تقرير / "متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري" أول متحف متخصص للمدينة المنورة / إضافة رابعة

الثلاثاء 1435/5/17 هـ الموافق 2014/03/18 م واس
  • Share on Google+


كما يحتوي المتحف على  مجسمات لغزوات النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة كغزوة أحد و يستعرض المجسم ميادين ومراحل وأحداث هذه الغزوة المباركة العظيمة بشكل دقيق ومفصل وممنهج علميا بحيث يستلهم الزائر أحداث هذه المعركة بطريقة دراماتيكية مثيرة, و غزوة الخندق حيث يستعرض المجسم ميادين ومراحل وأحداث هذه الغزوة المباركة العظيمة بشكل دقيق ومفصل وممنهج علميا بحيث يستلهم الزائر خطة وإستراتيجية المعركة وما صاحبها من أحداث مثيرة ,كما يستطيع الزائر أن يلقي نظرة أيضا على المجسم المرفق الذي يوضح أقرب تصور لطريقة حفر الخندق ومعايشة أحداثها وطريقة توزيع المهام بين الصحابة والمعجزات النبوية التي انبثقت في ذلك الموضع
ويشتمل المتحف على مجسم  دور الصحابة - رضوان الله عليهم –موضحا مواقع دور الصحابة حول المسجد النبوي الشريف كيف كانت وأين أصبحت اليوم بعد توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله -.,كما أن هناك مجسما يعنى بمواقع المساجد المأثورة فيما يوضح هذا المجسم عبر مصور جوي شامل للمدينة المنورة الحالي مواقع المساجد المأثورة التي صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم مرتبة حسب الجهات الجغرافية سواء القائم منها أو المزال .

أما  قاعة التطور العمراني والحضاري فهي القاعة الثانية في متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري من حيث ترتيب القاعات وتدرّجها، وتبلغ مساحتها 500 متر مربع، وهي تمثل الفترة التاريخية السابقة للمدينة المنورة والتطور العمراني والتراثي لها.
وتضم هذه القاعة  المجسم العام للمدينة المنورة مطلع العهد السعودي وهو أهم وأضخم مجسمات المتحف ,و يقف على مساحة 100م2 , ويعد المرجع الوثائقي الوحيد والمهم لمنطقة المدينة المنورة للفترة حتى عام 1345هـ لما يحتويه ويوثقه من معالم التراث العمراني والحضاري والاجتماعي في تلك الفترة, إذ كانت المدينة تتميز بنمط عمراني فريد في تلك الفترة على مستوى دول الشرق كونها مدينة صغيرة في وسط الصحراء وبها جميع مقومات الحياة من مكتبات تضم الغالي والنفيس من المخطوطات والكتب القيمة ومدارس تنشر العلم وتصدح به في كافة الأرجاء ومساجد عظيمة ارتبطت بسيد الأمة عليه الصلاة والسلام وقلاع وحصون وأربطة ودور وقصور وأسبلة وحمامات عامة وغير ذلك الكثير من المعالم العمرانية والحضارية التي تحكي تاريخ مهد الحضارة الاسلامية.
كما أن هذا المجسم يحتوي على أكثر من 4000 معلم واستغرق العمل على إعداده وبنائه أكثر من 8 سنوات واشترك في تصحيحه وتوثيقه أكثر من 400 شخص من أهالي المدينة الذين عاشوا في تلك الفترة.
// يتبع // 11:41 ت م