عام / أمين رابطة العالم الإسلامي يلتقي قيادات دينية في النمسا

الأحد 1438/5/22 هـ الموافق 2017/02/19 م واس
  • Share on Google+

فيينا 22 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 19 فبراير 2017 م واس
التقى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، عددًا من المفكرين وقيادات المراكز والمكاتب الإسلامية، وهيئة الإغاثة الإنسانية في النمسا، وأعضاء المركز الإسلامي في فيينا التابع لرابطة العالم الإسلامي - كلا على حده - بحضور جمع من الشخصيات الإسلامية في أوروبا.
وتطرق معاليه خلال هذه اللقاءات إلى دور رابطة العالم الإسلامي بوصفها جسرًا للتواصل الإسلامي العالمي في بُعده الوسطي الحاضن، متناولا في ثنايا الحديث خطورة الإرهاب بوصفه حاكمًا لعالم افتراضي لا نطاق جغرافي ضيق، وأنه ليس هناك من سبيل للقضاء الكامل عليه إلا من خلال مواجهة رسائله بكفاءة عالية، هذه الرسائل التي ترسخ يوماً بعد يوم مع بالغ الأسف لأيديولوجيته الإجرامية وذلك لتفكيك رسائلها فهي التي تمثل مصدر إمداده وتغذيته.
وأضاف الدكتور العيسى: إنه مع الأهمية القصوى للمواجهات العسكرية للإرهاب حول العالم إلا أنه ربما وعد بمولود جديد من خلال جذور تغذيته الفكرية التي لابد من مواجهتها ، موضحًا أن للإرهاب أتباعًا ينفذون أهدافه الإجرامية حول العالم لحقوا به عبر عالمه الافتراضي لا يعلم الإرهاب عنهم شيئًا وليس بينهم وبينه تواصل مباشر إلا من خلال رسائلهم الانتحارية، والاتباع المسبق لأساليبه الموجهة لمستهدفيه لصناعة مواد الجريمة وتنفيذها حول العالم.
ولفت الشيخ العيسى النظر إلى أن التطرف الإرهابي عمد لإنشاء مواقع هزيلة للرد بنفسه على نظرياته الفكرية لضمان عدم إغلاقها ولإعطاء تصور وهمي للسذج بهيمنة أطروحته على مخالفيه، وغالب من يقع في هذه المصيدة هم صغار الشباب حول العالم ممن تحركهم العاطفة الدينية المجردة على خلفية بعض الأحداث السياسية التي أذكتها بشدة الشعارات الطائفية في مواجهة الإرهاب، مؤكداً أن تلك الشعارات خدمت الإرهاب كما لم تخدمه أي سياقات أخرى.
كما التقى معالي الدكتور العيسى مع أبناء الجالية الإسلامية في النمسا وتحدث معهم عن الخصائص الدينية التي تسعى بعض الحكومات الغربية عن طريق جهاتها التنفيذية المسؤولة عن ملف الاندماج منع بعض مظاهر تلك الخصوصية، وما صاحب ذلك من جدل كبير ومواقف متصلبة ومواجهات حادة، مبينا أن المسلم تحكمه في ذلك قواعد شرعية واضحة مَبنية على الحِكَم وتحقيق المصالح ودرء المفاسد، بحيث تأخذ بالمسلم نحو الحكمة والتصرف الرشيد، بعيداً عن العاطفة الدينية المجردة التي أصبح بسببها كثير من الناس بل قادت بعض الشباب إلى تطرف تحول إلى منجزات تُصنف ضمن الأفعال الضارة وأحياناً الإجرامية والإرهابية.
وأشار معاليه إلى أن من أشد المخاطر الانزلاق نحو العاطفة الدينية المجردة بعيداً عن البصيرة والوعي فيرتد الأمر سلباً على الشخص ذاته، وعلى صورة دينه لدى الآخرين فكثير منهم ـ غير المسلمين ـ يتشكل التصور عنده من مثل هذه التصرفات الفردية، ونتج عن ذلك خسائر كبيرة حَمَلت بعضهم على إيجاد قوانين ذات تدابير وقائية من جهة وتزيد في موضوع الاندماج حتى وصل في بعض الأحيان لمفهوم الانصهار من جهة أخرى.
