عام / وزير حقوق الإنسان اليمني: الطريق الوحيد للسلام في اليمن هو العدالة وإنصاف الضحايا

الاثنين 1439/7/2 هـ الموافق 2018/03/19 م واس
  • Share on Google+

جنيف 02 رجب 1439 هـ الموافق 19 مارس 2018 م واس
نظمت بعثة اليمن في الأمم المتحدة في جنيف ندوة على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان قدم فيها وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر ورقة بعنوان "صناعة السلام في اليمن من منظور حقوق الإنسان".
وأكد عسكر أن الطريق الوحيد للسلام هو العدالة وانصاف الضحايا، مشيرًا إلى أن إحصاءات الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيات منذ سبتمبر 2014 وحتى فبراير 2018 بلغت 13389 قتيلاً يمنيًا بينهم 1353 طفلاً و842 امرأة، وإصابة 27452 شخصًا، كما بلغ قتلى زراعة الألغام 439 شخصًا والمصابين 1377 بينهم أطفال ونساء.
وأشار إلى أن الميليشيات دمرت البنية التحتية والممتلكات الخاصة والعامة وفجرت المنازل ودور العبادة، وأن هذه الانتهاكات اتسعت ذروتها عام 2015 وتراجعت تدريجيا مع تحرير السلطات الشرعية للأراضي والمناطق وحررت المعتقلين وتراجعت أعداد القتلى والمصابين الجدد.
وعرض عسكر جهود الحكومة اليمنية الشرعية في تحقيق مبدأ أنصاف الضحايا، ومنها إنشاء لجنة خاصة للتحقيق في ادعاءات الانتهاكات حيث رصدت اللجنة ووثقت (22555) حالة ادعاء بالانتهاكات منها (5432) تم توثيقها في العام 2017 م وحققت في (13026) حالة ادعاء، وجهزت (3000) ملف مكتمل لوقائع انتهاكات لتسليمها للقضاء، واستمعت لـ (20991) مبلغ وضحية وشاهد كما استمعت (4800) شاهد في العام 2017 م و اطلعت على (7200 ) وثيقة.
وأضاف أن وزارة حقوق الإنسان أقامت احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان في العاشر من ديسمبر في العاصمة المؤقتة عدن ضمن الاحتفالات بالذكرى السبعين لليوم العالمي لحقوق الإنسان بحضور منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية العاملة في اليمن، والاحتفال باليوم العالمي للمرأة في الثامن مارس بالعاصمة المؤقتة عدن بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة.
كما أقامت ندوة حول الآليات الوطنية والدولية في تحقيق مبدأ الانصاف للضحايا ضمن سلسلة ندوات وفعاليات تقيمها وزارة حقوق الإنسان عن مجزرة الكرامة كنموذج لسلوك الإفلات من العقاب.
وتحدث الوزير عن استغلال الميليشيات للأزمة الإنسانية في اليمن لمحاولة الإفلات من العقاب حيث أكد الوزير عسكر بأن الميليشيات رفضت التوقيع والالتزام بما جاء في كل تلك المشاورات وكان لمفاوضات جنيف دليل واضح لاستهتار الميليشيات بالاتفاقيات وقرارات مجلس الأمن وما اتفق عليه مع تلك المليشيات.
وتناول استراتيجيات الميليشيات في الخطاب الدعائي وتضخيم المعاناة وانتشار الأوبئة والخطاب الحقوقي وتضخيم أعداد الضحايا خصوصًا الأطفال والخطاب السياسي لها للقفز على انتهاكات حقوق الإنسان لتحقيق مكاسب سياسية وافتعال الأزمات الواحدة تلو الأخرى مثل أزمة الكوليرا 2017م وأزمة الغاز التي تتعمد المليشيات عدم توفيرها وأزمة المرتبات.
وتطرق الوزير اليمني إلى دور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودور الأمم المتحدة في التخفيف من الأزمة الإنسانية في اليمن.
واستعرض عسكر خطة التحالف العربي الإنسانية الشاملة التي تقدر بنسبة 50 %من قيمة الخطة الأممية بواقع مليار ونصف مليار دولار وتستهدف حوالي 13 مليون مواطن يمني.
// انتهى //
23:35ت م