سياسي / المتحدث باسم قوات التحالف : هناك قواعد تنظم عمل الاشتباك عندما تقوم قوات مسلحة بأي عمل عسكري

الاثنين 1437/4/22 هـ الموافق 2016/02/01 م واس
  • Share on Google+

الرياض 21 ربيع الآخر 1437 هـ الموافق 31 يناير 2016 م واس
أكد المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، أن الجميع يعرف آلية استهداف قواعد الاشتباكات عندما تقوم قوات مسلحة بأي عمل عسكري، فهناك قواعد تنظم عمل الاشتباك, وفيما يخص عملية تحديد الأهداف فإن تعريفها التأكد من صلاحية الاستهداف من خلال دراسة بيئة الهدف نفسه, وورود المعلومات من نفس البيئة.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده العميد عسيري اليوم عقب إعلان قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن تشكيل فريق مستقل عالي المستوى في مجال الأسلحة والقانون الدولي الإنساني لتقييم الحوادث وإجراءات التحقق وآلية الاستهداف المتبعة وتطويرها .
وقال : إن العمليات تنفذ في مناطق لا تتواجد فيها قوات التحالف ولكن يتواجد فيها عناصر تابعة للحكومة اليمنية الشرعية بالإضافة إلى وسائل الاستخبارات المختلفة التي تأتي من الأقمار الصناعية, من الطائرات دون طيار, وطائرات الاستطلاع, وغيرها من المصادر, وهذه كلها تدمج في خلية الاستهداف أو خلية الاستخبارات ثم يتم تعريف الهدف ووضع قوائم للأهداف وتعريفها وترجيح الهدف هل فعلاً معرف هدف معادي عسكري وهذا ما نقصد فيه في التحديد الإيجابي أن يعرف الهدف أنه هدف قطعيًا معادي وعسكري ويجب أن يستهدف, وهناك ما نسميه بالصبر التكتيكي بمعنى أن يكون هناك هدف ولكن الأضرار الناجمة التي قد تنتج عن عملية الاستهداف قد تؤخر التعامل مع هذا الهدف لمرحلة لاحقة, أما تواجد الهدف إن كان هدف متحرك داخل منشأة مدنية أو داخل كثافة سكانية عالية قد يدعو إلى أن يكون هناك نوع من الصبر للتعامل مع هذه الأهداف, بالإضافة إلى عملية الاستخبارات الحرجة والاستخبارات الضرورية بمعنى أن هناك هدف لدينا معلومات ولكن نحتاج مزيد من العمل الاستخباري للتأكد, حيث قد تكون هذه المعلومات من مصدر أو مصدرين أو أكثر, وفي الغالب تكون هذه المصادر من خارج المصادر الأولية حيث يتم إسناد هذا العمل إلى مصادر أخرى ، كأن تأتي المعلومة عن طريق طائرة بدون طيار ثم عن طريق طائرة الاستطلاع مأهولة أو عن طريق استخبارات أو ما نسميه بالاستخبارات الإنسانية المتواجدة على الأرض أو قد يكون من مصدر صديق آخر حتى نتأكد قطعياً أن الهدف هدف معادي ويجب أن يستهدف.
وأضاف : " بعد ذلك تقيّم الأضرار فيما لو استهدف هذا الهدف ماهي الأضرار التي قد تنتج عن استهداف هذا الموقع أو هذه الأهداف إذا كان الهدف يوجد في منطقة ذات بيئة سكانية أو منطقة مؤهولة يتم تقييم الأضرار مع النتائج التي سوف تحصل عليها العمليات العسكرية إذا أصبحت الأضرار ناتجة عن المكاسب العسكرية أعلى قد يترك الهدف إلى وقت آخر أو قد يتم استهدافه بشكل مختلف أو بآلية مختلفة، وهذه الأهداف يجب أن تقيّم وتعرف وتعبأ لها استمارات معينة ثم تخضع لسلطة متخذ القرار حتى يتم السماح بالاستهداف, من ناحية أخرى لدينا نوعين من الأهداف (طارئة ومخططة).
// يتبع //
00:16 ت م