عام / اليمنيون يعبرون عن معاناتهم في ندوة عن كيفية حماية الموروث الثقافي اليمني

الأحد 1439/2/23 هـ الموافق 2017/11/12 م واس
  • Share on Google+

باريس22 صفر 1439 هـ الموافق 11 نوفمبر 2017 م واس
أُقيمت اليوم ندوة "كيف نحمي الموروث الثقافي اليمني" في العاصمة الفرنسية باريس، بمشاركة عدد من المسؤولين والباحثين والأكاديميين، وحضور المهتمين والصحفيين.
وأشاد نائب وزير حقوق الإنسان اليمني الدكتور سمير الشيباني في كلمة ألقاها خلال الندوة بالدور التاريخي الذي قامت به المملكة لنجدة الشعب اليمني واستعادة الشرعية، استجابة للمتغيرات التي حدثت في اليمن.
وأضاف أن الوضع في اليمن منذ الانقلاب ازداد سوءاً، إذ يسعى الانقلابيون لهدم آمال الشعب اليمني في الانتقال إلى الدولة الحديثة التي تحافظ على هذا التراث العظيم وتبني عليه، وذلك من خلال مليشيا الانقلاب التي تنفذ أجندة المشروع الإيراني لإعادة إنتاج الثورة الخمينية الطائفية.
وبيّن الشيباني أن الوضع في اليمن معقد، وأن إيران تلعب دورًا معيقًا لأنها لا تريد للأمة العربية النهوض ولا تريد لليمنيين الخروج للمشاركة مع الآخرين في بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
من جهته أعرب أمين عام المؤتمر الإسلامي الأوروبي الدكتور محمد بشاري عن استغرابه أن تقوم عصابات لها أجندة غير الأجندة الداخلية لليمنيين، بالانقلاب على شرعيةٍ اختارها الشعب اليمني، خصوصاً أن هذه العصابات تتبع أجندات خارجية إيرانية تريد زعزعة الأمن في المنطقة.
وأكد الأمين العام أن مساندة الشرعية في اليمن إنما هي من أجل حماية اليمنيين من هذا الغزو العرقي والطائفي والثقافي الذي تقودهُ إيران.
ودعا الدكتور بشاري من هذا المنطلق إلى حملة أوروبية وعالمية تشكل من خلالها محكمة جنائية لمحاكمة الذين أخذوا اليمن عنوةً واختطفوه وعملوا على تدميره ثقافياً، وطالب منظمة اليونيسكو بتفعيل القرارات الأممية 1483 على منهاج القرارات التي اتخذت لحماية الإرث الثقافي في العراق أن تكون هناك قرارات في اتجاه حماية الإرث الثقافي في اليمن، مؤكدًا أن الإرهاب ليس فقط قتل الأبرياء وإنما قتل الذاكرة الإنسانية التي يمثلها الإرث الثقافي اليمني.
من جانبه أكد العميد تشارلز بيشارا أن السلام والاستقرار ضرورة ملحّة لليمن بعد أن دمرته مليشيا الحوثي والمخلوع صالح بمساعدة قوة خارجية، مستنكرًا ما تقوم به مليشيا الانقلاب من أعمال إجرامية وترويع الآمنين وإرهاب المجتمع.
وتطرق مؤسس معهد البحث الاستراتيجي للقوات المسلحة بوزارة الدفاع الفرنسية الدكتور فريديريك شارليون إلى القضية الجيوسياسية لليمن والجزيرة العربية، والتدخلات الإيرانية في المنطقة.
// يتبع //
01:51ت م