عام / خطبتا الجمعة / إضافة أولى

الجمعه 1435/5/27 هـ الموافق 2014/03/28 م واس
  • Share on Google+


واستعرض فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن حميد الإحصاءات العالمية التي تشير إلى أن معدلات انتشار مرض نقص المناعة الإيدز تظهر في المخنثين من الرجال والمسترجلات من النساء بنسبة تزيد على عشرين مرة عن غيرهم , كما ذكرت المنظمة ظهور أوبئة جديدة من هؤلاء الشواذ اللوطيين والسحاقيات في مناطق عديدة من العالم , كما تتراوح الإصابة فيما بين هؤلاء المخنثين والمسترجلات إلى نسب تصل إلى 68 بالمائة ومن الأمراض التي يبتلى بها هؤلاء الشذاذ الوباء الكبدي ومرض متلازمة أمعاء الشواذ والحمى المضخمة للخلايا مع أمراض عصبية واضطرابات نفسية وقلق واكتئاب وشعور بالنقص قد يقود إلى القتل والانتحار .
وأعرب فضيلته عن أسفه من عدم قيام المنظمات الدولية المؤتمنة على الصحة في العالم بالتفكير أو التوصية بمنع هذه الجرائم وإنما اشتغلت بإيجاد ما أسمته الطرق الآمنة التي تؤمن احتياجات هؤلاء الشواذ واللوطية المخنثين مع اعترافها بأنها لم تتمكن من كبح جماح انتشار فيروس الإيدز، متسائلاً فضيلته أي انتكاسة أعظم ممن يدعي أنه يحافظ على حقوق الإنسان وهو يحوله إلى بهيمة أو أحط من البهيمة، وأي حماية لهؤلاء الشذاذ بل أي حقوق لمن ينتهك حرمات الله ويقتل العفة وينحر الفضيلة إنها مسالك الجاهلية المظلمة .
وأوضح فضيلته أن من أسباب الوقوع في مثل هذه القاذورات والفواحش الإعراض عن الله والفراغ ووسائل الإعلام المنحرفة وبعض الكتابات والمقالات المنحرفة والروايات الساقطة، إلى جانب التهتك والتبرج والسفور وما يدعو إليه من إطلاق البصر، والنظر بريد الزنا وهو سهم من سهام إبليس علاوة على سوء استخدام وسائل التواصل من الهواتف والشبكات والمواقع وما يجره ذلك من سوء القول والعمل مما يوقع في سوء العواقب وسوء الفعال .
وأكد فضيلته أن من ضعفت غيرته على دينه ضعفت غيرته على عرضه لا محالة وأن انتشار الفواحش من أكبر أسباب زوال النعم وحلول النقم وأنها توجب سخط الله ومقته وإعراضه عن الواقع فيها , مبيناً أن من أسباب الوقاية والسلامة من هذه الفواحش الإخلاص لله واللجوء إليه وغض البصر والبعد عن مواطن الفواحش وأماكن الريب والاشتغال بما ينفع والاجتهاد في أنواع الطاعات والعبادات والحرص التام على تماسك الأسرة وبذل المزيد من الرعاية والعناية في الأبناء والبنات وحسن تربيتهم ووقايتهم من البيئات الموبوءة .
// يتبع // 17:09 ت م