عام / شبة الضو تُحيي شتاء أهالي الحدود الشمالية

الأحد 1439/4/27 هـ الموافق 2018/01/14 م واس
  • Share on Google+

عرعر 27 ربيع الآخر 1439 هـ الموافق 14 يناير 2018 م واس

إعداد : خضر العنزي ، تصوير : مرضي المطرفي

يقضي أهالي منطقة الحدود الشمالية مع حلول فصل الشتاء أوقاتهم في المخيمات التي تنصب خارج حدود المنطقة حيث الصحراء الساكنة أو في الاستراحات المفتوحة بعيدًا عن النمط التقليدي للبيوت، ويطلق الأهالي على هذه الأماكن بحاضنة المجالس ورفيقة جلسات السمر حيث شبة النار أو مايعرف بالعامية بشبة "الضو" التي تعكس تراث الأجداد وتاريخ المنطقة القديم.

ومع انخفاض درجات الحرارة واشتداد البرودة تشهد المنطقة إقامة الكثير من المخيمات التي يجتمع فيها كبار السن والشباب مع أسرهم حيث يتسامرون حول شبة النار التي توقد من حطب الأرطى أو السمر، وبجانبها ما يعرف بالمعاميل التي تحوي الدلة العربية والأباريق التي يُعد فيها القهوة العربية والشاي، في حين تعرف شبة النار عند العرب رمزًا للكرم والسخاء.

وفي تلك المخيمات المطرزة بخيوط من عبق الماضي الأصيل، يتبادل الأهالي في جو من المودة القصص القديمة التي تسترجعها ذكريات الآباء عن تاريخ المنطقة وطبيعتها مع الشواهد الشعرية والطرف القديمة.

وحول ذلك الموضوع، أوضح المواطن عطاالله المضياني أن محلات الخيام في فصل الشتاء تشهد إقبالا ملحوظا من قبل المواطنين، وذلك لما لها من مكانة مرتبطة بتراث المنطقة، مبينًا أن عادة الجلسات الليلة في الخيام خاصة في فصل الشتاء تكون أكثر جمالا حيث يجمع كبار السن والشباب حول موقد النار ويتناولون المشروبات الساخنة كالقهوة والشاي والحليب والزنجبيل.

وأضاف أنه في هذه الأثناء يسرد كبار السن قصصا قديمة تكون مليئة بالعبر والحكم والطرائف، مفيدًا أنه حريص على نصب الخيمة في بداية كل شتاء وذلك ليجتمع فيها الأصحاب والأصدقاء والجيران، ويتم تجهيز تلك الخيام بجميع اللوازم والمستلزمات استعدادا لاستقبال فصل الشتاء .

بدوره قال المواطن عبدالله مفضي العطيفي صاحب خيمة تراثية إن فصل الشتاء يتميز عند أهالي الحدود الشمالية بشبة النار أو ما يعرف بشبة "الضو" التي يجتمع فيها الأصدقاء والأسر كل ليلة من ليال الشتاء ليبدأ كل شخص بسرد ما عنده من قصص وحكايات ومواقف مر بها، مشيرا أَن الحديث حول شبة النار له نكهة شعبية خاصة.

وأكد أحد ملاك محلات تأجير وبيع الخيام وبيوت الشعر أن حركة بيع وتأجير الخيام المجهزة بجميع مستلزمات الرحلات البرية كبيرة، حيث يتنزه لها المواطنين في اغلب ايّام الأسبوع في فصل الشتاء ويستمتعون بالخروج إلى البر مع الأسرة، أو مع الأصدقاء بعيدا عن صخب المدينة، بينما قال المواطن عقايل الرباعي إنه في الشتاء يكون اللقاء جميلاً برفقة الأحبة والأصدقاء حيث ويجتمع سوياً لنقضي ليلة الطويل بالتسامر وأحاديث المساء حول شبة النار ورائحة الحطب وأنفاس البرد القارسة.

// انتهى //

11:13ت م