حج / توسعة الحرمين ومنشأة الجمرات وقطارا المشاعر والحرمين منجزات تترجم رؤية المملكة 2030

الأحد 1441/12/5 هـ الموافق 2020/07/26 م واس
  • Share on Google+

العوالي 05 ذو الحجة 1441 هـ الموافق 26 يوليو 2020 م واس
يظل الاهتمام بالحرمين الشريفين وقاصديهما، أولوية لدى القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية ، منذ توحيد أرجائها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ رحمه الله ـ وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - تبذل فيه المملكة الغالي والنفيس لخدمة ضيوف الرحمن.
ويجسد ذلك الاهتمام واقع الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، الذي يلمسه المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، في مواسم الحج والعمرة من كل عام، وحينما يشاهدون المشروعات العملاقة التي أقامتها المملكة لتوسعة الحرمين الشريفين وتطوير المشاعر المقدسة ، ومنها جسر الجمرات وقطار المشاعر، والتي تتناغم مع رؤية المملكة 2030 ، وتتيح الفرصة لزيادة أعداد قاصدي الحج والعمرة ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وراحة وأمن وآمان.
وتعد توسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي درة الأعمال التي اضطلعت بها المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، حيث يأتيان في مقدمة الاهتمامات الكبرى للمملكة، انطلاقاً من إيمانها العميق بشرف خدمة الأماكن المقدسة والاسلام والمسلمين ، وابتغاء للأجر و المثوبة من الله سبحانه وتعالى، وتسهيلاً لأداء المسلمين مناسكهم وتوفيرًا للأمن والطمأنينة لهم .
وقد نفذت المملكة العديد من التوسعات في الحرمين الشريفين، تضاعفت على إثرها الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، بما يتناسب وزيادة أعداد الحجاج والمعتمرين والزوار في كل عام، بما يساعدهم على أداء نسكهم بكل يسر وسهولة، وفقاً لأساليب حديثة وعصرية تعتمد على أرقى التصاميم المعمارية .
وتعد التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام الأكبر في تاريخه، من حيث المساحة والتكلفة، التي تبدأ من شارع المسجد الحرام شرقاً، وتتجه على شكل هلال حتى شارع خالد بن الوليد غرباً في الشبيكة، وشارع المدعى وأبي سفيان والراقوبة ، وعبدالله بن الزبير في الشامية، إضافة إلى جزء من جبل هندي وإلى شارع جبل الكعبة .
وقسم المشروع إلى ثلاثة أقسام..القسم الأول وُسع فيه مبنى الحرم المكي ليستوعب مليوني مصل في وقت واحد، فيما هدف القسم الثاني إلى توسعة وتطوير الساحات الخارجية للحرم المكي التي تضم دورات مياه وممرات وأنفاقاً، إضافة إلى مرافق أخرى مساندة، لتسهيل دخول وخروج المصلين وزوار بيت الله الحرام .
// يتبع //
17:56ت م
0133

 

حج / توسعة الحرمين ومنشأة الجمرات وقطارا المشاعر والحرمين منجزات تترجم رؤية المملكة 2030  / إضافة أولى
ويهدف القسم الثالث من التوسعة إلى تطوير منطقة الخدمات التي تعد أحد أهم المرافق المساندة، التي تشمل محطات التكييف ومحطات الكهرباء، إضافة إلى محطات المياه وغيرها من المحطات التي تقدم الدعم لمنطقة الحرم، حيث وفر مشروع التوسعة منظومة متكاملة من عناصر الحركة الرأسية متمثلة في سلالم متحركة وثابتة، ومصاعد نفذت باتباع أدق معايير الاستدامة عبر توفير استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية، بحيث اعتمدت أفضل أنظمة التكييف والإضاءة.
وأسهمت في تنفيذ أكبر توسعة لصحن المطاف، التي يسرت للحجاج والمعتمرين أداء شعيرة الطواف وحقق قفزة ونقلة نوعية في مستوى منظومة الخدمات التي تقدمها الدولة وفقها الله، للمسجد الحرام وقاصديه، ولم يقتصر على استيعاب مضاعفة أعداد الطائفين، بل تجاوز ذلك إلى جودة وتنوع الخدمات التي وفرها المشروع المبارك، فضلاً عن تلبية الفراغات الداخلية ومسارات الطواف لكل المتطلبات الوظيفية والتشغيلية لجميع المستخدمين، بما في ذلك كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال منظومة حركة مستقلة ومتكاملة، فأصبح يتسع إلى (105) آلاف طائف في الساعة .
ويجسد مشروع الجمرات الرعاية والاهتمام اللذين توليهما حكومة خادم الحرمين الشريفين لحجاج بيت الله الحرام، وتوفير أقصى وسائل الراحة والأمان والاستقرار، مما يمكنهم من أداء مناسكهم في أيسر السبل وأفضلها، وبما يحفظ لهم سلامتهم، ويأتي امتداداً للمشروعات التي أقامتها المملكة في منطقة المشاعر المقدسة خدمة للإسلام والمسلمين، حيث يعد من المشروعات الرائدة التي تعد نقلة حضارية وهندسية وفرت الحماية والأمان لضيوف الرحمن خلال توجههم لرمي الجمرات .
// يتبع //
17:56ت م
0134

