عام / مؤتمر "جامعة لندن" يحذر من الانجرار خلف مهيجي العاطفة الدينية بالتمرد على قرارات الدول

الثلاثاء 1438/8/20 هـ الموافق 2017/05/16 م واس
  • Share on Google+

لندن 20 شعبان 1438 هـ الموافق 16 مايو 2017 م واس
اختتم في العاصمة البريطانية لندن اليوم مؤتمر "التسامح في الإسلام" الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي في جامعة لندن، بحضور قيادات مؤثرة من الجالية الإسلامية في أوروبا بينهم علماء ودعاة ومفكرون وعدد من السياسيين والمفكرين الغربيين من داخل المملكة المتحدة وخارجها.
ورحب البروفيسور محمد عبدالحليم في جامعة لندن رئيس كرسي الملك فهد للدراسات الأفريقية والشرق أوسطية عضو مجلس أمناء أكاديمية الملك فهد في لندن، في افتتاح المؤتمر بالمشاركين، مؤكداً أن استضافة الجامعة لهذا المؤتمر بالمشاركة مع رابطة العالم الإسلامي تأتي للتأكيد على سماحة الإسلام وقيم الرحمة والعدل التي جاء بها.
وعبر الدكتور عبدالحليم عن شكره لرابطة العالم الإسلامي على عقدها هذا المؤتمر، متمنياً أن ترتقي مخرجاته لطموح الجاليات المسلمة بشكل عام والجالية المسلمة في بريطانيا على وجه الخصوص.
بعد ذلك ألقى معالي الأمين العام لرابطة العالم الاسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى كلمة أكد فيها حرص الرابطة على إشاعة ثقافة السلام والتسامح؛ والحوار البناء للتفاهم بين المكونات المختلفة، والمنهج الوسطي المعتدل الذي تنتهجه، مبيناً إن التسامح من قيم الإسلام الرفيعة التي حفلت بها العديد من النصوص الشرعية كما حفلت بها مشاهد السيرة النبوية كونها في طليعة القيم الأخلاقية التي حث عليها الإسلام في مجالات الحياة كافة.
وأكد الدكتور العيسى أن تلك القيم السامية تتعارض مع منهج التطرف القائم على التشدد والتحريض والمواجهة، وحمل النصوص على تأويلات باطلة سعى من خلالها لتحريف معانيها الصحيحة، موضحاً أن توصيف التطرف يوحي غالباً بطبيعة سلوكية منحرفة؛ فالمتطرف غير متسامح وسريع التأثر والانجرار، يتبرمج سريعاً بالعقل الجمعي الذي أثر فيه سلباً، فاقد الطبيعة المعتدلة فهو على أحد طرفي النقيض، وما دام كذلك فهو أبعد ما يكون عن التسامح الذي يمثل منطقة الاعتدال في السلوك، وإذا كان كذلك كان مجافياً للحكمة والصواب، وهذه الطبيعة تفرز سلوك المواجهة والحدة.
وأضاف إن المتابع لن يجد التطرف مغلباً منطق الصفح والعفو أو التماس الأعذار و حسن الظن، ولن يجده حسن الخلق عفيف اللسان، ولا قابلاً بالمسالمة والمصالحة والتنازل لتحقيق المصلحة الأكبر التي لا ينظر إليها فقهه الضيق.
وبين أن المتطرف لا يعرف فقه الأولويات والموازنات (فقه الترجيح بين المصالح والمفاسد)، ولا فقه مقاصد الشرعية وتغير الفتاوى والأحكام عند الاقتضاء والإمكان بتغير الأزمنة والأمكنة والأحوال والعادات والنيات والأشخاص، وستجده مكابراً للأدلة والحقائق ومكبراً للصغائر منتهكاً للكبائر وفي طليعتها إثارة الفرقة والفتنة فضلاً عن التكفير واستباحة الدماء، كما أنه أبعد ما يكون عن فقه الائتلاف والتسديد والمقاربة، وأبعد ما يكون كذلك عن الرفق والتيسير على الناس والتبشير بالخير.
وأشار معاليه إلى أن كل هذه المعاني العظيمة لن نجدها إلا في الوعي الشرعي، هذا الوعي الذي هذَّب السلوك، وولَّد الحكمة، وأنتج العالِم العالَمي في سياق عالمية دينه، مؤكداً أن غياب المادة الوقائية والمسوحات الاستطلاعية المتقدمة للحركات محل الملاحظة مهم للغاية في تلافي استفحالها، لكن لنسأل أنفسنا ما ذا يعدنا القادم مع الإرهاب.
وقال معاليه إن القادم والعلم عند الله رهن بالهزيمة الفكرية للإرهاب، فالكيان الإرهابي قام على أيديلوجية متطرفة وليس على كيان عسكري ولا قوة سياسية غالبة، واستطاع أن يتمدد في جميع دول العالم وأن يستقطب أتباعاً من مئة دولة ودولة وأن يؤثر في بعض العقول مستغلاً كل فرصة متاحة له.
وأضاف لن تجد خطاب التطرف يذكرك بقول الله تعالى: "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"، ولا بقول الله تعالى: "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك"، ولا بقول الله تعالى: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين"، ولن تجده يذكرك بقول الله تعالى: "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين"، ولا بقول الله تعالى: "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجالدهم بالتي هي أحسن"، ولا بقوله تعالى: "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"، ولا بقوله سبحانه: "فاصفح الصفح الجميل"، ولا بقوله تعالى: "وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" ولا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "يسروا ولا تعسروا بشروا ولا تنفروا"، ولا بقوله: "اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون" لن تجد هذه النصوص في أحاديثه لكون منهجه الفاسد قد سلك مسلكاً آخر غير هديها المتسامح الحكيم، وله مع هذه النصوص مكابرات ضالة تشهد بمستوى وقوع التطرف في مستنقع الجهل والضلال والحماسة الهوجاء.
// يتبع //
17:32ت م