عام / "مسجد الغمامة" المكان الذي حُجبت الشمس فيه عن النبي الكريم أثناء صلاة الاستسقاء / إضافة ثانية واخيرة

الجمعة 1434/1/9 هـ الموافق 2012/11/23 م واس
  • Share on Google+


وفي العهد السعودي الزاهر، أولت الدولة ممثلة في وزارة الشـؤون الإسلامية والأوقاف والدعـوة والإرشاد، العناية والاهتمام بهذا المسجد، حفاظاً على ما يتميز به من طراز معماري دون غيره مـن المساجد ، فتم ترميمه وتحسـينه منذ عام 1387هـ، حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - .
وقدّرت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ممثلة في فرعها بالمدينة المنوّرة تكلفة عدد من مشروعات الإنشاء والهدم والترميم والصيانة لعدد من المساجد في عدد من محافظات المنطقة، بمبلغ 616.985 مليون ريال، أعتمد منها لميزانية العام المالي 1433- 1434هـ مبلغ 82.770 مليون ريال.
كما أطلقت مؤسسة التراث الخيرية التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، مؤخراً "البرنامج الوطني للعناية بالمساجد العتيقة" بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية، بهدف الاهتمام بالمساجد ذات الخصوصية العمرانية المحلية في مناطق المملكة المختلفة، ومنها مسجد الغمامة.
وشمل البرنامج في مرحلته الأولى، حصر أكثر من 60 مسجدا من المساجد العتيقة ذات القيمة التاريخية التي تعاني التدهور في هياكلها وبنيتها العمرانية في مختلف مناطق المملكة، ومن ثم إعداد الدراسات العلمية والتوثيقية الوافية لهذه المساجد، ليتم في ضوئها تحديد الأسلوب الأمثل لإعادة ترميمها، وفق المعايير العالمية للمحافظة على طابعها التاريخي والعمراني القديم.
// انتهى //
10:02 ت م