ثقافي / مكتبة الملك عبد العزيز العامة منارة معرفية ثقافية تتلألأ في شرق الرياض

الخميس 1434/1/22 هـ الموافق 2012/12/06 م واس
  • Share on Google+

الرياض 22 محرم 1434 هـ الموافق 06 ديسمبر 2012 م واس
تعد مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في مدينة الرياض، إحدى منارات النشر والمعرفة والثقافة في المجتمع السعودي التي تركز معطياتها على التراث الإسلامي والعربي وتاريخ المملكة، وتقدم خدماتها بجودة عالية ترقى إلى مستوى المستفيدين من هذه الخدمات من المثقفين، والمفكرين، والباحثين، والسعي إلى تلبية احتياجاتهم العلمية والثقافية.
وكانت المكتبة قد أمر بإنشائها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الرئيس الأعلى لمجلس إدارتها في الخامس من رجب عام 1405هـ، وافتتحها - يرعاه الله - في العاشر من رجب 1408هـ، لتكون ذات بنية مكتملة الأركان من التجهيزات الحديثة والنظم المستجدة التي تتوافق مع متطلبات الباحثين والمفكرين.
وتسهم المكتبة في تطوير كفاءة الباحثين في مختلف مجالات العلوم والمعرفة ، وتحرص على المحافظة والاهتمام بالتراث عبر الاعتناء بالمخطوطات والمطبوعات القديمة والنوادر القيمة التي تسهم في نهضة الثقافة العربية بشكل عام ونشر المعرفة والثقافة في المجتمع السعودي بشكل خاص، مع التركيز على التراث الإسلامي والعربي وتاريخ المملكة ومؤسسها الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود "رحمه الله " .
وتوفر مكتبة الملك عبد العزيز جميع أوعية الإنتاج الفكري من كتب ودوريات ومواد سمعية وبصرية ، ومخطوطات في مجالات المعرفة المختلفة ، وتهتم بتجميع الإنتاج الفكري العربي والأجنبي وتوثيقه بجميع أشكاله من الدوريات والبحوث، علاوة على نشر المعرفة والثقافة والعلوم خاصة العربية منها والإسلامية والاهتمام بالتراث العربي والإسلامي، والإسهام في إحيائه وتجديده.
كما تدعم حركة التأليف والترجمة والنشر العلمي في مجالات العلوم العربية والإسلامية بما يحقق تطوير البحث العلمي بالمملكة ، والإسهام في خدمة المجتمع من خلال تنظيم المحاضرات والندوات الثقافية والعلمية وإقامة المعارض والمهرجانات والمشاركة فيها ، وبناء الإنتاج الفكري العربي والأجنبي وتوثيقه فيما يخص مجالات الخيل والفروسية لدعم البحوث والدراسات المتخصصة في هذا المجال .
وأنجزت المكتبة عدد من البرامج الثقافية الشاملة خلال الأعوام الماضية ، شملت العديد من الندوات والمحاضرات والأمسيات ، وذلك تحقيقاً لأهداف المكتبة وضرورة تفاعلها مع المجتمع ومع جميع المؤسسات العلمية والثقافية في الداخل والخارج .
// يتبع //
12:01 ت م