عام / سماحة مفتي عام المملكة : المحبة الصادقة لرسول الله تتمثل باتباع سنته والعمل بها واجتناب ما نهى عنه / إضافة ثانية واخيرة

الجمعه 1436/3/11 هـ الموافق 2015/01/02 م واس
  • Share on Google+


وأشار سماحة مفتى عام المملكة إلى أن محمد صلى الله عليه وسلم بعث ليدلنا على الله ويعرفنا بالله ويدعونا إلى عبادة الله ((ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عباداً لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ، ولا يأمركم ان تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون)) ، هو صلى الله عليه وسلم حذرنا من الغلو فيه قال صلى الله عليه وسلم ( إياكم والغلو فإنما كان أهلك من كان قبلكم الغلو ) ، وقال رجل له صلى الله عليه وسلم ما شاء الله وشئت . قال أجلعتني لله ندا بل ما شاء الله وحده ، وحذر صلوات الله وسلامه عليه أمته من الغلو فيه وقال: ( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم ، إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله )، وقال صلى الله عليه وسلم: ( اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد ، اشتد غضب الله على قوم اتخدوا قبور أنبيائهم مساجد ) ، وقال: ( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فاني أنهاكم عن ذلك ).
وبين سماحته ان الدعاء لله والذبح لله والاستغاثة بالله واللجوء إلى الله ومحمد صلى الله عليه وسلم نبي الله ورسوله والمبلغ عنه شريعته ، قال الله تعالى: (( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ))، محذراً من الغلو فيه وقال سماحته :" ولنعلم أن هذه الموالد وأمثالها من البدع والخرافات التي ما أنزل الله بها من سلطان إن هي إلا بدعة انتشرت بعد القرون الثلاثة المفضلة ولكنها بدعة ضالة فإن أي فتن تنشر فلا بد أن تخفى من السنة, فالواجب الدعوة لتحكيم السنة والعمل بها والتمسك بها, إما أقوال تقال والقائمون عليها..عليهم من مظاهر الشر والفساد ما الله به عليم علينا بالمحبة الصادقة,المحبة الصادقة لرسول الله الاتباع والاقتداء والتأسي به صلى الله عليه وسلم هكذا المسلم، قال جل وعلا: (( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله))، فاتباع رسول الله و العمل بشريعته هما عنوان محبته صلى الله عليه وسلم.
// انتهى //
15:29 ت م