عام / اختتام أعمال المؤتمر الأول للمرصد الوطني للمرأة بجامعة الملك سعود

الخميس 1439/7/19 هـ الموافق 2018/04/05 م واس
  • Share on Google+

الرياض 19 رجب 1439 هـ الموافق 05 أبريل 2018 م واس
اختتمت اليوم أعمال المؤتمر الأول للمرصد الوطني للمرأة تحت عنوان ( دور المرأة في التنمية : نحو اقتصاد مزدهر) الذي عقد خلال الفترة 17 - 19 رجب 1439هـ بالمدينة الجامعية للطالبات بجامعة الملك سعود .
وصاحب المؤتمر معرضاً يعد منصة مكملة لعرض دور المرأة في التنمية ، في محاور رؤية المملكة 2030 ( مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن طموح ) .
وشمل اليوم الأول للمؤتمر جلستين حواريتين نوقش في الأولى فرص تمكين المرأة في إطار رؤية 2030 ، فيما ناقشت الجلسة الثانية دور المرأة في التنمية ، بالإضافة إلى منصة الإلهام الحوارية مع مديرة مركز القيم بجمعية الغد ديما آل الشيخ ومديرة المسؤولية المجتمعية في الاتحاد السعودي لكرة القدم اضواء العريفي .
وتضمن اليوم الثاني للمؤتمر جلستين حواريتين افتتحها معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي ، ونوقش فيها "مؤشرات قياس مشاركة المرأة في التنمية "، فيما ناقشت الثانية الفرص والتحديات لمشاركة المرأة في التنمية، كما استعرضت الجلسة الأخيرة نماذج ومبادرات ناجحة في تعزيز دور المرأة في التنمية.
تجدر الإشارة إلى أنه تم توقيع اتفاقية بين جامعة الملك سعود والهيئة العامة للإحصاء ، لتأسيس المرصد الوطني لمشاركة المرأة في التنمية لبناء المؤشرات التفصيلية لرصد مشاركات المرأة بصورة دورية لتنفيذ الدراسات الاحصائية للدعم والتطوير وأثمر عن عدد من التوصيات منها الرفع للمقام السامي للموافقة على إقامة مؤتمر سنوي للمرصد في جامعة الملك سعود يتم فيه دعوة ممثلين من المنظمات الدولية المعنية للمرأة، ومساهمه المرصد في وضع المؤشرات الداعمة للمرأة وقياسها دورياً من أجل متابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للمرأة التي يعدها مجلس الأسرة، وإعداد وتنفيذ الدراسات البحثية ذات العلاقة بالمشاريع المتعددة تحت مبادرة تمكين المرأة في روية المملكة ٢٠٣٠، وإنشاء قاعدة بيانات تحصر الدراسات المعنية بالمرأة السعودية ومشاركتها بالتنمية .
كما شملت التوصيات تشجيع الباحثين وطلاب الدراسات العليا على تبني موضوعات تتعلق بمحاور ومؤشرات مشاركة المرأة في التنمية وتوثيق بياناتهم في قاعدة بيانات المرصد، والتعاون بين المرصد والشركاء من الجهات الحكومية والخاصة ومن القطاع الغير ربحي في تبادل وتكامل البيانات لدى كافة الأطراف بما يخدم المصلحة العامة، والموافقة على استحداث أقسام أو برامج دراسات عليا في الأقسام المختلفة لبحث قضايا المرأة وتعمل مع التوجهات البحثية التي يقدمها المرصد، والتنسيق مع أداء في وزارة الاقتصاد والتخطيط لربط مؤشرات المرصد بمنصب متابعة الأداء العالمية التي يمكن من خلالها ربط مؤشرات المملكة بمؤشرات العالم .
// انتهى //
21:12ت م