ثقافي / مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل محرك فاعل ومؤثر في حفظ التراث السعودي والوعي بأهميته وقيمته الوطنية

السبت 1439/2/29 هـ الموافق 2017/11/18 م واس
  • Share on Google+

الرياض 29 صفر 1439 هـ الموافق 18 نوفمبر 2017 م واس
يعد مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل محركاً فاعلاً ومؤثراً في حفظ التراث السعودي والوعي بأهميته وقيمته الوطنية والاستفادة منه.
ويولي المهرجان اهتماًماً بموروث الإبل والتراث المعنوي كالممارسات، وأشكال التعبير والمعارف والمهارات، وما يرتبط بها من آلات وقطع ومصنوعات وأماكن ثقافية والتي تعد جزءاً من التراث الثقافي المتوارث جيلاً بعد جيل، والذي ينم عن إحساس بالهوية لدى المجتمع والشعور باستمراريتها، فيما يعزز احترام التنوع الثقافي فيه والقدرة الإبداعية لديه، كالمهارات المرتبطة بالفنون الحرفية التقليدية، التقاليد وأشكال التعبير الشفهي بما في ذلك اللغة، الفنون الأدائية وتقاليدها، الممارسات الاجتماعية والاحتفالات.
وأوضح المتحدث الرسمي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل سلطان القمي أن المهرجان يتضمن فعاليات للتوعية بأهمية التراث الوطني والمحافظة عليه، سعياً ليكون حلقة وصل بين المهتمين من الأفراد والجهات من القطاعات المختلفة لتحقيق تكامل حقيقي في الجهود المبذولة في مجالات خدمة موروث الإبل.
وبين البقمي أن التراث الثقافي هو كل ما ينتقل من عادات وتقاليد وعلوم وآداب وفنون ونحوها من جيل إلى آخر، وهو يشمل كل الفنون الشعبية من شعر وفلكلور ومأثورات شعبية وقصص وحكايات وأمثال تجري على ألسنة العامة من الناس، وعادات ومناسبات مختلفة وما تتضمنه من طرق موروثة في الأداء والأشكال ومن ألوان الأداء والألعاب والمهارات.
وأشار المتحدث الرسمي للمهرجان أن التراث الثقافي هو ميراث المقتنيات المادية وغير المادية التي تخص مجموعة ما أو مجتمع لديه موروثات من الأجيال السابقة، وظلت باقية حتى الوقت الحاضر وستستمر مع الأجيال المقبلة، وهو يشمل كل الفنون الشعبية من شعر وغناء وموسيقى ومعتقدات شعبية وقصص وحكايات وأمثال تجري على ألسنة العامة من الناس.
والتراث الشعبي يعكس ما توصلت إليه حضارات الدول، فأي حضارة لا تكون حضارة عريقة ولها جذورٍ تاريخية إلا بمقدار ما تحمله من شواهد على رقيها الإنساني، ولكون الإنسان عبر مسيرته التاريخية يحاول أن يرتقي بنفسه، مما ينعكس على ما يخلفه من سلوكيات تتأصل في حياة الناس، وهو ثروة كبيرة من الآداب والقيم والعادات والتقاليد والمعارف الشعبية والثقافة المادية والفنون التشكيلية والموسيقية، وهو علم يدرس الآن في الكثير من الجامعات والمعاهد الأجنبية والعربية لذا فإن الاهتمام به من الأولويات الملحة.
ويعد التراث الشعبي من عادات، وحرف، وملابس، ومأكولات، وفنون شعبية، من أهم عناصر التجربة الثقافية في المملكة.
// انتهى //
15:00ت م