اجتماعي / مركز الأمير سلطان للأطفال المعوقين بالمدينة المنورة صرح طبي وتعليمي بمواصفات عالمية

الاثنين 1439/7/30 هـ الموافق 2018/04/16 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 30 رجب 1439 هـ الموافق 16 أبريل 2018 م واس
يُقدم مركز الأمير سلطان للمعاقين التابع لجمعية الأطفال المعوقين بالمدينة المنورة, عددا من الخدمات بمختلف التخصصات الطبية والتأهيلية والتعليمية, وبتقنيات ذات مواصفات عالمية بمشاركة مختصين لتوفير العناية الفائقة والتعليم بالترفيه في بيئة إنسانية نموذجية شاملة.
وأوضح مدير مركز الأمير سلطان بن عبدا لعزيز للأطفال المعوقين بالمدينة المنورة هيثم مسلم عثمان أن المركز يستفيد منه في هذا العام نحو 270 طفلاً حيث يوفر المركز الرعاية والعلاج والتأهيل والتعليم بالإضافة لتقديم الدعم للأسرة، وتعريفها بالطرق العلمية الصحيحة للتعامل معه، لافتاً النظر إلى أن عدد المستفيدين في المركز منذ تأسيسه بلغ نحو 3000 طفل.
وأضاف أن الجمعية تعد نموذجا مثالياً لمؤسسات العمل الخيري التي تأسست في إطار منظومة القيم الإنسانية والدينية والوطنية، التي يتميز بها المجتمع السعودي,حيث يمثّل عمل الجمعية رسالة إنسانية ووطنية تجاه المجتمع, ضمن منظومة من البرامج الخدمية المجانية التي يتم تقديمها لكافة شرائح المجتمع, انطلاقاً من العناية والرعاية الشاملة التي توليها المملكة لذوي الاحتياجات الخاصة وذوي الإعاقة .
وبيّن عثمان أن المركز يضم أحد التقنيات الطبية والتعليمية وهو جهاز الـ MYRO الذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط، مقدما شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على الدعم المتواصل الذي تحظى به الجمعية.
وأبانت مديرة القسم التعليمي في جمعية الأطفال المعاقين بالمدينة المنورة نوف المحيميد، من جانبها، أن إحصائيات الأطفال المسجلين في القسم التعليمي لعام 2017-2018 بلغ 60 طفلاً, فيما بلغ عدد الفصول التعليمية 8 فصول، إضافة إلى 14 معلمة, مشيرة إلى أن القسم التعليمي في المركز يتميز بتدريب الأطفال على المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب ومواد الدين, ويشارك مجموعه من أطفال المركز بمسابقه الأمير سلطان بن سلمان للقران الكريم التي تقام سنوياً لهذه الفئة الغالية, إلى جانب العديد من المشاركات والأنشطة المختلفة والملتقيات التي تهدف إلى دمجهم في المجتمع.
من جهته أفاد مدير التأهيل الطبي بمركز الأمير سلطان بن عبد العزيز الدكتور محمد حسن فراج أن القسم الطبي يعدّ القسم المسئول عن تقييم الأطفال المتقدمين للعلاج، وذلك عن طريق فريق طبي متخصص يعنى بالتعرف على الحالة المرضية للطفل، ونوعية الإعاقة، والمشكلة التي تواجهها أسرته ، وفي حال قبول الطفل للعلاج, طبقا لشروط القبول بالجمعية يتم تحديد البرنامج التأهيلي المناسب له، ومن ثم وضع الخطة المبدئية لرحلة التأهيل.
ويقدم القسم الطبي بالمركز العديد من البرامج التأهيلية ومن تلك البرامج برنامج التدخل المبكر منذ الولادة وحتى عمر 3 سنوات وهو برنامج مكثف لمدة ستة أسابيع، يستهدف تقديم الخدمات الأطفال المقبولين في الجمعية في هذه المرحلة العمرية المبكرة للحصول على أفضل نتائج ممكنة، وتدريب أولياء أمور الأطفال على متابعة التأهيل في المنزل، ويتضمن زيارات منزلية للاطلاع على واقع أسرة وتقديم المساعدة اللازمة لهم.
وهيأ المركز برنامجاً للأطفال من عمر 3 إلى 6 سنوات يسمى "برنامج المساكن، وهو برنامج مكثف لمدة ستة أسابيع، حيث يتم استقبال الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة، ويهدف إلى تقديم خدمات التأهيل الشاملة، التي تتضمن العلاج الطبيعي والوظيفي والنطقي واللغوي، وتشارك الأمهات بشكل فاعل في هذا البرنامج، اضافة إلى برنامج التهيئة الدراسية الذي خصّص لأطفال المدارس, حيث يتلقون جلسات التأهيل أثناء اليوم الدراسي، ويتم من خلال البرنامج تهيئة الأطفال المرشحين للدمج في المدارس العادية، بتنمية قدراتهم وبرنامج العيادات الخارجية, فيما يستقبل هذا البرنامج الأطفال الذين ينهون فترة علاجهم المكثف، كما تشمل البرامج برنامج العيادة الاستشارية وتضم العيادة مجموعة من استشاريين المسئولين عن تقييم ومتابعة الحالة الصحية للأطفال.
كما تشمل البرامج التي يقدمها المركز للأطفال المعاقين، برنامج عيادة العظام حيث يقوم فريق التأهيل بالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي بتقييم الأطفال الذين يحتاجون للتدخل الجراحي، لاستكمال تأهيلهم وعلاجهم، إلى جانب برنامج عيادة الأسنان لتقييم حالة أسنان الأطفال وصحتها، وتدريب وتثقيف الأمهات حول كيفية العناية بصحة الفم والأسنان للطفل المعوق, فضلاً عن برنامج العلاج الطبيعي الذي يعمل به كوادر متخصصة في هذا المجال.
// انتهى//
19:05ت م