عام / أهالي الأحساء يواجهون حرارة الشمس بـ"عين الجوهرية"

الثلاثاء 1438/10/3 هـ الموافق 2017/06/27 م واس
201706/000-239874151498578349719.jpg
  • 201706/000-239874151498578349719.jpg
  • 201706/000-7676846621498578351901.jpg
  • 201706/000-9649844121498578356683.jpg
  • 201706/000-3484351451498578361801.jpg
  • 201706/000-6252382461498578385504.jpg
  • 201706/000-6495407671498578442390.jpg
  • 201706/000-4514922061498578497241.jpg
  • 201706/000-9171656631498578509312.jpg
  • 201706/000-434321151498578550916.jpg
  • 201706/000-1389822431498578552432.jpg
  • 201706/000-803913211498578565292.jpg
  • 201706/000-2935169551498578569545.jpg
  • 201706/000-4525269021498578576145.jpg
  • 201706/000-4306196821498578580377.jpg
  • Share on Google+

الأحساء 03 شوال 1438 هـ الموافق 27 يونيو 2017 م واس
يُقبل أهالي محافظة الأحساء شرق المملكة وزوّارها هذه الأيام على "عين الجوهرية" إحدى أهم الأماكن الطبيعية الواقعة بالقرب من قرية "البطالية"، وذلك للاستمتاع بالسباحة في مياهها الباردة التي لاتزال قوية في جريانها، وتزهو بالحيوية.
وأكثر من يرتاد "عين الجوهرية" هم شباب الأحساء الذين يجدون في مياهها العذبة الملاذ الوحيد في مواجهة حرارة الشمس التي تجاوزت الـ 40 درجة مؤية، مما جعلها من المواقع السياحية الجاذبة التي يحرص الناس على زيارتها والاستمتاع في السباحة فيها عند زيارتهم للأحساء.
وتعود تسمية "عين الجوهرية" بهذا الاسم ـ بحسب عدد من المؤرخين ـ إلى رجل يدعى جوهر، قام ببناء العين فارتبط اسمه بها، وعمدت هيئة الري والصرف إلى تسويرها والاهتمام بها من خلال إعادة ترتيبها وتنظيمها وتجهيزها بتقنيات تساعد على إمداد قنوات الري بالمياه لسقي المزارع القريبة منها ، في حين تقدر كمية مياهها بـ 20 ألف جالون في الدقيقة، ويصل ماؤها إلى سطح الأرض عبر ثلاث فوهات.
وأعلنت هيئة الري والصرف في الأحساء أن "عين الجوهرية" تأتي ضمن ثلاثة عيون للسباحة تمت إعادة تأهيلها مؤخرًا بالتعاون مع فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالأحساء لتكون متاحة أمام هواة السباحة والمتنزهين خلال الأوقات المحددة لتشغيل أحواض السباحة فيها.
// انتهى //
13:30ت م