وتابع قائلا : إنه يجب أن نعلم جميعاً أن هذا كله لم يكن موجوداً من سنين طويلة وبحسب نصوصه المنشورة لم يكن مقصوداً به الدين الإسلامي، بل يشمل الرموز الدينية كافة فيُمنع مثلاً الرمز الديني كالصليب من الدخول به في المدارس الحكومية، فجاءت حكومات مدعومة بتوجهات حزبية تعبر فيما تقتضيه دساتيرهم عن رأي الأغلبية الوطنية في شأن يتعلق ببلدانهم فتوجهت ـ لأي سبب كانت خلفية تلك التوجهات ـ نحو تلك الوجهة الإقصائية بذرائع عدة منها ضرورة الاندماج الوطني في الدولة العلمانية حيث انتهت الفلسفات والتحليلات الجديدة لبعض البلدان الغربية إلى أن تلك الرموز تؤثر على المفاهيم الوطنية في الشأن العام لكن ما يخص صاحب الدين المعين في ذاته دون أن يعبر عنه في مشهد عام فهذا لا تتدخل فيه، وهذا أعتقد أنه معلوم لكم جميعاً، وأنتم أدرى مني به بكل تأكيد.
وزاد : إنه بالمنطق الحكيم فإنه ليس في إمكان أي أحد أن يُلزم تلك البلدان بما يخالف ما انتهت إليه أغلبيتها وفصل فيه قضاؤها، لكن للجالية المسلمة بحسب الأدوات الدستورية والقانونية المتاحة أن تعبر عن رأيها ومطالباتها وأن تطلب مساندة فعاليات دينية أخرى لها مثلما حصل بالفعل مع العديد من المؤسسات الدينية المسيحية وغيرها وهذا على وجه الخصوص يوجب علينا التفريق بين أتباع الدين المجرد، وأتباع الدين المُسَيَّس، مثلما نفرق بين التعايش والتعاون والبر والإقساط الذي أرشدنا الله إليه في سورة الممتحنة، وبين العقيدة ذاتها فهذا شيء وذاك شيء فلكل وجهة هو موليِّها، والاختلاف العقدي سنة كونية وعلينا البلاغ ولا يلزمنا الإقناع والبلاغ تمارسه الأديان كافة لكن يبقى أن نعلم أن من أهم أساليب البلاغ السلوك والتعامل الأخلاقي العالي والإيضاح والبيان الحسن وهو الحكمة التي أرشدنا الله لسلوك طريقها مع تفهم الاختلاف وأنه سنة كونية، وقد قال الله تعالى عن نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم "وإنك لعلى لخلق عظيم" وقال تعالى: "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك".
وأفاد أن التحفظ في أمر العلاقات الدينية ظل مرتبطا بما بدر من أشخاص أو مؤسسات الدين الرسمية أو الأهلية أي دين كان فالحكم يرتبط بذلك ولا يُعمم، وكيف يُعمم، مستشهدا بقول الله تعالى في سورة الممتحنة "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين".
// يتبع //
17:37ت م

 

عام / أمين رابطة العالم الإسلامي يلتقي قيادات دينية في النمسا/ إضافة أولى واخيرة
وتحدث معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي عن موضوع الإسلاموفوبيا وقال : هذا شاهدٌ على أن هناك توجساً وإقصاء من نوع آخر، لكن إذا كان على أصحابه ملامة فإن له أسباباً عدة بعضها ناشئ عن بعض المسلمين أنفسهم، فتصحيح خطابهم ومراجعة سلوكهم جزء مهم في المعالجة، ولو دفعنا الأمر كله هذا وغيره مما يطرح في تلكم السياقات لو دفعناه بالتي هي أحسن لوجدنا موعود الله في ذلك حيث أرشدنا سبحانه بأن ندفع بالتي هي أحسن، والنتيجة كما قال سبحانه: فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم، ولا شك أن ظاهرة الإسلاموفوبيا أفرزت لدى البعض عداوة مفتعلة نتجت غالباً عن مصادر أحادية أو تصورات أو تصرفات معزولة، وأقصد بالمصادر المصادر الجذرية وعندما أقول ذلك أقصد أن البعض زايد عليها لأي هدف كان وهم قلة كما أنهم في تنوع وتحول كحالة المد والجزر، لكن كما قلت لكم الحكمة والتعامل الأخلاقي الراقي مع الجميع واحترام الدساتير والقوانين، والحذر كل الحذر من أي تشدد، بل وعليكم مراقبة الآخرين في هذا الصدد والتبليغ عن أي حالة سلبية ولو بالاشتباه من شأنها أن تعود بنتائج لا تسر، فسمعة ديننا والترسيخ الحقيقي والفاعل والصادق لتحقيقه لأسمى قيم التعايش والسلم والوئام ومحاربته للتطرف لا يعدلها شيء، وهي رسالتنا ومسؤوليتنا جميعاً في أي مكان، وكل ما سبق أن أوضحته لا بد أن يجري وفق القوانين المتبعة لكل دولة.
