عام / وفد تعليمي يزور بريطانيا لتعزيز العلاقات الثنائية في مجالات البحث العلمي والتطوير وتفعيل الشراكات

الثلاثاء 1439/10/12 هـ الموافق 2018/06/26 م واس
  • Share on Google+

لندن 12 شوال 1439 هـ الموافق 26 يونيو 2018 م واس
يزور وفد من وزارة التعليم والجامعات في المملكة العربية السعودية بريطانيا لبحث التعاون مع مؤسسات متخصصة في التعليم العالي والبحث العلمي والتطوير والاطلاع على مراحل صياغة النظام الوطني المبتكر للبحث والتطوير في بريطانيا، وشراكة الجامعات مع شركات الصناعة والقطاع الخاص .
ويتضمن جدول الزيارة لقاءات، وجلسات حوارية مع نخبة من المعنيين بالبحث العلمي والتطوير في المملكة المتحدة، وصناع القرار، ومسؤولي جامعات رائدة، وعدد من الجهات المتخصصة في تطبيق التقنية في قطاع البحث العلمي والتطوير من بينها مؤسستا "أبحاث إنجلترا"، و"ابتكار المملكة المتحدة"، بالإضافة إلى اجتماع رسمي يستضيف فيه وزير الدولة البريطاني للجامعات والعلوم والأبحاث والابتكار سام غييما الوفد السعودي .
ويضم الوفد كلاً من وكيل وزارة التعليم للبعثات والمشرف العام على الملحقيات الثقافية الدكتور جاسر الحربش، والمشرف العام على مكتب البحث والتطوير بوزارة التعليم الدكتور هشام الهدلق، وعدد من وكلاء الجامعات ومسؤولين في جامعات الملك سعود، والملك عبدالعزيز، والملك فهد للبترول والمعادن، والأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وشركة وادي الرياض، وشركة وادي الظهران للمعرفة .
وأوضح المشرف العام على مكتب البحث والتطوير بوزارة التعليم الدكتور هشام الهدلق، في تصريحه لوكالة الأنباء السعودية عن الزيارة : " أن البحث والتطوير يعد ركيزة أساسية لتحقيق أهداف رؤية 2030 و عنصراً جوهرياً في دعم عجلة الازدهار والنماء وتعزيز التنافسية الاقتصادية والكفاءة، وإثراء فرص العمل المتاحة في قطاع البحث والتطوير لتمكين أجيال المملكة الموهوبة من المهندسين والعلماء والمتخصصين في المجالات البحثية ذات الأولوية الوطنية " .
وأضاف أن الحاجة قائمة إلى تبني استراتيجية في توجيه وتمويل جامعاتنا الحكومية أبحاثها لربطها بالأولويات الوطنية وتحقيق التقدم الاقتصادي والتنمية الاجتماعية للمجتمع ،والتطلع إلى اكتساب المزيد من الخبرات والمعارف من خلال زيارة المملكة المتحدة التي تُعد مركزًا عالميًا في مجال الأبحاث والتطوير وللعلاقات المهمة والاستراتيجية معها في مجال التعليم والتدريب والبحث العلمي والتطوير، لاسيما ممارساتها المميزة في الجودة وكفاءة التكلفة والعائد على الاستثمار" .
وتأتي هذا الزيارة تفعيلا للاتفاقية التي تم توقيعها بين البلدين إبان الزيارة الرسمية التي قام بها سمو ولي العهد للمملكة المتحدة حيث أكدت الزيارة أن المملكة المتحدة شريك استراتيجي في رؤية 2030، وخصوصًا في مجالات التعليم والتعليم العالي والتدريب، وتم الاتفاق على تأسيس مجلس الشراكة الاستراتيجية لتعزيز كل جوانب العلاقة الثنائية بين البلدين .
وكانت وزارة التعليم في المملكة في 2017 م أطلقت برنامجاً لدعم البحث والتطوير في الجامعات ضمن برنامج التحول الوطني لدفع منظومة البحث والتطوير من خلال الجامعات السعودية؛ وذلك لضمان أن يكون قطاع البحث والتطوير في المملكة جزءًا أساسيًا من اقتصادها .
كما خصصت المملكة للبرنامج ميزانية بلغت 6 مليارات ريال، لتحسين إمكانات الجامعات الحكومية في المملكة ودعم بنيتها التحتية البحثية لتطبيق أبحاث عالية الجودة وتحويلها إلى منتجات قابلة للتسويق .
ويسعى البرنامج لتمكين الجامعات والباحثين السعوديين من خلال تحسين البئية البحثية في المملكة، وتعزيز الشفافية والتنافسية بين الجامعات في مجالات البحث العلمي والتطوير، وإقامة الشراكات مع القطاعات الحكومية والأهلية، والاستفادة من الخبرات الوطنية والتعاون والتبادل الدولي، وتأهيل وتدريب الكوادر السعودية في مجالات حيوية ذات أولوية إلى جانب دعم مراكز الابتكار ومنصات تبادل المعرفة .
// انتهى //
16:01ت م
0121