عام / الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن يصدر بيانا بشأن الإعلان عن نتائج عدد من الحوادث .. إضافة خامسة

الخميس 1438/5/26 هـ الموافق 2017/02/23 م واس
  • Share on Google+

واستعرض المستشار القانوني منصور المنصور نتائج تقارير القصف الجوي لطيران قوات التحالف للمستشفى الألماني في منطقة "حرض" وتعرضه لأضرار عارضة نتيجة قصف هدف عسكري قريب من المستشفى ، ونتج عنه تضرر مولدات المستشفى وجزء من المبنى، مشيرا إلى أن مبنى المستشفى يقع في مثلث "عارم" الذي يقع مابين منطقة "حرض وحيران وعاهل"، وفي تلك الأثناء حدثت اشتباكات مابين القوات الشرعية اليمنية ومليشيا الحوثي المسلحة وقوات الرئيس السابق .
وأكد أن الفريق اطلع على السجلات الجوية حيث تبين أن قوات التحالف تعاملت مع (هدف عسكري مشروع)، وهو عبارة عن مستودع أسلحة يبعد عن المستشفى الألماني مسافة 17 كيلو مترا، وهي مسافة آمنة بحيث لا تصل أضرار جانبية إلى منطقة المستشفى، وبعد التحقيق تبين للفريق أن الإجراءات التي اتبعتها قوات التحالف كانت سليمة ومتوافقه مع أحكام وقواعد القانون الدولي الإنساني .
وعن تعرض سجن عبس في منطقة خولان بمحافظة حجة ومنزل مجاور له بقنبلتين نتج عنه انهيار مسجد السجن والمبنى المقابل له مما أدى إلى مقتل 25 مدنياً وجرح 18 آخرين ، أكد أنه لم يتبين لفريق تقييم الحوادث وجود أي نشاط عسكري داخل السجن، مشيرا إلى أن قوات التحالف تعاملت مع هدفين في ذات اليوم : الأول قصف هدف عسكري عبارة عن مخزن أسلحة باستخدام قنبلة واحدة موجهة بالليزر تبعد عن موقع السجن حوالي 900 متر حيث دمرت القوات الهدف بنجاح، والهدف الثاني الذي قصفته القوات كان عبارة عن (مخزن أسلحة ) يبعد عن السجن حوالي 1300 متر ، باستخدام قنبلة واحدة موجهة بالليزر ، حيث لم يتعرض السجن لأية أضرار .
وكشف عن أن المعطيات التي توصل إليها الفريق والإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف كانت متوافقة وصحيحة مع أحكام القانون الدولي الانساني، كون ما تم التعامل معه يعد أهدافاً عسكرية مشروعة تحقق ميزة عسكرية .
وتطرق المنصور إلى الادعاء الوارد إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث من منظمة العفو الدولية عن قيام قوات التحالف الجوية بقصف الشارع الرئيسي التجاري في منطقة صعدة، ونتج عنه تضرر المحلات التجارية في الشارع ومقتل 7 أشخاص بالإضافة إلى عشرة آخرين وأضرار مدنية، حيث أكد أن المعطيات التي حصل عليها الفريق بخصوص هذا الادعاء من استهداف مستودع ومصنع للأسلحة في ذات المنطقة تابع لميليشيا الحوثي المسلحة بناءً على معلومات استخباراتية موثقة، وبالتالي فإن إجراءات التحقق من قبل قوات التحالف كانت متوافقة مع المادة 16 من القواعد العرفية .
وقال إنه باطلاع الفريق والتحقيق في هذه الحادثة تبين للفريق أن القنبلة التي استهدفت المستودع ومصنع الأسلحة قد سقطت عن الهدف بمسافة 60 متراً مما نتج عنه تضرر أحد المباني المجاورة، نتيجة لخطأ تقني في الطائرة مثبت من خلال الفحوص الفنية التي تمت على الطائرة، وعليه فإن قوات التحالف تتحمل المسؤولية عن هذا الخلل الذي حدث بالطائرة مما يستوجب تقديم الاعتذار عن الأضرار الناتجة بسبب هذا الخلل، بالإضافة إلى تقديم المساعدات المالية لذوي المتضررين والمصابين والأضرار التي حصلت في أي من المباني في تلك المنطقة.
واستعرض المنصور ما ورد بتقرير مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في اليمن بادعاء قيام قوات التحالف بتنفيذ عدد من الغارات استهدفت مخيم المدرج للنازحين في منطقة حرض بمحافظة حجة نتج عنه مقتل 19 مدنياً و إصابة 35 شخصاً، مفيدا أن مخيم المدرج من المناطق المحظور استهدافها لدى قوات التحالف، الذي يدار من قبل الأمم المتحدة منذ سنة 2008 ، وأنه لم يكن هناك أي نشاط عسكري في هذا المخيم بناءً على المعلومات الاستخباراتية لقوات التحالف.
// يتبع //
21:10ت م