تقرير / وكالة الأنباء السعودية ترصد انطلاق العام الدراسي في أقدم مدرسة بتبوك

الأحد 1438/12/26 هـ الموافق 2017/09/17 م واس
  • Share on Google+

إعداد وتصوير : محمد آل فيه
تعد المدرسة السعودية في مدينة تبوك إحدى أقدم المدارس على مستوى المنطقة الشمالية , وأول مدرسة أنشئت بمدينة تبوك سنة 1356هـ ، ولم يكن يتجاوز عدد طلابها آنذاك الـ 40 طالباً على مستوى المنطقة التي ناهز عدد طلابها هذا العام الـ 200 ألف طالب وطالبة .
ورصدت " واس " في جولة مصورة اليوم , انطلاق العام الدراسي الجديد بالمدرسة السعودية ، التي تحتضن الدفعة 78 من طلاب الصف الأول الابتدائي , ويتجاوز عدد
طلابها الـ 800 طالب جميعهم يتلقون التعليم في أفضل بيئة تعليمة جنباً إلى جنب مع 1199 مدرسة بجميع مدن ومحفظات ومراكز منطقة تبوك .
وعن تاريخ المدرسة والمراحل التي مرت بها قال الباحث التربوي ومؤرخ تاريخ التعليم بالمنطقة عبدالفتاح الريس في تصريح لوكالة الأنباء السعودية : إن المدرسة أنشئت قبل 78 عاما, وكانت تسمى حينها المدرسة الأميرية , ثم تحولت لهذا الاسم عام 1360هـ، ولا تزال تحمله حتى يومنا هذا , وكان موقعها عند التأسيس في حي البلدة القديمة, ثم انتقلت الى حي المنشية أما الآن فهي في حي العزيزية، وقد رشح مؤسسها الشيخ عبد الله بن عبد الصمد قاري - رحمه الله- أول مديراً لها، بالإضافة لقيامه بإمامة المسجد الأثري المسمى بمسجد التوبة , فضلا عن قيامة بالعمل مساعداً لقاضي محكمة تبوك في ذلك الوقت .
وأضاف : لقد أعقب الشيخ عبدالله القارئ عدد من الإداريين المؤثرين في الشأن التربوي والتعليمي ومن بينهم محمد بن سلمان بن طالب ثم رئيس النادي الأدبي سابقاً محمد بن عمر عرفة , و ابن المؤسس للمدرسة محمد بن عبد الله قاري، الذي استمر فيها لمدة طويلة, ويتولى الآن إدارتها منذ ثمان سنوات مضت محمد الشهري , مشيراً إلى أنه قد تخرج من هذه المدرسة الكثير ممن أصبحوا مؤثرين في التنمية الوطنية .
من جهة أخرى دشن المدير العام للتعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العُمري، اليوم فعاليات بدء العام الدراسي الجديد , بحضور المساعد لشؤون تعليم البنين ماجد القعير وعدد من القيادات التربوية, كما افتتح برنامج الأسبوع التمهيدي والتهيئة الإرشادية بمدارس المنطقة، بالقاعة المخصصة لفعاليات الأسبوع , بحضور الطلاب المستجدين وأولياء أمورهم، ثم تفقد عددًا من الفصول الدراسية وتجول في جنبات المدرسة، واطلع على أبرز البرامج والفعاليات التي تقدم للطلاب المستجدين خلال الأسبوع التمهيدي، وفي ختام جولته, قدم بعض الهدايا لطلاب الأسبوع التمهيدي وأولياء أمورهم ومعلمي المدرسة والتقط معهم الصور التذكارية كما قام مدير التعليم بزيارات مماثلة لابتدائية كعب بن زيد وابتدائية عباد بن بشر والتقى بالمعلمين وبأولياء الأمور والطلاب المستجدين.
وعبر مدير تعليم تبوك في حديثه لـ واس عن سعادته بما شاهده من استعدادات للمدارس مع بداية العام الدراسي الجديد وجاهزية الميدان التربوي بالمنطقة لبدء العام الدراسي بما يحقق البداية الجادة وتهيئة الطلاب على التأقلم مع أجواء المدرسة , مبيناً أن مدارس التعليم العام في تبوك ومحافظات ومراكز المنطقة استقبلت اليوم أكثر من 200 ألف طالب وطالبة, مع إطلالة العام الدراسي الجديد .
وأفاد العُمري أن إدارة تعليم تبوك أعدت برامج متخصصة من خلال هذا الأسبوع التمهيدي الذي يستهدف الطلاب والطالبات المستجدين في الصف الأول الابتدائي لتهيئتهم ومساعدتهم على التكيف ، بما يضمن بث الطمأنينة في نفوسهم وتخليصهم من الرهبة والخوف من المدرسة , وإحاطتهم بأن المعلمين بمثابة آباء لهم وان ما يقومون به اتجاههم هو من قبيل الفائدة لهم ولصالحهم , بالإضافة لتقديم الهدايا والحلوى لهم وتمكينهم من ممارسة بعض الألعاب المناسبة لهم دون دخولهم الحصص ويستمر هذا البرنامج طيلة أيام الأسبوع باستثناء اليوم الأخير منه حيث تقوم كل إدارة مدرسة بتعيين رائد لكل فصل يقوم باصطحاب تلاميذه المسجلين في قائمة فصله إلى فصولهم المحددة لكي يعرف كلا منهم فصله تماماً ليتوجه إليه بعد الطابور الصباحي في الأسبوع الثاني للدراسة , وتمنى مدير تعليم تبوك في ختام حديثه لأبناء وبنات الوطن عاماً دراسياً مميزاً وحافلاً بالإنجازات التعليمية .
// انتهى //
15:37ت م