عام / وفد الشباب السعودي يزور معرض الصين الـ17للصناعة الدوائية ويجري حواراً مع نظرائه الصينيين

بكين 09 ذو القعدة 1433 هـ الموافق 25 سبتمبر 2012 م واس
زار وفد الشباب السعودي المشارك بمنتدى حوار الشباب السعودي الصيني في دورته الثالثة والمنعقدة حالياً في العاصمة الصينية اليوم معرض الصين السابع عشر للصناعة الدوائية, اطلع خلالها على أحدث المنتجات الطبية والصيدلانية التي يحتويها المعرض الدولي , الذي تعرض فيه الشركات الطبية العديد من منتجاتها من أجهزة وأدوية ولقاحات ومحاليل طبية .
وتجول أعضاء الوفد في أرجاء المعرض و تعرفوا على أحدث الأجهزة و المواد المستخدمة في الصناعات الدوائية , الذي تميز باحتوائه على عدد كبير من الجهات الصينية و الدولية العاملة في هذا المجال .
كما زار وفد الشباب السعودي كلية اتحاد بكينج للطب وقام بجولة تضمنت إجراء حوار مع نظرائه من الشباب الصيني , ترَكز الجانب الطبي في مجمل الحوار من خلال مناقشة محور " الأبحاث الطبية والتطبيقات السريرية " , كما استعرض الجانبان الخدمات المقدمة في كلا البلدين ، ونماذج لأساليب الرعاية الصحية المطبقة في البلدين، وما قدمته من أبحاث تسهم في خدمة البشرية ، وجهود المراكز البحثية فيهما وفق الضوابط والقوانين الطبية المحلية والدولية المعتمدة.
واستأثرت جلسات الحوارات بآخر التطورات في المجال الطبي حيث تبادل المشاركون آخر المستجدات في البحوث والتطبيقات السريرية على مستوى العالم، كما تطرقوا إلى أبحاث الخلايا الجذعية، زراعة الأعضاء، والأبحاث الدوائية و نقل التقنية في هذا الجانب والطب الصيني التقليدي, كما احتوى اللقاء على الأسئلة الطبية المرتبطة بالتطبيقات الإكليلنيكية .
وتعرّف الوفد من خلال الزيارات الميدانية التي قاموا بها لعدد من المستشفيات ومراكز الأبحاث والعلاج بالطب الصيني ومعرض الصناعات الدوائية الدولية في العاصمة بكين وتيانجين، بشكل أشمل على ما وصلت إليه الصين في الجانب الصحي والدواء،مما كان له دور في إثراء حصيلتهم المعرفية وفي نقاشاتهم المستفيضة مع نظرائهم الصينيين.
و أوضح المشارك إياد قطب طالب السنة السادسة طب في جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بمدينة الرياض حول المنتدى: "لفت انتباه الجانب الصيني معلومات الشباب السعودي و خبرتهم و اهتمامهم في الأبحاث الطبية و الطب الصيني التلقيدي، في حين لفت جانبنا تطور الصينيين و كيفية دمجهم بين الحضارة القديمة و الحديثة".
في حين قال المشارك صادق الخطابي :" ما لفت انتباهي خلال الحوارات هو اهتمام الصينين بالثقافة السعودية و حبهم الحوار و تبادل الثقافات، كما أبهرني أن بعضهم يتحدث اللغة العربية بشكل جيد".
في حين سعدت المشاركة ريانة برناوي خريجة العلوم الطبية و البيولوجية بما لمسته من الأشقاء الصينيين من تفهّم و تعاون في المشاركة بالمعلومات و المساعدة في الإجابة على جميع الأسئلة.
// انتهى //
18:27 ت م