وفي حديث مع أبناء الجالية الإسلامية أوضح معالي الدكتور محمد العيسى أن مصطلح الأقليات يَرِد في أداة الحسم الدستورية لقرار الدولة الوطنية، لا لوصف المكون الوطني بتعدد جالياته، وأن أداة الفصل الدستورية تحسم مطالب الجاليات كافة في خصوصياتها ولا يجوز التعبير عن معارضة أداتها إلا بالأساليب القانونية.
وقال : من ارتضى جنسية دولة معينة أو الإقامة فيها فهو مقر بخضوعه لدستورها وقوانينها وأدوات حسم قراراتها، موضحاً أن الالتزام بدساتير الدول وقوانينها لا يعني بالضرورة القناعة بها فالحمل عليها حالة ضرورة مادامت الإقامة كذلك، ويجب أن تحسب الجالية الإسلامية على المكون الوطني الفاعل "إيجاباً" وأن تؤدي ما ائتمنت عليه بصدق ومهنية.
وأشار إلى أن من كان سبباً في تكوين الصورة الذهنية السلبية عن الإسلام في السلوك أو العمل فقد أجرم في حق الإسلام قبل غيره، وأننا مطالبون بإيصال الحقيقة جهدنا لا الإقناع بها وبالإيمان بسنة الخالق في الاختلاف والتنوع والتعددية، وأنه لا مجال للعاطفة الدينية في قضايا الحسم الدستوري، فلا أثر لها بمجردها في الإطار الإسلامي ومن باب أولى غيره.
وعد معاليه أن الإسلام اليوم أحوج ما يكون إلى إيضاح حقيقته وأقوى الأساليب في ذلك تتمثل في السلوك الأسلم والفهم الأمثل للإسلام وتوعية متصدري المنصات المحسوبة على العلم والدعوة هذا من جهة، وفي مواجهة رسائل التطرف وممارساته بما يكشف زيفها من جهةٍ أخرى، حيث لا بد أن ندرك أهمية هذا الأمر ونعيه حقيقة.
كما أكد معاليه وجوب أن يعرف الجميع أن النص الإسلامي لا يلزم بحسب المنطق المستقر عليه إلا الدولة التي التزمت بهَديه، ثم هي أيضاً لا تُلزم إلا بتفسيرها للنص، ولا تُحْمل على تفسير غيرها.. لكن قد يَرِد أن تُلزم دولة ما بهذا الهدي الشرعي ليس على اعتباره نصاً إسلامياً عندما لا تكون دولة إسلامية بل على أساس كون الأدوات الدستورية والقانونية حسمت موضوعه في أي قضية كانت حسمته لصالح تطبيقه.
من جهة أخرى التقى معالي الدكتور محمد العيسى برئيس وأعضاء المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية، وبعض المسؤولين في الاتحاد الأوروبي، وجرى خلال اللقاءات تناول العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على قيم الوسطية والاعتدال لتعزيز التعايش والسلم والوئام بين أتباع الثقافات والأديان، ونبذ الكراهية والعنف والحيلولة بمنطق العقل والحكمة دون الصدام الثقافي والحضاري، وإحلال منهج الحوار بدل الصراع الأيديولوجي.
وأفاد معاليه خلال اللقاء أن رابطة العالم الإسلامي تُعنى بإيضاح حقيقة الإسلام ومحاربة الأفكار المتطرفة التي انتحلت زوراً هوية الإسلام لتنسب باطلها له، مفيدا أن الرابطة تحاول كشف ذلك من خلال ووجودها عبر وسائل الاتصال والإعلام، وعبر المؤتمرات والندوات والدورات التدريبية والمحاضرات واللقاءات البينية بين منسوبي الرابطة والعديد من الجهات والمؤسسات ذات العلاقة، وإصدار الكُتب والمنشورات ومن بينها مطبوعات الرابطة والموقع الإلكتروني لها كل ذلك بعدة لغات، وغير ذلك من الوسائل بحسب الحاجة والموضوع، وبين أن ذلك يأتي من منطلق أن الرابطة منظمة عالمية شعبية مستقلة سوف تُجَسِّر علاقتها مع العديد من الجهات الحكومية والأهلية حول العالم.
// انتهى //
17:37ت م