عام / المتحدث باسم فريق تقييم الحواث في اليمن: تحقيقات الفريق تسير متسقة مع الأعراف والإجراءات الدولية إضافة أولى

الأحد 1439/3/1 هـ الموافق 2017/11/19 م واس
  • Share on Google+

وأشار المنصور إلى أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن دأب على عقد المؤتمرات الصحفية الدورية، لإعلان نتائج تحقيقاته في جميع الادعاءات ذات العلاقة بالعمليات العسكرية لقوات التحالف، مستعرضاً عدداً من الادعاءات التي انتهى الفريق من التحقيق فيها، مثل الادعاء الذي ورد في التقرير السنوي لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الصادر بتاريخ (04/08/2016م) بأنه وبتاريخ (06/09/2015م) قصفت قوات التحالف (مستشفى السبعين للأمومة) بمدينة (صنعاء) والتسبب بمقتل طفلين حديثي الولادة وإصابة اثنين من الطاقم الطبي للمستشفى، كما تضرر مبنى المستشفى جزئياً.
وأوضح أن الفريق قام بالتحقق في هذه الحادثة، واطلع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومية، وتقييم الأدلة، لافتاً الانتباه إلى أنه تبين للفريق المشترك وبناء على معلومات استخباراتية، تفيد بوجود نشاط عسكري للحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق والمساند لميليشيا الحوثي المسلحة في (معسكر قيادة قوات الأمن الخاصة سابقاً) بغرض استغلاله في التخطيط لعمليات عسكرية عليه, مضيفاً أن قوات التحالف الجوية قامت باستهداف مواقع داخل المعسكر المذكور بوصفها أهدافاً عسكريةً مشروعة، وذلك باستخدام قنابل موجهة أصابت الأهداف بدقة.
وبين أن المستشفى المذكور تعرض لأضرار جانبية، نظراً لقربه من الهدف (المعسكر) بسبب العصف (Shock Wave) نتيجة للقصف الجوي على الهدف العسكري المشروع، لافتاً النظر إلى أن التحقيق خلص إلى أن المستشفى المذكور لم يتعرض لأي قصف مباشر من قبل قوات التحالف, كما ثبت للفريق المشترك سلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف بما يتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية في التعامل مع الأهداف العسكرية, مبيناً أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث يرى أن قوات التحالف تقوم بتقديم المساعدات المناسبة نتيجة للأضرار الجانبية التي وقعت على المستشفى المذكور جراء قصف الأهداف العسكرية المشروعة.
وعن الادعاء الوارد في رسالة (منسق فريق الخبراء باليمن) بتاريخ (21 نوفمبر 2016م)، عن قيام قوات التحالف بقصف (مبنى سكني) من ثلاثة طوابق وذلك عند (الساعة العاشرة) مساءً بتاريخ (24/09/2016م)، في حي مكتظ بالسكان بمحافظة (إب) تسبب في مقتل (9) مدنيين وجرح (7) آخرين كما تسبب بأضرار هيكلية للمبنى ولعدد من السيارات، قال المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالتحقق في الحادثة، واطلع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومية، وتقييم الأدلة، موضحاً أنه تبين للفريق المشترك أنه بتاريخ (24/09/2016م) قامت قوات التحالف الجوية باستهداف تجمعات معادية ومقر قيادة عسكرية في أحد مباني (منتجع ابن لادن) بمحافظة (إب) والذي يمثل هدفاً عسكرياً مشروعاً، علماً أن المبنى المستهدف يبعد مسافة (1070) متراً عن البناية السكنية محل الإدعاء، وهي مسافة كافية لتجنب وقوع أضرار جانبية.
وتابع: "تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث أنه لم يتم استهداف البناية السكنية محل الإدعاء من قبل قوات التحالف, كما ثبت للفريق المشترك دقة وسلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري (مبنى في مجمع بن لادن) بما يتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
// يتبع //
18:55ت م