تقرير / سدود الطائف الأثرية تقف شامخةً لأكثر من (1380) عاماً وتجسد إبداع إنسان الجزيرة العربية

الجمعة 1439/1/16 هـ الموافق 2017/10/06 م واس
  • Share on Google+

الطائف 16 محرم 1439 هـ الموافق 06 أكتوبر 2017 م واس
إعداد : عقيل الحاتمي
تصوير : فيصل الشيباني، خالد الغامدي
تمتاز محافظة الطائف عن سائر مدن ومحاظات المملكة بعدة مقومات قل اجتماعها في مدينة أو محافظة سواها، فمن جمال طبيعتها الساحرة، وعَبق وردها النظر، إلى اعتدال مناخها اللطيف وهواءها العليل طول العام، وموقعها الجغرافي الإستراتيجي القريب والمطل على العاصمة والمشاعر المقدسة بمكة المكرمة ما جعلها تمثل البوابة الشرقية لها، وقربها ايضاً من سواحل البحر الأحمر ومحافظة جدة وموقعها الجغرافي الإستراتيجي مكّنها أن تكون نقطة وصل بين شمال وجنوب المملكة وشرقها وغربها، إضافة إلى ما تزخر به الطائف من عراقة ومكانة ضاربة في عمق التاريخ البشري.
و احتضنت الطائف أقدم الحضارات العمرانية المأهولة والغنية بالآثار على أرض الجزيرة العربية، فجبالها وأوديتها تحتضن الكثير من الآثار والتراث ومعالم التاريخ العمراني الذي يدل على مكانتها وريادتها الحضارية، وعلى مضايق أوديتها أنشأت أكثر من (70) سداً تاريخياً بنيت في عصور مختلفة من قبل الإسلام إلى عصر صدر الإسلام والخلفاء الراشدين مروراً بعهد الدولة الأموية والعباسية والفاطمية، ولا زال منها أكثر من (20) سداً قائماً، في أطر معمارية مختلفة وتصاميم هندسية فريدة، منها ما هو مؤرخ بناءه بلوح تأسيسي نقش على الصخر ليبقى شاهداً على عظم قدرة الإنسان العربي المسلم الذي سكن هذا الجزء الغالي من الوطن الكبير، وطوع بيئته لتكون مسكناً وملاذاً أمناً له بعد الله .
وكالة الأنباء السعودية وقفت على اللوح التأسيسي لأشهر السدود التاريخية بمحافظة الطائف وواحد من أقدم الإنشاءات البشرية على مستوى الوطن العربي والإسلامي، (سد معاوية) أو ما يعرف (بسد سيسد) الواقع على بعد 12 كلم جنوب شرق الطائف، في وسط منطقة تضاريسها عبارة عن مجموعة من الشعاب والجبال التي تصب مياهها وقت الأمطار في وادي سيسد الذي بني عليه السد .
وبني سد سيسد في عهد الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان سنة (58هـ) ، بناه عبدالله بن صخر، ويدل على تاريخ بناء هذا السد نص مؤرخ لوقت بناء السد نقش على صخرة كبيرة في أسفل الجبل الذي شيد عليه يمين الواجهة الأمامية للسد ، والنص عباره عن خط عربي مجازي مزوي غير مورق (غير منقط) يتكون من ستة أسطر وهي كما يلي :
السطر الأول : هذا السد لعبدالله معاوية
السطر الثاني : أمير المؤمنين بناه عبدالله بن صخر
السطر الثالث : بإذن الله لسنة ثمان وخمسين
السطر الرابع : اللهم أغفر لعبدالله معاوية
السطر الخامس : أمير المؤمنين ذنبه وانصره ومتع
السطر السادس : المؤمنين به كتبه عمرو بن حباب .
// يتبع //
15:30ت م