عام / أمير منطقة الرياض يزور محافظة الدلم ويتفقد خلالها عدداً من المشروعات بقيمة 619 مليون ريال

الجمعة 1438/7/24 هـ الموافق 2017/04/21 م واس
  • Share on Google+

الدلم 24 رجب 1438 هـ الموافق 21 أبريل 2017 م واس

قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بزيارة أمس لمحافظة الدلم تفقد خلالها مشروعات بقيمة 619 مليون ريال , وهي مشروع الشركة السعودية للكهرباء بتكلفة 209 ملايين ريال ، ومشروعات البلديات 128 مليون ريال ، ومشروع لجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بقيمة 124 مليون ريال ، ومشروع للهيئة العامة للرياضة بتكلفة 65 مليون ريال ، ومشروع لوزارة البيئة والزراعة والمياه بقيمة 28 مليون ريال ، ومشروع لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بتكلفة 7 ملايين ريال .

واجتمع سموه في استراحة البلدية بمحافظة الدلم بالمجلس البلدي للمحافظة بحضور محافظ الدلم وأمانة مجلس منطقة الرياض ووكالة إمارة منطقة الرياض للشؤون التنموية ومديري الإدارات الحكومية بمنطقة الرياض ’ حيث نوقش خلال الاجتماع ، احتياجات المحافظة بأولوية ، وطلبات الأهالي وتطلعاتهم ، واستمع سموه إلى ملاحظات المجلس البلدي عن المشروعات في المحافظة ، ورد مديري الإدارات الحكومية على الملاحظات ، مؤكداً سموه أهمية المصلحة العامة التي تخدم الجميع وتوفر العيش الكريم للمواطن والمقيم بهذه المحافظة الغالية .

وأعرب الأمير فيصل بن بندر في تصريح صحفي عقب الاجتماع عن سعادته بهذه الزيارة خاصة بعد تحويل مركز الدلم إلى محافظة مهنئاً الجميع بهذا القرار ومتمنياً لهم مزيداً من التطور والتنمية .

وقال : إنه تم مناقشة العديد من الموضوعات المتعلقة بالبلديات والنطاق العمراني ورفع مستوى فرع وزارة الزراعة والبيئة والمياه خاصة وأن الدلم موقع زراعي متكامل ، إضافة إلى مناقشة إيجاد مختبرات فحص للمنتوجات الزراعية مؤكداً على أهمية وجوده للحد من ظاهرة المبيدات والحد من أضرارها ، كما جرى بحث أمور التعليم في المحافظة والطرق والنقل والمدن الصناعية والمياه .

وأضاف سموه : هذه الزيارة الثانية لي للدلم ، بعد الحالة المطرية التي غمرت عددا من المواقع بمياه السيول ووقفت عليها ووجدنا تعديات كبيرة في محافظة الدلم ، خصوصاً على الأودية والشعاب ، وهذه لا تجوز شرعاً ولا أحد يقرها ، لا الدين ولا العقل ، لأنها تقضي على البشر ، عندما يتم تضييق الوادي بالتعديات ، هذا دمار وتدمير ، يجب للوادي أن يترك حر ، وهذا الوادي مهيئ من الله عز وجل لدرء أخطار السيول عن البشر , مشيرا سموا إلى أنه وجه محافظ الدلم وبلدية الدلم وفرع وزارة الزراعة بالدلم والمجلس البلدي بأن يكون لهم دور مع إمارة منطقة الرياض في درء أخطار سيول الدلم .

وعن التنظيمات الإدارية والمالية عقب قرار تحويل مركز الدلم إلى محافظة قال سموه إن هذه الإجراءات تُبحث الآن ، ما بين إمارة منطقة الرياض ، ووزارة الداخلية ، ووزارة المالية ، لتنظيم بعض الأمور الإدارية اللازمة التي أرجو أن تكتمل قريباً لأن لها اعتمادات ، وستأخذ وضعها الطبيعي قريباً إن شاء الله .

// يتبع //

14:39ت م