عام / حزمة من المبادرات والمنصات التفاعلية المجلس الصحي يشارك في ملتقى الصحة العالمي 2019م

الأربعاء 1441/1/12 هـ الموافق 2019/09/11 م واس
  • Share on Google+

الرياض 12 محرم 1441 هـ الموافق 11 سبتمبر 2019 م واس
دشن معالي وزير الصحة رئيس المجلس الصحي السعودي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة اليوم خلال زيارته للجناح الخاص بالأمانة العامة للمجلس الصحي السعودي ضمن فعالية ملتقى الصحة العالمي في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، هوية "المجلس الصحي السعودي" الجديدة التي تأتي ضمن عملية التطوير الاستراتيجي للمجلس، وما ينتهجه من خطط ومشاريع وبرامج ومبادرات وطنية تسهم في رفع مستوى جودة الخدمات الصحية في المملكة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 ومستهدفاتها المستقبلية.
واستمع معاليه لشرح من الأمين العام للمجلس الصحي الدكتور نهار بن مزكي العازمي عن مشاركة المجلس الصحي والمراكز الوطنية التابعة له المتضمنة عدداً من المبادرات الوطنية والبرامج والمشاريع والمنصات الصحية الإلكترونية التي يقدمها المجلس عبر هذا الملتقى، وتشمل مشروع الإطار الوطني لإدارة الكوارث الصحية الهادف إلى رفع مستوى كفاءة الخدمات الطبية الإسعافية بما يجعلها تغطي كافة الاحتياجات سواءً في الأحوال العادية أو في أحوال الكوارث، وذلك من خلال نظام وطني للإسعاف والطوارئ يضمن التعامل السريع والفعال مع (الحالات الطارئة) والاستغلال الأمثل للموارد من خلال مشاركة المرافق الصحية القائمة في جميع القطاعات الصحية الحكومية والأهلية.
ويشارك المجلس بعرض عن المبادرة الوطنية لقياس عبء الامراض المزمنة في المملكة بالتعاون مع مركز المعلومات الوطني من خلال منصة "أبشر الالكترونية"، وهي مبادرة وطنية تهدف إلى تحديد معدل انتشار الأمراض المزمنة في المملكة، وتحسين الخدمات الصحية المقدمة للمرضى، بالإضافة إلى تعزيز أنماط الصحة العامة للمجتمع، وذلك من خلال تعبئة استبيان يحتوي على عدد من الأسئلة يتم الإجابة عليها، والتي بدورها تساعد القائمين على المبادرة بإعداد خطط وقائية لتحسين الخدمات الصحية في المملكة وتخفيف وطأة الأمراض المزمنة على أفراد المجتمع.
كما تم عرض مشروع دراسة الاستفادة من الأجهزة والمعدات الطبية ذات التكلفة العالية، الذي يتمحور حول تطوير إدارة تكنولوجيا الرعاية الصحية في المملكة، وذلك في إطار التحول المنشود من إدارة الأجهزة الطبية إلى إدارة التكنولوجيا الطبية، حيث يعتمد المشروع على عدد من آليات العمل المتمثلة في تعريف الأجهزة وحصرها في مختلف القطاعات، والاستفادة من تجارب الدول الرائدة، والدراسات الميدانية، والتعرف على أدوات ومنهجيات إدارة التقنية الطبية، والتدريب ونقل المعرفة. بالإضافة إلى عرض معجم البيانات الصحية السعودي الذي يحتوي على المصطلحات الطبية والإدارية الأكثر شيوعاً واستخداماً في المؤسسات الصحية، وذلك للمساعدة في تأسيس منظومة التبادل الإلكتروني للبيانات الصحية وما يصحبه من تطبيقات كالسجلات الوطنية للأمراض والملف الصحي الموحد للمرضى.
كما يشارك المجلس في الملتقى الصحي العالمي بعدد من مشاريع التقنيات الصاعدة التي من بينها؛ المختبر الوطني الصحي للتقنيات الصاعدة الذي يهدف إلى تأهيل المواهب الوطنية السعودية الشابة، وابتكار الحلول وتوظيف التقنيات المستجدة لتمكين ومساندة القطاع الصحي بجميع مؤسساته العامة والخاصة لتقديم مستوى متقدم ومرموق من الخدمات الصحية بالاعتماد على كفاءات ومهارات الشباب السعودي وبناء قدراتهم وتأهيلهم للقيام بهذه المهمة ليكونوا ممثلين لمختبرات ذات فعالية للمساهمة في النظام البيئي للرعاية الصحية الوطنية، ويأتي ذلك تماشياً مع البرنامج الوطني للتحول الرقمي 2020 وكخطوة مبتكرة نحو تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.
وكذلك التعريف بمنصة "صحة" لمنح الإجازات المرضية لموظفي الدولة وربطها إلكترونياً مع وزارة الخدمة المدنية التي ستقوم باعتماد الإجازات المرضية الصادرة من منصة صحة لموظفي الدولة، بالإضافة إلى التعريف بمشروع التوزيع المتوازن للمرافق والخدمات الصحية الذي يهدف إلى تحقيق توزيع متوازن للمرافق والخدمات والموارد الصحية وتمكين الوصول للرعاية الصحية جغرافياً وسكانياً بما يلبي الاحتياجات الصحية لكافة أفراد المجتمع وذلك في جميع مناطق المملكة.
وفي ذات السياق استعرض المجلس خلال الملتقى " البوابة الوطنية للبحوث والدراسات الصحية" التي تُعد قاعدة بيانات للمشاريع البحثية للمجلس الصحي السعودي والمراكز الوطنية التابعة له، وتهدف المبادرة إلى تمكين الباحثين من طلاب الدراسات العليا والمهتمين والمؤسسات البحثية من الوصول لبيانات المشاريع البحثية الوطنية المتاحة، كذلك الدليل الإجرائي لتأخر تطور الطفل والذي يساعد الأطباء في مراكز الرعاية الاولية على معرفة المهارات المختلفة التي يتوقع أن يكتسبها الطفل في كل مجالات تطوره الأساسية في الاعمار المختلفة بحيث يمكنه اكتشاف وجود خلل أو تأخر في هذه المهارات بشكل مبكر.
// انتهى //
15:38ت م
0192