ثقافي/ توقيع كتاب " سعود الفيصل " في معرض الرياض الدولي للكتاب

الأربعاء 1439/7/4 هـ الموافق 2018/03/21 م واس
  • Share on Google+

الرياض 04 رجب 1439 هـ الموافق 21 مارس 2018 م واس
وقع معالي الدكتور نزار بن عبيد مدني ، اليوم، كتابه " سعود الفيصل" بحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود الفيصل، وذلك في مقر جناح مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية المشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب 2018 م.
وتناول معاليه حياة صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل – رحمه الله - وشخصيته ورؤاه وأفكاره ، وأعمال وإنجازته، وذكر في كتابه أن الهدف منه الوقوف على الجوانب المهمة في شخصية الأمير سعود الفيصل –رحمه الله- مما لا يعرفه عامة الناس، بل بعض خاصتهم، وكان السبيل إلى ذلك استكتاب نخبة مصطفاة من الذين سنحت لهم الفرصة لملازمة الأمير سعود الفيصل أو العمل معه بشكل مباشر .
ويتضمن الكتاب ثلاثة فصول، الفصل الأول: حياته وشخصيته استفتح الكتاب بحديث لصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل الكتاب عن سعود الفيصل ، وحملت العناوين التالية:سعود الفيصل الأب والإنسان وقد شارك في الحديث عن هذا الجانب أبناءه وبناته ، والأمير سعود الفيصل الصديق ذكرت شهادة صديقه حسان يوسف ياسين ، ورحلتي مع أوفى صديق كتب فيها سعود الشواف.
وتناول الفصل الثاني انجازاته في مجالات : التربية والتعليم ، والمحافظة على الحياة الفطرية ، والشؤون الاقتصادية المحلية والدولية ، حيث ذكر الفكر التربوي عند الأمير سعود الفيصل ، و سعود الفيصل ومسيرة التنمية البيئية ، وجهود سعود الفيصل في وارة البترول والثروة المعدنية والمؤسسات العامة للبترول والمعادن " بترومين ، وشواهد ولمحات من الريادة الاقتصادية والثقافية للأمير سعود الفيصل، والرؤية الاقتصادية للأمير سعود الفيصل .
وينقسم فصل الكتاب الثالث إلى قسمين الأول إنجازاته في المجال السياسي، وحملت عدة عناوين وهي : سعود الفيصل ناسك في محراب مهنة صعبة، ولمحات من شخصية سعود الفيصل وفكره ، الأمير سعود الفيصل والسياسة الخارجية السعودية في الوطن العربي ، الأمير سعود الفيصل وبعض أهم قضايا السياسة الخارجية السعودية ، سعود الفيصل أربعون عاما في خدمة قضايا المملكة والأمتين العربية والإسلامية ، وجهود المملكة في إحلال السلام في لبنان خلال الحرب الأهلية ، سعود الفيصل وفلسطين، والمصالحة الفلسطينية الفلسطينية، وجهوده الديبلوماسية أثناء غزو الكويت وتحريرها.
وتناول في القسم الثاني العلاقات متعددة الأطراف وذكر فيه : عقيدة الأمير سعود الفيصل في مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، وهذا هو سعود الفيصل، وكيف كانت أمتنا وكيف أصبحت وإلى أين تمضي وتتجه؟ سعود الفيصل والتعاون الإسلامي ، ودوره في تأصيل الحوار الوطني والعالمي ، وسعود الفيصل : على أحسابها تجري الجياد، وملامح من فلسفة الأمير سعود الفيصل في الإدارة، وملامح من إنجازاته في الجانب الإداري بوزارة الخارجية .
وقد أرفق الكتاب نماذج من خطب الأمير سعود الفيصل – رحمه الله- وكلماته ، وصورًا له منذ أن كان طفلاً.
// انتهى //
21:13ت م