تقرير / "متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري" أول متحف متخصص للمدينة المنورة

الثلاثاء 1435/5/17 هـ الموافق 2014/03/18 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 17 جمادى الأولى 1435 هـ الموافق 18 مارس 2014 م واس
يعد "متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري" أول متحف متخصص للتاريخ والتراث الحضاري للمدينة المنورة ,يكشف معالم إرثها وحضارتها الاسلامية, حيث يضيء المتحف صفحات ناصعة من تاريخ المدينة المنورة يجد الزائر فيها وطالب العلم والباحث فرصة للتعرف على تفاصيل دقيقة وشاملة من معالم السيرة النبوية والإسلامية والثقافة العمرانية والحضارية للمدينة المنورة, كما يكشف المتحف معالم إرثها وحضارتها الاسلامية وعبق تاريخها المجيد, إضافة إلى إستعرض مجهودات أجيال متوالية من أبنائها جعلوا لها طابعا تاريخيا وحضاريا وعمرانيا فريدًا يحمل في أعماقه فلسفة تنبثق من رؤية إسلامية للحياة وللجمال ,ويجسد تاريخ آلاف السنين عبر المجسمات والصور والمؤلفات والمعروضات النادرة ليعاصر فيها الزائر ماضي المدينة المنورة العريق ومسيرة أهلها منذ الهجرة النبوية الشريفة وحتى العهد السعودي الزاهر.
ويقع المتحف في الجهة الشرقية للمدينة المنورة بمقر مدينة المعرفة الإقتصادية على امتداد شارع الملك عبد العزيز  أمام محطة سكة قطار الحرمين , فيما استقبل المتحف منذ افتتاحه في عام 2011 م أكثر من 100 ألف زائر من كل الأعمار ممثلين بأكثر من 30 جنسية مختلفة من أنحاء العالم بالإضافة الى الوفود الرسمية والعائلات وطلاب الجامعات والمدارس من خارج المدينة وداخلها.
ويسعد المسلم وهو يقف على معلم من معالم المدينة بالسيرة النبوية الخالدة, فيسترجع الذاكرة العطرة لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم , فتسمّوْ نفسه , ويمتلئ قلبه بالشوق والحب والحنين , في المدينة المنورة  أرض الهجرة وقبة الإسلام , بيت الرسول ومنبع النور ودار السلام ,حيث أنارت هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل أكثر من 14 قرناً مدينة يثرب التي سرعان ما أصبحت مقصد ومهوى قلوب الملايين من المسلمين , ومنارا للعلم , ومهدا للحضارة الاسلامية . حضارة بدأت فيها وانطلقت منها لتضيء شرق العالم بغربه وتنيره بالإيمان والثقافة والمعرفة .
// يتبع //
11:41 ت م