ثقافي / وزير الثقافة والإعلام : نجاحات معرض الرياض الدولي للكتاب ثمرة للدعم غير المحدود من الملك المفدى / إضافة أولى

الاثنين 1438/6/21 هـ الموافق 2017/03/20 م واس
  • Share on Google+

وأعرب المشرف على وكالة الوزارة للشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام، المشرف العام على معرض الرياض الدولي للكتاب 2017، الدكتور عبدالرحمن بن ناصر العاصم من جهته، عن خالص التهنئة لمعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي بمناسبة النجاح اللافت الذي حققه معرض الكتاب، مثمناً لمعاليه جهوده الكبيرة ومتابعته المستمرة ودعمه الشامل في سبيل خروج المعرض بالصورة التي تعكس واقع ثقافة الوطن ومثقفيه، مبيناً أن المعرض استطاع هذا العام إحداث قفزة نوعية بمختلف جوانبه التقنية والتنظيمية والبشرية والثقافية، التي أكدتها ردود الأفعال الايجابية للزوار، الذين عبروا عن سعادتهم لما لمسوه من خدمات مختلفة شملته جميع أركان المعرض.
وأكد الدكتور العاصم أن نجاح المعرض جاء بفضل الله ثم بفضل جهود شباب وفتيات الوطن الذين تطوعوا للعمل في لجان المعرض التنظيمية بكل إخلاص وتفانٍ وإجادة، والذين بلغ عددهم 800 متطوع، 55 % منهم شباب و 45 % فتيات، مشيداً في هذا الصدد بالروح الوطنية والإنتاجية التي يتصف بها الجيل الشاب من أبناء الوطن، معبّراً عن شكره وتقديره لزوار المعرض من مختلف الفئات والشرائح والأطياف الذين أسهم تفاعلهم الإيجابي وسلوكهم الحضاري وتعاطيهم الخلاّق في إنجاح المعرض وتقديمه بصورة وطنيه مشرفة.
وبين أن الفعاليات المستحدثة لهذا العام حققت نجاحاً وحضورا متميزا من قبل الزوار، حيث بلغت 80 فعالية، بالإضافة إلى 10 فعاليات خاصة بالطفل ، و 42 ورشة عمل مصاحبة ، ليبلغ عدد المشاركين في جميع الفعاليات 350 مشاركاً ، وعدد الحضور لجميع الفعاليات ما يقارب 14 ألف زائر، وأن جميع هذه الفعاليات صممت لإيجاد تجربة فريدة لزوار المعرض من الأفراد أو الأسر.
ولفت الدكتور العاصم إلى أن جناح الطفل هذا العام استطاع أن يكون حالة من التفاعل الثقافي التي هدفت إلى تعزيز وتنمية روح القراءة في هذه اللبنة من أبناء الوطن، عبر برامج وفعاليات حققت الهدف المطلوب من وضعها بأيدي وخبرات سعودية شابة، مبيناً أن الجناح احتضن 15.6 ألف طفل، عبر 150 جولة تعليمية وترفيهية، بإدارة وإشراف 200 متطوع ومتطوعة، فيما بلغ عدد المسجلين في برنامج القارئ الصغير 1100 طفل، حيث ضم الجناح 12 ركناً ابتكارياً شملت فنون القراءة والإلقاء والرسم والتعبير والمسابقات وطرائق التفكير وتنمية المواهب.
وبيّن أن المعرض استثمر التقنيات الحديثة في تقديم إحصائيات دقيقة تفيده في تنظيم الدورات المستقبلية للمعرض، وقال إن عدد زوار الدورة الحالية للمعرض تجاوز 404 آلاف زائر ، وتم قياس عدد الزوار عبر كاميرات حرارية مثبتة في البوابات الأربع ، بزيادة 8% عن العام الماضي ، تشكل نسبة الذكور منهم 44.8%، والإناث 55.2%، بمبيعات تجاوزت 72 مليون ريا ل، بزيادة 20% عن العام الماضي (60 مليون ريال) ، وذلك خلال أيامه العشرة ، بالإضافة إلى يوم الافتتاح ، الذي بدأ البيع فيه للمرة الأولى في تاريخ المعرض، في خطوة لقيت أصداء إيجابية واسعة. لافتاً إلى أن أكثر الكتب مبيعاً هي الروايات، ثم الكتب الدينية، ثم كتب الأطفال، تليها الكتب الإجتماعية، ثم التعليمية.
// يتبع //
23:00ت م