عام / مدير جامعة الملك سعود يفتتح "الندوة السعودية الأولى لصحة المجتمع" والمعرض المصاحب لها

الأربعاء 1439/3/4 هـ الموافق 2017/11/22 م واس
  • Share on Google+

الرياض 04 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 22 نوفمبر 2017 م واس
افتتح معالي مدير جامعة الملك سعود , اليوم , "الندوة السعودية الأولى لصحة المجتمع" والمعرض المصاحب لها بعنون "صحة المرأة"، التي ينظّمها قسم علوم صحة المجتمع بكلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك سعود, بحضور وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات سعادة الدكتورة إيناس العيسى، وعميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور يزيد آل شيخ، ووكيلة كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتورة مي الراشد، ورئيس اتحاد الرياضة المجتمعية صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر ، وعدد من أعضاء هيئة التدريس، علاوة على أكثر من 34 متحدثا من السعودية ودول الخليج العربي.
ويأتي تنظيم الندوة تجسيداً لدور جامعة الملك سعود ممثلة في قسم علوم صحة المجتمع بكلية العلوم الطبية التطبيقية في خدمة المجتمع، لتكون منصة للحراك الصحي التثقيفي، حيث تهدف الندوة إلى التعريف بقضايا صحة المرأة، من خلال استعراض أحدث الأبحاث في هذا المجال، ورفع مستواها الصحي، فضلا عن إتاحة فرص للتعاون والتواصل المستقبلي والتبادل المعرفي بين المهتمين بهذا الشأن، وتوثيق التوصيات المستقبلية للأبحاث والمشاريع ذات الصلة.
وتسلّط الندوة التي تستمر لمدة يومين وتستهدف جميع الممارسين الصحيين الضوء على إيجاد حراك صحي من خلال اختيار الأعمال المشاركة والتواصل مع نخبة من الأطباء والمتخصصين بالمملكة العربية السعودية ودول الخليج، وذلك عبر 4 ورش عمل تتناول تعزيز تبني الممارسات والتغذية الصحية واللياقة البدنية، وذلك لإثراء المحتوى العلمي بواقع 16 ساعة معتمدة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.
وبُدئ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم عرض فيلم مصور للتعريف بالندوة، بعدها ألقت رئيسة الندوة ووكيلة قسم صحة المجتمع الدكتورة دارا أسعد الديسي كلمة، أكدت فيها أن تنظيم هذه الندوة يأتي إيماناً من قسم صحة المجتمع وكلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك سعود ومسؤولي الصحة بالمملكة العربية السعودية بقضايا صحة المرأة، باعتبارها من أهم الموضوعات التي تطرح على قائمة القضايا الصحية لدى المهتمين داخل المملكة ولدى منظمة الصحة العالمية، كما يأتي تنظيم هذه الندوة في إطار اضطلاع الجامعة بدورها في توفير خدمات طبية تلائم احتياجات المرأة السعودية، وخلق مجتمعا واعيا مهتما بقضايا صحتها.
من جانبه عد عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور يزيد آل شيخ ، الأمن الصحي إحدى ركائز الأمن الوطني في المملكة العربية السعودية، مبيناً أن رؤية المملكة 2030 جاءت لتعكس التقدير الحقيقي لدور المرأة السعودية، ولتؤكد على النظرة الإيجابية لها، مؤكداً أن رؤية المملكة ركزت على دعم المرأة السعودية عبر تنمية مواهبها، واستثمار طاقاتها، وتمكينها من الحصول على الفرص الوظيفية المناسبة، كونها أحد العناصر المهمة في بناء الوطن، حيث تشكّل 50% من إجمالي مخرجات التعليم الجامعي.
من جهتها قالت أضواء العريفي في كلمة ألقتها نيابة عن صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر ، إن ممارسة الرياضة للنساء تحدّ من الإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة، مثل: السرطان، والسكّري، وأمراض القلب والضغط؛ حيث يحتاج الجسم إلى الحركة وذلك لتنشيط الدورة الدمويّة باستمرار، وزيادة اللياقة البدنيّة لدى النساء، ممّا ينعكس إيجاباً على الصحة بشكل عام ، مضيفه أن نتائج الدراسات الطبية بنسبة ممارسة الفتاة السعودية للرياضة لا تتجاوز 8% مقارنة بنسبة ممارسة الفتاة الأجنبية حيث بلغت 70% وهذه مؤشرات لابد من أخذها بعين الاعتبار للحفاظ على صحتهم بالمستقبل.
بدورها أشارت استشاري علم نفس إرشادي الدكتورة نادية مصطفى التميمي ، إلى أن هناك عدداً من الأفكار التي تسهم في تمتع المرأة بصحة سليمة، منها نشر المفاهيم والمعارف الصحية
التي تمكنها من تحديد مشاكلها وتغيير السلوك الصحي الخاطئ الذي تتبعه إلى سلوك سليم وصحيح، مؤكدة أن المرأة القوية المتمكنة علاقتها بجسدها قوية بغض النظر عن شكله وبشكل خاص إذا كانت بصحة جيدة فهي تغذي جسدها بغذاء صحي بحيث يمكن لجسدها أن يحافظ على الشيء الأساسي عندها وهو عقلها.
فيما أوضح معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران العمر ، الدورَ المهم الذي تقومُ به الجامعة في ملامسةِ قضايا المجتمع والإسهام في معالجةِ همومه ومشكلاته ويأتي مُكَمِّلا لواجبات الجامعة تجاه وطننا الغالي، فما هذه الندوة إلا انعكاس لهذا الدورِ الريادي المهمِّ؛ ومما يزيدُ أهميتها أنها جاءت ِلتَتَحدَّث عن صحةِ المرأة وماتقومُ به من دورٍ هام ٍوفاعلٍ في المجتمع خاصة أنَّ هذه الندوة تَهدف لإصلاحٍ علاجي لأمراض تلامس أحد أهمّ أركان المجتمع
وفي نهاية الحفل، كرّم مدير جامعة الملك سعود الجهات الحكومية والخاصة والجمعيات العلمية الراعية للندوة، كما سلّم الشخصيات المكرمة دروعا تذكارية، بعدها تسلم معاليه هدية تذكارية.
إثر ذلك افتتح مدير الجامعة المعرض المصاحب للندوة الذي تضمن عرض ملصقات علمية متنوعة وجمعيات وكراسي أبحاث.
// انتهى //
23:46ت م