عام / مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة يعقد اجتماعًا له في الكويت

الثلاثاء 1440/8/25 هـ الموافق 2019/04/30 م واس
  • Share on Google+

الرياض 25 شعبان 1440 هـ الموافق 30 إبريل 2019 م واس
أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة, أهمية الدور الكبير والرائد الذي تضطلع به دولة الكويت في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك وما حققته من إنجازات في مجالات التنمية والبناء الوطني والإنساني، مبرزًا دورها المهم في دعم تطور الجامعة العربية المفتوحة منذ تأسيسها وحتى اليوم باحتضان المقر الرئيس حتى بلوغها اليوم موقعًا مهمًا على خارطة جامعة المنطقة.
وأعرب سموه عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، لدعمه واهتمامه المستمر للتعليم وجعله على رأس أولويات العمل الوطني العربي والدولي.
جاء ذلك في تصريح صحافي لسموه على هامش اجتماع مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة الذي عقد في الكويت مؤخرًا، حيث زكى مجلس الأمناء الأمير عبدالعزيز بن طلال رئيسا جديدًا للمجلس خلفا لمؤسس الجامعة ورئيس مجلس أمنائها صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ .
وأعرب سموه عن امتنانه لجميع الجهات الرسمية والأهلية في دولة الكويت التي أولت اهتمامًا ودعمًا كبيرًا لمسيرة الجامعة العربية المفتوحة، إنطلاقا من إيمانها بالدور الذي تقوم به الجامعة في خدمة المجتمع والوفاء بتلبية احتياجاته.
وأشار سموه إلى أن دولة الكويت أدت تاريخيًا حتى اليوم دورًا محوريًا في تأسيس الجامعة ونهوضها بإستضافة وإحتضان المقر الرئيس للجامعة وتقديم التسهيلات كافة، مع تواصل الدعم، وهو ما انعكس على نجاح الجامعة في تأهيل مخرجاتها للمشاركة الفاعلة في السوق المحلي وأسواق العمل لدى فروع الجامعة المنتشرة في الوطن العربي.
ورفع سموه وأعضاء مجلس الأمناء الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، وحكومة المملكة العربية السعودية على ما توليه من اهتمام للجامعة ومراكزها المنتشرة في المملكة، واحتضانها لمقر برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند).
وأكد سمو رئيس مجلس الأمناء أهمية ما حققته الجامعة من إنجازات ونجاحات والتي جاءت ترجمة لأهدافها النبيلة ورسالتها السامية ورؤية مؤسسها -رحمه الله- في أن تكون جامعة عربية لكل أبناء المجتمعات العربية وخاصة ممن هم من أصحاب الدخل المحدود أو الذين لا تمكنهم ظروفهم الاجتماعية أو الجغرافية من مواصلة تعليمهم الجامعي.
وأوضح سموه أن الجامعة العربية المفتوحة باتت اليوم واقعا حقيقيا ورقمًا جديدًا في عالم التعليم العالي وأحد أهم روافد التنمية الشاملة للدول العربية ومجتمعاتها، وكما وصفها مؤسسها رحمه الله "أنها مظهر من مظاهر الوحدة العربية في إطار العلوم والمعارف، وأنها حلم تحقق بالتحالف مع أكبر جامعة مفتوحة )الجامعة المفتوحة في المملكة المتحدة)".
وقال سموه في ختام تصريحه: "إن هذا الاجتماع الأول الذي أرأس فعالياته بعد رحيل الأمير طلال بن عبدالعزيز -رحمه الله -، راجيًا الله عز وجل التوفيق في استكمال الجهود التي قام بها والده وجهود أعضاء المجلس وجميع العاملين في الجامعة، مشيرًا إلى أن الاجتماع تناول بحث العملية التعليمية في الجامعة وخطط سير عملها, واطلع على التقارير السنوية لفروع الجامعة وما أنجزته إضافة إلى مناقشة عدد من الموضوعات والقضايا المدرجة على جدول أعماله، مؤكدا إستمرار الجامعة على نهج مؤسسها ومشيد صروحها رحمه الله.
مما يذكر أن مجلس أمناء الجامعة يضم في عضويته شخصيات بارزة ونخبه من المختصين وأصحاب الخبرة من مختلف دول الوطن العربي.
// انتهى //
14:43ت م
0113