 

حج / توسعة الحرمين ومنشأة الجمرات وقطارا المشاعر والحرمين منجزات تترجم رؤية المملكة 2030  / إضافة ثانية
ويتكون مشروع الجمرات بشكلها الحالي من أربعة طوابق متكررة، إضافة إلى الدور الأرضي، وتحمل أساساتها (12) طابقاً، ويصل عرضها إلى (85) متراً، مع وجود اثني عشر مدخلاً للجمرات، واثني عشر مخرجاً في الاتجاهات الأربعة مع ربطها بالمخيمات عن طريق الجسور المعلقة، بالإضافة إلى المداخل والمخارج المتعددة للدور الأرضي، التي زودت بأجهزة تبريد آلية ونظام تبريد متطور يعمل على نظام التكييف الصحراوي وينثر نوعاً من الرذاذ على الحجاج في مختلف طوابق المشروع ، وفي المناطق المحيطة بالجمرات ممّا يؤدي لتخفيض درجة الحرارة إلى نحو (29) درجة مئوية .
وقد جهز المشروع بشبكة من الكاميرات لمراقبة حركة الحجاج ابتداءً من نهاية مزدلفة وحتى ساحات الجمرات، بما في ذلك مراقبة الحركة داخل مختلف أدوار الجسر ومنحدراته ومخارجه، مع توفير كاميرات ثابتة على طول المسار وكاميرات متحركة يتحكم بها فريق خاص بغرفة مستقلة للمراقبة والتحكم .  كما وفرت عربات كهربائية لنقل الحجاج من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة على منحدرات الدور الثاني لمنشأة الجمرات إلى الجمرة الصغرى.
فيما يعد مشروع " قطار المشاعر " نقطة مضيئة ومرحلة مفصلية في تاريخ خدمات النقل في المشاعر المقدسة، حيث شرعت المملكة في  تنفيذه ليكون وسيلة فاعلة مرادفة ومكملة للنقل الترددي بالحافلات المستفاد منها حالياً بالمشاعر، وقدم المشروع حلولاً جذرية لمشكلة النقل في المشاعر، إلى جانب إمكانية ربطه بشبكة القطارات على مستوى المملكة عموماً وربطها بالدول المجاورة مستقبلاً .
وإدخال القطار السريع في منظومة نقل الحجاج بالمشاعر أسهم في نجاحات كبيرة، فالقطار الذي انطلق في موسم حج 1432هـ، يبلغ طوله (300) متر، وهو مرتفع عن سطح الأرض في بعض المناطق بنحو (8) أمتار، وفي مناطق أخرى يصل ارتفاعه إلى نحو (10) أمتار، وذلك لمنع تسببه في عرقلة حركة المشاة أو السيارات التي تنقل الحجاج من منى إلى عرفة ومن عرفة إلى مزدلفة ثم منى، واتجاه سيره في الجهة الغربية للمشاعر المقدسة ما بين مشاعر منى ومزدلفة وعرفات وحتى غرب جسر الجمرات وبالعكس .
وأنشئت (5) مسارات للقطارات المعلقة تربط منى وعرفة ومزدلفة والعودة إلى منى، تستخدم لنقل الحجيج خلال مواسم الحج ، حيث يتناغم القطار ويتكامل مع منشأة الجمرات بحيث أنشئت بالقرب من مستوياته محطة في غرب الجمرات لخدمة الدور الثاني والرابع، والخطوط الأخرى تخدم الدور الثالث والثاني والرابع من الجهة الشمالية، لتخفف على الحجاج عناء المشي وتساعد على ضبط التدفقات إلى الجمرات والمسجد الحرام .
// يتبع //
17:56ت م
0135

