية والإقليمية والدولية، والإحاطة بوجهات النظر المختلفه حولها .
كما يعكف المركز على إعداد دراسات مستقبلية حول الاحتمالات والتوقعات الخاصة بالمتغيرات والقضايا الداخلية والخارجية التي تتعلق بالمملكة، بالإضافة إلى استقطاب الباحثين من داخل المملكة وخارجها إلى حلقات نقاش وورش عمل متخصصة في قضايا بحثية محددة، والتواصل مع الجمهور العام من المتلقين من خلال محاضرات وندوات ومؤتمرات تطرح قضايا تجد من يهتم بها ويتابعها.
ويبرز جناح المركز للزوار برامجه في نشر الأعمال التراثية المؤصلة التي تبرز عطاء الحضارة العربية الإسلامية وإسهامه في رفد الحضارة الإنسانية واغنائها، بالإضافة إلى ترجمة الأعمال الأجنبية التي تهم المتلقي العربي وإطلاعه على رؤى الآخرين في الشرق والغرب وأفكارهم ووجهات نظرهم حول القضايا والأحداث التي تعج بها الساحة الدولية .
// انتهى //
20:05ت م