عام / خطبتا الجمعة

الجمعه 1435/5/27 هـ الموافق 2014/03/28 م واس
  • Share on Google+

مكة المكرمة / المدينة المنورة 27 جمادى الأولى 1435 هـ الموافق 28 مارس 2014 م واس
أوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن حميد في خطبة الجمعة أن لله يغار وإن المؤمن يغار وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله من أجل ذلك حرم الفواحش .
وأفاد أن الغيرة أسمى سمات الرجل الكريم والمرأة الحرة الكريمة والمسلم الصالح, وأن شقاء البشرية وتعاستها وفساد المجتمعات وتفككها في ذهاب الغيرة واضمحلال الكرامة .
وأكد أنه حينما يكون المجتمع صارما في نظام أخلاقه وضوابط سلوكه غيورا على كرامته وكرامة أمته مؤثرا رضا الله على نوازع شهواته حينئذ يستقيم في طريق الصلاح مساره وترتفع في منهج الإصلاح رايته .
وقال فضيلته : بصيانة العرض يتجلى صفاء الدين وجمال الإنسانية وبتدنيسه ينزل الإنسان إلى أحط الحيوانات بهمجيته ومن حرم الغيرة حرم طهر الحياة ولا يمتدح بالغيرة إلا كرام الرجال وكرائم النساء .
وأفاد أن أهل هذا العصر ابتلوا بانحراف مقيت يريد تجريد الإنسان من إنسانيته ومن أعلى خصائصه التي أكرمه الله بها وفضله فيها على كثير ممن خلق تفضيلا , وإن ما يخيف ويرعب مستوى المجاهرة في هذا الانحراف الذي أصبحت تتبناه منظمات وقوانين وتشريعات ليضيفوا الشرعية والإباحية على ما حرم الله وحرمته جميع الديانات وأبته الفطرة السليمة والنفوس السوية .
وبين فضيلته أن اللواط يجلب الهم والغم والنفرة من الفاعل والمفعول به ويظلم الصدر ويكسو النفس وحشة ويذهب بالحياء ومن فقد الحياء استحسن القبيح واستقبح الحسن وذهب ماء وجهه, موضحاً أن الله لم يبتل بهذه الكبيرة قبل قوم لوط عليه السلام أحدا من العالمين وعاقبهم عقوبة لم يعاقبها أحدا غيرهم وجمع عليهم أنواع العقوبات من الهلاك وقلب الديار والخسف والرجم بالحجارة من السمآء، وذلك لعظيم فسادهم وفظاعة جرمهم .
// يتبع //
17:09 ت م