عام / كلية التصاميم والفنون بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن تنظم معرض " تحرى " لخريجاتها

الخميس 1439/8/24 هـ الموافق 2018/05/10 م واس
  • Share on Google+

الرياض 24 شعبان 1439 هـ الموافق 10 مايو 2018 م واس
نظمت كلية التصاميم والفنون قسم التصميم الجرافيكي والوسائط الرقمية بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، مساء اليوم، معرض " تحرى " لخريجات الدفعة السادسة ، بحضور وكيلة الجامعة للشؤون التعليمية الدكتورة نوال الرشيد ، وذلك في مقر الجامعة بالرياض.
وأوضحت الدكتورة الرشيد أن جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن تولي اهتمامًا كبيرًا بطالباتها وخريجاتها بتأهيلهم لسوق العمل، ويعد ذلك من أهم أهداف الجامعة ، حيث توفر للطالبات جميع المستلزمات والإمكانيات والخبرات ، كما تعمل باستمرار على تطوير المناهج وموائمة البرامج لسوق العمل ، مؤكدة على أن ما يتضمنه معرض " تحرى " يدعو للفخر بطالبات الجامعة والجهود اللاتي قمن به.
وأشادت عميدة كلية التصاميم والفنون الدكتورة ندى النافع من جانبها ، بالجهود التي تقدمها عضوات القسم للطالبات ، حيث يقدمن لهن أفكار ومشاريع تحفز لديهن روح الإبداع ، إضافة إلى الدعم الكبير الذي تقدمه الجامعة للطالبات والذي يعد دعمًا للوطن ، من خلال دعم الجامعة بالمستشارين ووضع الخطة الدراسية وعقد الشراكات مع جامعات دولية والحرص على توفير الأجهزة الحديثة وتدريب الطالبات على استخدامها .
وأبانت وكيلة الشؤون التعليمية ورئيسة قسم التصميم الجرافيكي والوسائط الرقمية الدكتورة سوزان اليحيى أن المعرض يعد دوريًا لطالبات تخرج قسم التصميم الجرافيكي و الوسائط الرقمية، ويتضمن عرضًا لأعمال الطالبات حصيلة دراستهن ، حيث يستغرق عمل المشروع مدة سنة ، تبدأ الطالبة به في البحث الموجه، حيث تقوم خلاله بعمل دراسة بحثية عن المشروع ، بعدها تقدم في الفصل الثاني المشروع عمليًا ، وهذا المعرض هو ثمرة لجهودها وإظهار لخبراتها التي بنتها من أول سنة في القسم .
وأضافت أن الجامعة تهتم بأعمال طالباتها وتحرص على عرض إنتاجهن للمجتمع ، حيث تدرس الطالبة مقررات تتضمن رؤية المملكة 2030 التي تهتم بتأهيل الطالبات لسوق العمل بشكل جيد، وهذا هو هدف الجامعة حيث قدمت الطالبات مشاريع قابلة للتطبيق .
وتضمن المعرض مشروعات متنوعة لـ 45 طالبة منها : (kids plus) للطالبة نجود العبد الكريم وهو عبارة عن مركز يهتم بإعادة تأهيل الأطفال المصابين بمرض السرطان، حيث يوفر المركز عدة نشاطات تعليمية وبدنية وبعض النشاطات المتعلقة بإعادة تأهيل الأطفال، كما عرضت الطالبة أميرة الطفيل مشروعًا يهدف لمساعدة الجيل الجديد على اكتشاف ثقافة مجتمعاتهم وذلك من خلال تصاميم مستوحاة من الثقافة السعودية بشكل معاصر.
وقدمت الطالبة حنين السبيعي مشروعها " قريب " الذي يسهم في تغير مفهوم التواصل المصابين بمرض التوحد باستخدام تقنية الواقع المعزز، وغيرها من المشاريع الطموحة والتي تخدم المجتمع والوطن بشكل كبير.
// انتهى //
22:44ت م
0257