عام / نائبا أميري منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة يشاركان في الرحلة التجريبية لقطار الحرمين

الثلاثاء 1438/11/2 هـ الموافق 2017/07/25 م واس
201707/000-9563831661500998619740.JPG
  • 201707/000-9563831661500998619740.JPG
  • 201707/000-914680771500998640670.JPG
  • 201707/000-116449191500998653656.JPG
  • 201707/000-115549491500998678942.JPG
  • 201707/000-690224261500998684648.JPG
  • 201707/000-6689028551500998693311.JPG
  • 201707/000-3527025801501000263916.jpeg
  • 201707/000-731654111501000265741.jpeg
  • 201707/000-577404241500998568374.JPG
  • 201707/000-2517357971500998570357.JPG
  • 201707/000-2575522481500998577638.JPG
  • 201707/000-4906267381500998597018.JPG
  • 201707/000-8723228051500998616048.JPG
  • 201707/000-392419601501000281375.jpeg
  • 201707/000-5916638241501000927306.jpeg
  • 201707/000-9368936751501000935660.jpeg
  • Share on Google+

جدة 02 ذو القعدة 1438هـ الموافق 25 يوليه 2017 م واس
نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، شارك صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة اليوم، في الرحلة التجريبية لقطار الحرمين السريع بحضور معالي وزير النقل الأستاذ سليمان الحمدان ووزير الدولة الاسباني لشؤون البنى التحتية والنقل والاسكان خوليو غومث ومعالي رئيس هيئة النقل العام رئيس المؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور رميح الرميح وعدد من أصحاب المعالي والمسؤولين والإعلاميين .
وقد انطلق قطار الحرمين السريع من محطة مدينة جدة إلى محطة مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ , حيث تم تفقد المحطة وزيارة مركز التحكم المساند وإدارة التخطيط والصيانة والتدريب وبقية الاقسام بالمحطة بعدها عاود القطار رحلته متوجهاً إلى محطة المدينة المنورة بسرعة بلغت 300 كيلو متر/ ساعة.
وكان صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة في استقبال قطار الحرمين عند وصوله لمحطة المدينة المنورة نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة وقد استقل سموه القطار في طريق عودته إلى مدينة جدة.
وأوضح معالي وزير النقل أن تسارع خطوات إنجاز هذا المشروع الوطني الكبير، الذي يعد من أكبر مشروعات النقل في الشرق الاوسط، لم يكن ليحدث لولا توفيق الله أولا ثم دعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ومتابعة واهتمام أمراء منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة ودعم صندوق الاستثمارات العامة.
وأضاف معاليه، أن هذا المشروع بمثابة إضافة نوعية لمنظومة النقل بالمملكة ومتسقا مع روية المملكة 2030 التي نصت على أن نسخر طاقاتنا وامكاناتنا لخدمة ضيوف الرحمن من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية لمنظومة الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين ومن ضمنها خدمات النقل ليصل عدد ضيوف الرحمن من 8 ملايين إلى 30 مليون معتمر بحلول عام 2030م بمشيئة الله تعالى.
وبين معالي الوزير الحمدان أن تصميم هذا المشروع جاء وفقا لأحدث المواصفات العالمية للسكك الحديدية السريعة وتتوافر فيه أفضل معاير السلامة والجودة ومن المتوقع أن يسهم تشغيل قطار الحرمين السريع بكامل طاقته في نقل أكثر من 60 مليون راكب سنوياً.
من جهته قال الدكتور رميح الرميح إن تدشين الخط الجديد سيسهم في تخفيف الضغط والحد من التلوث والازدحام عن الطريق بين المدينتين المقدستين كما سيوفر خيار نقل أكثر أمنا وأسرع وأكثر راحة بأذن الله.
وسيقوم قطار الحرمين السريع بنقل الركاب من مدينة مكة المكرمة إلى المدينة المنورة مروراً بمدينة جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية ويبلغ اجمالي طول الخط نحو 450 كيلو متراً , ويوفر تصميم السكة الحديدية الجديدية وسيلة نقل سريعة ومريحة وآمنه للمسافرين مروراً بمدينتي جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية , حيث من المتوقع أن يتم تشغيله خلال الربع الأول من العام 2018م .
ويعد المشروع في مراحله النهائية بعد تجهيز 35 قطاراً كل قطار يحتوي على 13 عربة بطاقة استيعابية 417 مقعداَ مجهزة بأفضل وسائل الراحة ليعمل وفق أحدث نظم التشغيل العالمية , وسيربط محافظة جدة بمكة المكرمة عبر خط مزدوج طوله 78 كيلو متراً وهو ما سيختصر المسافة بين المدينتين إلى حوالي 21 دقيقة عند التشغيل النهائي وسيختصر المسافة إلى نحو أقل من ساعتين ونصف الساعة بين مكة والمدينة .
وتم تصميم محطات القطار إضافة إلى المبنى الرئيسي وصالات للقدوم إلى مسجد ومركزاً للدفاع المدني , ومهبط للطائرات المروحية وأرصفة وقوف القطارات وانتظار الركاب ومواقف للسيارات قصيرة وطويلة الأمد إلى جانب وجود صالات لكبار الشخصيات ومحلات تجارية ومطاعم ومقاهي فيما تم ربط المحطات بنظام النقل العام من خلال توفير أماكن مناسبة لمواقف الحافلات .
وتقع محطة مكة المكرمة على المدخل الرئيسي للعاصمة المقدسة في حي الرصيفة على مساحة تزيد عن 447 الف متر مربع وتبعد عن المسجد الحرام قرابة 3 كيلو مترات , بينما تقع محطة المدينة المنورة في مدينة المعرفة الاقتصادية على طريق الملك عبدالعزيز بمساحة تقدر بحوالي 172 الف متر مربع ومحطة جدة الأولى بوسط المدينة في منطقة السليمانية بمساحة إجمالية تقدر بنحو 461 الف متر مربع والمحطة الثانية في مطار الملك عبدالعزيز الدولي , في حين تقع محطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بالقرب من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية KAUST وبمساحة 274 الف متر مربع .
وروعي في تصميم محطات مشروع القطار الطابع المعماري المحلي والإسلامي , وتوفير المساحة المناسبة لخدمة آلاف المسافرين يومياً , حيث تشمل هذه المحطات جميع المرافق والخدمات اللازمة لاستيعاب وإدارة الأعداد الكبيرة من المسافرين , مع توفير جميع وسائل الراحة والرفاهية .
// انتهى //
18:56ت م