تقرير / "درب زبيدة".. معلم تاريخي تنتظره قائمة التراث العالمي باليونسكو

الأربعاء 1439/1/28 هـ الموافق 2017/10/18 م واس
  • Share on Google+

الرياض 28 محرم 1439 هـ الموافق 18 أكتوبر 2017 م واس
تزخر المملكة العربية السعودية بعدد كبير من الدروب التاريخية التي كان يسلكها سكان الجزيرة العربية ومن حولها قبل الإسلام وبعده، بيد أن "درب زبيدة" ظل أشهرها على الإطلاق، نظير ما يحويه من معالم أثرية لا تزال باقية حتى الآن، مما استحق التسجيل في قائمة التراث العالمي بمنظمة "اليونسكو" في الوقت القريب، وذلك ضمن 10 مواقع طلبت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تسجيلها بناءً على موافقة المقام السامي رقم 52984 وتاريخ 29 / 12 / 1435هـ، .
ويمتد درب زبيدة "طريق الحج الكوفي" من مدينة الكوفة في العراق مرورًا بشمال المملكة ووسطها وصولنا إلى مكة المكرمة، ويبلغ طوله في أراضي المملكة أكثر من 1400 كم، حيث يمر بخمس مناطق في المملكة هي مناطق الحدود الشمالية، وحائل، والقصيم، والمدينة المنورة، مكة المكرمة، وأدرج الدرب ضمن مشاريع برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، الذي تنفذه الهيئة، وضمن مبادراتها في برنامج التحول الوطني.
وسمّي "درب زبيدة" بذلك نسبة للسيدة زبيدة بنت جعفر زوج الخليفة العباسي هارون الرشيد، وذلك نظير الأعمال الخيرية التي قامت بها، إضافة إلى المحطات العديدة التي أمرت بإنشائها على امتداد الطريق، وكان درب زبيدة من الطرق التجارية قبل الإسلام وازدادت أهميته مع بزوغ فجر الإسلام، وشهد الطريق المزيد من الاهتمام وازدهر خلال عصور الخلافة الإسلامية المبكرة.
ووفق تقرير صدر عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني فقد بلغ الدرب ذروة ازدهاره خلال الخلافة العباسية 132 - 656هـ / 750 - 1258م ، عندما تم تحديد الطريق ورصفه كما تم إنشاء محطات الطريق وحفرت الآبار والبرك وأقيمت السدود وبنيت المنازل والدور، وجرى حصر 27 محطة رئيسية ومن أهمها: الشيحيات، والجميمة، وفيد، والربذة، وذات عرق وخرابة.
ويملك الطريق قيمة عالمية استثنائية لأنه يجسد فعلياً الأهمية الثقافية للتبادلات والحوار متعدد الأبعاد بين البلدان وذلك من خلال جمعها للعديد من الحجاج المسلمين من مختلف الأعراق والأجناس والبقاع ومن هنا تتشكل التبادلات الدينية والثقافية والعلمية بين الناس من مختلف بقاع الأرض، كما يبرز درب زبيدة تفاعل الحركة طوال الطريق من حيث المكان والوقت منذ عصور ما قبل الإسلام حتى نهاية الخلافة العباسية في القرن السابع الهجري / الثالث عشر للميلاد.
وكتب العديد من المؤرخين والجغرافيين والرحالة عن درب زبيدة، ومن أهم من كتب عنه: ابن خرداذبة، وابن رسته، واليعقوبي، والمقدسي، والحمداني، والحربي، وابن جبير، وابن بطوطة، كما استقطب الدرب عددا من رحالة الغربيين ممن تمكنوا من سلوك هذا الدرب والكتابة عنه في القرنيين التاسع عشر، والعشرين الميلاديين.
وتشير المصادر التاريخية إلى أن هدف هذا الدرب، خدمة حجاج بيت الله الحرام من بغداد "عاصمة الخلافة العباسية" إلى مكة المكرمة وإثراء الثقافات والعادة والتبادل التجاري في ذلك الوقت بطول يتجاوز الـ 1400 كلم تقريباً، حيث تم وضع علامات على الطريق لإرشاد الحجاج في ذلك الوقت وتم وضع برك لجمع الماء بطريقة ذكية جداً وفي أماكن مختارة بعناية فائقة وبمسافات مدروسة ليستفيد منها الحجاج للتزود بالماء، ويمر بالعديد من الجبال والرياض والمرتفعات والمنخفضات والتضاريس المختلفة، وذكر هذا الدرب في كتب الجغرافيين والرحالة القدامى من المسلمين وغيرهم، وذكره الرحالة الفنلندي جورج فالين وذكرته الليدي آن بلنت في كتابها "رحلة إلى بلاد نجد"، واندثرت بعض معالم هذا الطريق في حين تظهر أطلالها في أماكن أخرى.