 

حج / توسعة الحرمين ومنشأة الجمرات وقطارا المشاعر والحرمين منجزات تترجم رؤية المملكة 2030 / إضافة ثالثة واخيرة
وشملت عمليات التطوير والتحديث والتوسعات المسجد النبوي الشريف الذي مر بعدة توسعات في العهد السعودي الزاهر، هدفت للتيسير على زوار المسجد النبوي، آخرها التي تعد الأكبر، وتتكون من ثلاث أقسام.. أمامية من جهة القبلة وتبلغ مساحاتها تقريبًا ضعفي البناء الموجود حاليًا، وغربية بمساحة المسجد الحالي، ووسطية بين الشرقية والغربية، تعادل نصف مساحة المسجد الحالي .
ويعد تركيب المظلات الواقية من أبرز المشروعات المنجزة لتوسعة الحرم النبوي الشريف، بعدد إجمالي وصل إلى 250 مظلة تغطي جميع ساحات المسجد لوقاية المصلين والزائرين من حرارة الشمس ومخاطر الأمطار، وخاصة حوادث الانزلاق .
ويعد مشروع قطار الحرمين السريع، أكبر مشروع نقل عام في الشرق الأوسط، ومن أضخم مشروعات النقل في العالم، يختصر الوقت بين مكة المكرمة والمدينة المنورة في حدود ساعتين، قاطعاً مسافة طولها 450 كيلومتراً، وفي أقل من 21 دقيقة بين جدة ومكة المكرمة، بسرعة 300 كيلومتر في الساعة .
وقطار الحرمين عبارة عن خط سكة حديدية كهربائي طوله (450) كم مزدوج بسرعة 300 كم/ساعة، يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة ويمر بمحافظة جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، ويعتمد المشروع في تشغيله على توريد (35) قطاراً كهربائياً وأنظمة إشارات واتصالات حديثة، واستخدم فيه أكثر من 1.310.000 وحدة من العوارض الخرسانية و4.450.000 متر من كوابل الكهرباء المعلقة، و15.000 عامود كهرباء، و1.9 مليون متر من الكيابل الخاصة بخطوط الاتصالات السلكية، ونحو أربعة ملايين طن من الحصى، وأكثر من 1500 دائرة تلفزيونية مغلقة للرقابة والقيادة، وتعدُّ محطة جدة هي الأكبر كمنشأة، فيما محطة الرصيفة في مكة المكرمة هي الأغلى تعاقدياً.
ويحتوي المشروع على أربع محطات هي: محطة مكة المكرمة ومساحتها 125093 متراً مربعاً، وتضم 6 أرصفة (اثنان مفردة وأربعة مزدوجة) بإجمالي عشرة مسارات، ومحطة جدة ومساحتها 114411 متراً مربعاً، وتضم 4 أرصفة مزدوجة (8 مسارات)، ومحطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ ومساحتها 79365 متراً مربعاً، وتضم 3 أرصفة مزدوجة (6 مسارات)، أما محطة المدينة المنورة فمساحتها 93044 متراً مربعاً، وتضم 4 أرصفة (اثنان مفردة و2 مزدوجة) بإجمالي 6 مسارات.
وصممت المحطات باعتبار محطات مكة المكرمة والمدينة المنورة ومطار الملك عبدالعزيز الدولي محطات طرفية على نهايات أطراف المسار، ومحطتي مدينة جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ محطتي عبور.
الجدير بالذكر أن تنفيذ هذه المشروعات الحيوية، تتناغم مع رؤية 2030 التي أطلقتها المملكة وتضم عدة أقسام، من أبرزها " لخطة التنموية المقررة لخدمة ضيوف الرحمن "، لمواجهة حركة الحج المتعاظمة من مختلف مناطق العالم، وتمكين المسلمين من تأدية الحج والعمرة بكل يسر وسهولة، مع تقديم إستراتيجية متكاملة لتطوير منظومة "الحج والعمرة والزيارة " .
// انتهى //
17:56ت م
0136