عام / فعاليات تراثية وشعبية وترفيهية منوعة ضمن مهرجان "جادة قباء" بالمدينة المنورة

الاثنين 1439/9/12 هـ الموافق 2018/05/28 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 12 رمضان 1439هـ الموافق 28 مايو 2018م واس
تتواصل في المدينة المنورة فعاليات "مهرجان جادة قباء" الذي تنظمه هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة ويستمر حتى الـ 20 من رمضان الجاري, ضمن برنامج المدينة الثقافي الذي يقام بالشراكة مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة .
وشهدت فعاليات المهرجان التاريخية والتراثية والترفيهية حضوراً كثيفاً من أهالي المدينة المنورة وزوارها التي تستهدف كافة أفراد الأسرة, وتشمل الفعاليات قصائد شعرية في حُبِ رسول الله صل الله عليه وسلم, صاغها عدد من الشعراء تنوعت موضوعاتها بين الدفاع عن الرسول عليه الصلاة والسلام, ووصف أخلاقه وخصاله الحميدة، وقد لاقت قبولاً واستحساناً من قبل رواد المهرجان, الذي يواكبه كذلك عروض ووقفات شعرية تقام على مسرح جادة قباء, ومشاهد تمثيلية تجسد القيمة الجمالية والأهمية للشعر وفنونه, كما تصاحب المهرجان باقة من الأنشطة والبرامج التراثية والترفيهية الأخرى التي تستهدف جميع فئات المجتمع .
واستمتع زائرو المهرجان بالعروض التي لامست بعض الجوانب من السيرة النبوية عبر مشاهد من أحسن القصص, ونفحات من السيرة النبوية, والطب النبوي, وحياة الصحابة رضوان الله عليهم, تعرض بأساليب شيقة من خلال 12 ركناً تجسد مشاهد ومواقف وقبسات من الهدي النبوي, لاستحضار التاريخ الإسلامي وأحداثه, ومعايشة جانب من تفاصيله العظيمة، فيما تستمر الفرق المسرحية بتقديم العروض اليومية حتى نهاية المهرجان .
وتشهد أركان الحرف والمشغولات اليدوية إقبالاً كبيراً من زوار المهرجان, يتعرّفون من خلالها على العديد من الحرف وأساليب الحياة التي امتهنها الناس منذ مئات السنين, حيث تعرض المشغولات اعتماداً على مكونات وخامات بيئية بسيطة برع المشاركات في تطويعها بأناملهن تعزيزاً للموروث ويستحضر فيها الجميع هذا المخزون التاريخي والثقافي للمنطقة ويظهر ذلك من خلال نخبة من الحرفيات المشاركات بالمهرجان ليقدمن مشغولات وأعمال من صنع أيديهن عبر نماذج من الحرف التقليدية والمشغولات اليدوية كالصوف وأعمال السدو والتطريز والحفر على القوالب الجبسية وتحويلها إلى أعمال لتزيين مداخل المنازل وبيوت الشعر وبعض الأعمال الفنية ذات القيمة التراثية والجمالية .
وتتضمن فعاليات المهرجان كذلك جانباً من المدينة زمان عبر باقة من الصور الاجتماعية المدينية منها المركاز المديني والسقا والمسحراتي والحكواتي والعسة والكتاتيب والصرافة والألعاب الشعبية والأكلات المدينية إضافة إلى تمور ونعناع المدينة، وغيرها من الفعاليات المشوقة, وستشهد الأيام المقبلة ضمن روزنامة من الأنشطة والفعاليات ضمن برنامج المهرجان تتضمن عروضاً تراثية وشعبية شيّقة, وصوراً اجتماعية ومهن وأكلات شعبية, ترسم صورة لملامح الموروث الشعبي .
وتهدف فعاليات المهرجان الذي تشرف عليه هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة إلى إبراز الصورة الحضارية التي تتمتع بها المملكة في كافة المجالات, وإثراء تجربة زائري المدينة من خلال المهرجان الذي تحتضنه "جادة قباء" عبر مجموعة من الفعاليات التاريخية والتراثية والترفيهية التي تتناسب مع جميع فئات المجتمع, وتجسد الموروث الثقافي والتاريخي للمملكة .
// انتهى //
13:56ت م
0061