وقد قال عالم الآثار السعودي البروفيسور سعد الراشد عن درب زبيدة إن مساره خطط بطريقة علمية وهندسية متقنة، حيث حددت اتجاهاته، وأقيمت على امتداده المحطات والمنازل والاستراحات، ورصفت أرضية الطريق بالحجارة في المناطق الرملية والموحلة، ونظف الطريق من الجلاميد الصخرية والعوائق في المناطق الوعرة والمرتفعات الجبلية، كما زود الطريق بأسلوب هندسي ونظام دقيق بتوزيع المنشآت المائية من سدود وآبار وبرك وعيون وقنوات، ووضعت على مساره بطريق حسابية موزونة الأعلام والمنارات والأميال "أحجار المسافة" والضوى والمشاعل والمواقد، ليهتدي بها المسافرون ليلًا ونهارًا.
// يتبع //
13:27ت م

 

تقرير / "درب زبيدة".. معلم تاريخي تنتظره قائمة التراث العالمي باليونسكو / إضافة أولى
ورصد الجغرافيون والرحالة المسلمون محطات الطريق ومنازله بين الكوفة ومكة المكرمة، فبلغت 27 محطة رئيسية، و 27 منزلاً "أي محطة ثانوية" وهي محطة استراحة تقام على مسافة محددة بين كل محطتين رئيسيتين، هذا عدا المنازل والمرافق الأخرى المقامة على امتداد الطريق، كما رصد الجغرافيون كذلك المحطات والمنازل على الطرق المتفرعة من الطريق الرئيسي لدرب زبيدة، ويلتقي أحد فروع طريق البصرة مع طريق الكوفة في معدن النقرة، ويتفرع الطريق من ذلك المكان إلى مكة المكرمة جنوباً أو إلى المدينة المنورة غرباً، كما يلتقي طريق الحج البصري الرئيسي مع درب زبيدة بالقرب من مكة المكرمة عند ميقات ذات عرق.
وتجمع المصادر التاريخية والجغرافية المبكرة على أن طريق الكوفة - مكة "درب زبيدة" بلغ أوج ازدهاره في العصر العباسي المبكر، وشعر المسافرون على الطريق والقادمون من أقصى المشرق الإسلامي بالأمن والطمأنينة. ولهذا يقول المؤرخ ابن كثير: "كانت طريق الحجاز من العراق من أرفق الطرقات وآمنها وأطيبها"، ولكن الطريق وغيره من الطرق الرئيسية والفرعية، تعرض في فترات متعاقبة لهجمات القبائل، وذلك بسبب الخلل في الأمن ولم يكن باستطاعة الحجاج والمسافرين اجتياز الطريق الرئيسي أو أي من فروعه إلا بتوفر رعاية وحماية عسكرية من عاصمة الخلافة، وقد تعطل الطريق بشكل كبير بعد سـقوط بغداد على يد الـمغول سنة 656هـ/1258م، ولم يعد الـطريق مسـتخدماً إلا في فترات متقطعة، وبالتدريج اندثرت معظم محطات الطريق وتقلصت المحطات والمنازل إلى أطلال دارسة، وبقيت بعض الآبار والبرك صالحة للاستعمال ولكن الغالبية العظمى منها غطتها الرمال مع مرور الزمن.
وعلى الصعيد الأثري، فقد أجرى الدكتور سعد الراشد دراسة موسعة وشاملة لطريق الكوفة - مكة "درب زبيدة"، وشملت الدراسة المواقع الأثرية على الطريق والمنشآت المائية وآثار الرصف والتمهيد ومواقع أعالم الطريق.
