اجتماعي / 3088 من أيتام فرع العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض لدى الأسر البديلة

الاثنين 1438/6/21 هـ الموافق 2017/03/20 م واس
  • Share on Google+

الرياض 21 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 20 مارس 2017 م واس
أوضحت إحصائية صادرة عن قسم الأسر البديلة في مكتب الإشراف الاجتماعي النسائي بمنطقة الرياض أن عدد " الأيتام " المحتضنين لدى الأسر البديلة قد بلغ (3088) يتيماً ويتيمة من المشمولين بالرعاية داخل الدور الإيوائية التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، حيث يسعى القسم إلى ايجاد أسر بديلة للأيتام "مجهولي الأبوين" تعوضهم فقدانهم لأسرهم الحقيقية وفق شروط معينة تضمن لهم حقوقهم التي كفلها لهم الإسلام .
وأوضحت مشرفة قسم الأسر البديلة في مكتب الإشراف بالرياض منيرة الربيعة أن نظام الأسر البديلة يُعد من أهم برامج رعاية الأيتام "مجهولي الأبوين" ويتم عن طريقه التعويض التام لليتيم عن أسرته الحقيقية بتوفير الرعاية الكاملة والدائمة له من الصغر إلى أن يتم زواجه أو استقلاله بنفسه حيث تصبح الأسرة البديلة مسؤولة عن اليتيم مسؤولية كاملة، كما أنه الحل الأمثل لكثير من الأسر التي حُرمت من الإنجاب وغيرها من الأسر التي ترغب في الأجر والثواب.
وأضافت أن طلب الاحتضان للأسر البديلة يكون عن طريق مكتب الإشراف الاجتماعي النسائي داخل نطاق الموقع الجغرافي لإقامة الأسرة الراغبة في الاحتضان، مبينةً أن هنالك نظام آخر مماثل لنظام الأسر البديلة ويحقق نفس الأهداف غير أنه لا تكون مسؤولية الأسرة فيها عن اليتيم دائمة بل مؤقتة، ويسمى هذا النظام "نظام الأسر الصديقة، وهو يتيح للأسر الطبيعية التي تنطبق عليها الشروط استضافة اليتيم أو اليتيمة فوق عمر السنتين في الإجازات الرسمية والمناسبات لإكساب اليتيم بعض المبادىء والمهارات الاجتماعية التي قد يُحرم منها نظراً لوجوده داخل مؤسسة إيوائية.
كما أكدت الاخصائية الاجتماعية شيخة التويجري من جهتها أنه لا يتم تسليم اليتيم أو اليتيمة للأسرة الحاضنة إلا بعد اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للتأكد من صلاحيتها للرعاية من خلال لجنة متخصصة تتولى مهمة البحث الاجتماعي بدايةً ثم قياس الأثر الإيجابي للأسرة على اليتيم ومتابعة مدى انسجام الطفل مع أفراد هذه الأسرة، مشددةً على أن الإخلال بأحد حقوق اليتيم الأساسية سيؤدي إلى سحب الرعاية فوراً من الأسرة الحاضنة وتحويلها إلى أحد الأسر الأخرى المناسبة.
// انتهى //
20:22ت م