عام / وفد من طلبة كلية الملك عبدالعزيز الحربية يزور ديوان المحاكمات العسكرية بوزارة الدفاع

الأربعاء 1441/6/4 هـ الموافق 2020/01/29 م واس
  • Share on Google+

الرياض 04 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق 29 يناير 2020 م واس
زار وفد من طلاب كلية الملك عبدالعزيز الحربية اليوم ديوان المحاكمات العسكرية بوزارة الدفاع, وكان في استقباله رئيس الديوان اللواء الدكتور عبدالمحسن بن عبدالله آل الشيخ.
واستمع الوفد إلى إيجاز شامل بمهام وواجبات الديوان بما في ذلك مرحلة إجراءات مباشرة الدعوى العسكرية وقيدها، ووصفها، وبيان اختصاصاته، وتقسيماته، وأنواع هيئاته وعقوباته، والقواعد الإجرائية والموضوعية المنصوص عليها في نظام العقوبات العسكري، والضمانات المكفولة للعسكريين المتحاكمين أمامه، وطرق إنفاذ أحكامه.
كما حضر وفد كلية الملك عبدالعزيز الحربية جانباً من جلسات المحاكمات العسكرية العلنية والمنعقدة لذلك اليوم, بهدف التعرف على آلية المحاكمات في القضاء العسكري السعودي، وإجراءاته، وكيفية صدور أحكامه، والضمانات المقدمة للمتهمين أمامه.
وبيّن رئيس ديوان المحاكمات العسكرية أن الديوان بكيانه الحالي يُعد مرفقاً قضائياً عسكرياً يسير في عقد اجتماعاته على مقتضى الهيئات والمجالس العسكرية، وفي محاكمته على أصول المحاكمات الجزائية المنصوص عليها في نظام العقوبات العسكري، وله مرجعية قضائية تاريخية تعود إلى قيامه وتأسيسه منذ عام 1359هـ، خلال حقبة زمنية قلما يوجد فيها مثل هذا النظام الجزائي الإجرائي، وكان له من العناية والاهتمام الظاهر من الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وذلك من خلال إصداره لنظام العقوبات العسكري للجيش العربي السعودي عام 1366هـ، الذي يُعد أول نظام جزائي متكامل في حينه لما اشتملت عليه نصوصه من الإجراءات القضائية والعقوبات العسكرية،
وأكد اللواء الدكتور آل الشيخ أن ديوان المحاكمات العسكري يسعى من خلال ما يمرّ به في هذه المرحلة التطويرية لوزارة الدفاع التي يقود زمامها بحكمة مشهودة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - للوصول إلى مصاف ومراقي الدول المتقدمة التي من ضمنها مبادرة تطوير ديوان المحاكمات العسكري النوعية لجعله مرفقاً قضائياً عسكرياً متميزاً من جهة كفاءته، وبما في ذلك العمل على حسن اختيار أعضاء هيئات المحاكمة والمستشارين العاملين في الديوان بعناية فائقة وبأعلى قدر من المهنية والاحترافية والجدارة والتدريب وما يصحب ذلك من التحفيز الملازم لهم وفقاً للرؤية الإستراتيجية المعدة للديوان لتحقيق العناية المثلى بالقضاء العسكري.
وتضمن برنامج الزيارة شرحاً عن طبيعة عمل واختصاصات القضاء العسكري، قدمه العميد الدكتور فهد بن مبارك العرفج بيّن خلاله أهمية اطلاع الطلاب على مهام الديوان العدلية، وتوعيتهم بأن نظام العقوبات العسكري يحمل بين طياته إجراءات وعقوبات بحق من يتجاوزون الأنظمة والتعليمات من العسكريين.
وأبان العميد العرفج أن الديوان يحاكم عموم منسوبي القوات المسلحة من ضباط، وضباط صف، وجنود عند الاقتضاء، مهما علت رتبهم العسكرية، وبما في ذلك المتقاعدون.
وأوضح أن من أبرز أهداف هذه الزيارة هو كون هؤلاء الطلبة العسكريين هم القاعدة الأساسية والنواة الحقيقية لقواتنا المسلحة، فهم جيل الغد الذي يُنتظر ليتولى زمام الأمور, حيث لابد من توعيتهم وتعريفهم بأن هناك مرفقاً قضائياً في وزارة الدفاع يتمثل في ديوان المحاكمات العسكري يقوم على الفصل في الدعاوى العسكرية المقامة أمامه، مشيراً إلى أهمية حضورهم إلى الديوان لأنهم جزء لا يتجزأ من منظومة القوات المسلحة في نشر هذه الثقافة العدلية العسكرية.
يذكر أن ديوان المحاكمات العسكرية يُعد أعلى جهة قضائية عسكرية في المملكة العربية السعودية.
// انتهى //
16:24ت م
0202