وعن نتائج هذه الدراسة قال الدكتور الراشد: تم العثور على عدد من أحجار المسافة "الأميال المكتوبة" التي تحدد المسافات بقياس وحدات "البريد" و "الميل" و "الفرسخ"، وعثر على شواهد أثرية توضح إصلاحات الخليفة المهدي العباسي وأعمال الصيانة والتجديد التي تمت في عهد الخليفة المقتدر بالله، وتشكل الأعلام التي لا تزال آثارها باقية دلالة واضحة على تحديد مسار الطريق وفروعه.
وبنيت الأعلام بالحجارة على شكل أبراج دائرية في معظمها، وترتفع على سطح الأرض حوالي ثالثة أمتار، محددة حيث المسافة بين العلم والآخر حوالي الميل 2 كم تقريباً وتقترب الأعلام بعضها من بعض في بعض الأماكن بحوالي نصف الميل "1 كم تقريباً"، كما أن الأعلام تزداد بالقرب من المحطات الرئيسية التي تتجمع فيها الطرق أو تتفرع إلى جهات أخرى، أو بالقرب من مواضع الآبار والبرك، ويمكن مشاهدة عشرات الأعلام على امتداد الطريق وقد تساقط البعض منها على أشكال أكوام حجرية.
وكشفت الدراسات وأعمال المسوحات والحفريات الأثرية عن أنماط من القصور والتحصينات والمنازل والمساكن والمساجد في عدد من المواقع الأثرية التي كانت محطات رئيسية على الطريق.
وكانت هذه المواقع عبارة عن مدن وقرى تخدم سكان تلك المناطق وقوافل الحجاج والتجارة والمسافرين، ويتوفر لهم فيها ما يحتاجونه من مأكل ومشرب وملبس وأعلاف للدواب، كما أن الكثير منها كانت تشكل أسواقاً عامرة بالمنتجات الزراعية والحيوانية والصناعات المتنوعة.
ومن أشهر المواقع الأثرية التي كانت تمثّل مدناً ومحطات رئيسية كبيرة: زبالة، والثعلبية، وفيد، وسميراء، والنقرة، والربذة، ومعدن بني سليم، وأثمرت الكشوفات الأثرية في مدينة فيد التاريخية عن شبكة متطورة من الآبار والعيون والقنوات، والبرك، وفيها مظاهر معمارية متنوعة تتركز في تشييد القصور المحصنة والمنازل والدور والمساجد والطرقات لمدينة عربية كبيرة الحجم، وتم الكشف عن أنماط متنوعة من المعثورات واللقى الأثرية للأواني الفخارية والخزفية والزجاجية والأدوات المعدنية والحجرية والمسكوكات وهذه المكتشفات تتوافق مع المعلومات التي أوردتها المصادر التاريخية والجغرافية وكتابات الرحالة المسلمين عن هذه المدينة التي كانت من أقدم المدن الإسلامية في قلب الجزيرة العربية والتي كانت أيضا تشكل محطة رئيسية في منتصف طريق "درب زبيدة" بين الكوفة ومكة المكرمة.
// يتبع //
13:27ت م

 

تقرير / "درب زبيدة".. معلم تاريخي تنتظره قائمة التراث العالمي باليونسكو/ إضافة ثانية واخيرة
أما موقع "الربذة" الأثري، فقد أجريت فيه حفريات أثرية شاملة استمرت لأكثر من عشرين عاماً كشفت التنقيبات الأثرية في الموقع عن المسجد الجامع ومسجد المدينة السكنية، ووحدات
بنائية للمنازل الكبيرة والقصور، وأسواق ومواقع للتصنيع ومخازن وأحواض وخزانات المياه الأرضية.
وتشكل المكتشفات الأثرية في الربذة من القطع والأواني الخزفية والفخارية والزجاجية والمعدنية والحلي وأدوات الزينة والمسكوكات والنقوش، مصدراً مهماً للدارسين والباحثين لكون الربذة واحدة من المدن المبكرة في الإسلام، وكانت الربذة بالإضافة لكونها مدينة ومحطة رئيسية في النقطة التي تحدد ثلث الطريق من الكوفة فقد كانت أيضا حمىً لإبل الصدقة وخيل المسلمين، وقـد اسـتمرت الـحياة في الربذة من بداية عصر صدر الإسلام وحتى سنة 319هـ/ 917م، حيث خربت ورحل عنها أهلها.
وأوضحت الدراسات الأثرية أن المنشآت المعمارية على طريق حج الكوفة - مكة تمثل نمطاً معمارياً فريداً للعمارة الإسلامية المبكرة في جزيرة العرب، ويتمثل ذلك في أسلوب التخطيط
المعماري والوظائف المختلفة، كما تميزت المباني بسماكة الجدران وأبراج الحماية، وزودت الوحدات البنائية للمنازل والدور السكنية، كما هو الحال في الربذة، بخزانات لحفظ مياه الشرب تحت مستوى أرضيات الغرف والساحات والممرات، كما أن العديد من المحطات كانت تشتمل على الأسواق والحمامات العامة وغير ذلك من المرافق الأخرى.
وفيما يتعلق لبرك المياه فقد أوضحت الدراسات التوثيقية أن البرك والأحواض حفرت وبنيت على امتداد الطريق على مسافات متفاوتة ومحددة، بعضها بالقرب من المحطات والمنازل والبعض الآخر في أماكن نائية عنها، ولا تزال معظم تلك البرك واضحة للعيان بمعالمها وتفاصيلها المعمارية الدقيقة وبعضها الآخر قد طمرتها الرمال.
وتتنوع مساحات البرك وأشكالها، حيث صمم بعضها بشكل دائري، وبعضها الآخر بني بشكل رباعي ومستطيل التخطيط، وزودت البرك بأحواض ترسيب "مصافٍ"، ودعمت جدران البرك من الداخل
بأكتاف نصف دائرية أو نصف مربعة، للحفاظ عليها من ضغط مياه السيول التي تصب بداخلها، كما أن بعض البرك صممت بحيث تكون جدرانها الداخلية مدرجة بكاملها، وزودت البرك بقنوات وسدود، تجلب إليها مياه الإمطار والسيول من الأودية المجاورة لها، ويدل بناء هذه البرك على براعة المسلمين الأوائل في العمارة والخبرة الجيدة في إقامة الإنشاءات المائية.
وبالنسبة لتخطيط مسار طريق "درب زبيدة" وتفرعاته، فقد تمكن المهندسون من تحديد مساراته بشكل مستقيم في معظم أجزائه، ويجتاز أراضي سهلية مستوية ومناطق وعرة وخشنة وصحاري كثيفة مقفرة حتى يصل إلى جبال الحجاز ذات التضاريس الصعبة التي تخترقها الأودية الضيقة والعميقة، وقد تم تسهيل الطريق بقطع الممرات بين الثنايا والجبال، وتم حماية مسار الطريق بجدران مرتفعة على جانبيه، ووضعت مدرجات عريضة في مواضع الصعود والنزول في المناطق الجبلية الوعرة، وقد برع المهندسون في رسم الطريق بتفادي مساقط السيول الجارفة، وتدل آثار التمهيد والرصف على خبرة المهندسين المسلمين في تحديد الطرق ورسمها بأساليب هندسية دقيقة.
من جهته أوضح المستشار بقطاع والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الدكتور حسين أبو الحسن، أن الهيئة قامت بإجراء مسح كامل لدرب زبيدة الأثري وترميم بعض معالم الطريق، وتأهيلها ضمن مشروع "طرق التجارة والحج القديمة بالمملكة".
وقال الدكتور حسين أبو الحسن : إن درب زبيدة من المواقع التي حظيت باهتمام الهيئة منذ مدة طويلة، حيث بدئ بإجراء مسح كامل على معالم الطريق، ووضع خرائط له وأجريت العديد من الدراسات العلمية، كما أن الهيئة ممثلة في قطاع الآثار قامت بترميم بعض معالم الطريق، وتنفيذ أعمال بحثية علمية في بعض المواقع الرئيسة على درب زبيدة، ومنها أعمال التنقيب الأثري والترميم والتهيئة لموقع فيد الأثري في منطقة حائل الذي يعد محطة رئيسة على امتداد طريق درب زبيدة، حيث قامت الهيئة بالتنسيق مع إمارة منطقة والهيئة العليا لتطوير منطقة حائل بإجراء تنقيبات أثرية وترميم للمعالم الأثرية المكتشفة، وتنظيف البرك وترميمها، وإيجاد ممرات للسيّاح داخل الموقع ووضع لوحات تعريفية، ويجري العمل على إنشاء متحف خاص بالموقع, وكل هذه الأعمال لا تزال تجري وفقا لاتفاقية موقعة بين هيئة السياحة وهيئة تطوير حائل.
// انتهى //
13:27ت م