عام / رئيس "الغذاء والدواء": كثفنا الرقابة وعززنا التوعية خلال جائحة "كورونا"

الاثنين 1442/4/8 هـ الموافق 2020/11/23 م واس
202011/DST_1455596_2161318_32_1_2020112315385604.jpg
  • 202011/DST_1455596_2161318_32_1_2020112315385604.jpg
  • Share on Google+

الرياض 08 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 23 نوفمبر 2020 م واس
أكد معالي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام الجضعي أن الهيئة كثفّت الرقابة وعززت التوعية خلال مدة جائحة كورونا (كوفيد 19)، وأسهمت في جهود ضمان سلاسل الإمداد, منوهاً بالمبادرات المتنوعة التي قدمتها الهيئة خلال الجائحة ومنها: الإجراءات التنظيمية، وبرامج التوعية المختلفة، إضافة إلى عضوية الهيئة وقيادتها لعدد من الفرق واللجان.
جاء ذلك خلال اللقاء العلمي الذي نظمته جامعة الملك فيصل أمس حول (الأمن الغذائي والاستدامة البيئية .. تحقيق التكامل وبناء الشراكات) ضمن ملتقى هوية جامعة الملك فيصل المؤسسية الأول.
وأوضح الجضعي أن الهيئة قدمت الكثير من الأدلة التنظيمية المستحدثة، والتسهيلات والمساعدات، إضافة إلى عدد كبير من جولات التفتيش الرقابية، والفحوصات المخبرية العاجلة، كما قدمت الكثير من المبادرات التوعوية، والمحاضرات العلمية المرتبطة بالجائحة، والمطبوعات والمواد بعددٍ من اللغات.
وأشار إلى الجهود الكبيرة التي تضطلع بها الهيئة العامة للغذاء والدواء لضمان سلامة الغذاء، والتأكد من وفرة الإمداد، التي تأتي تطبيقاً للإستراتيجية العامة للهيئة العامة للغذاء والدواء التي تضع في أولوياتها ضمان الأمن الغذائي.
واستعرض المسار التاريخي لعمل الهيئة في تعزيز سلامة الغذاء كونها محور من محاور الأمن الغذائي من خلال الخطط الإستراتيجية المتتالية التي رسمت رؤية واضحة للهيئة لتنفيذ المهام الأساسية لها في تأسيس عمل رقابي محكم يضمن سلامة الأغذية والاستدامة.
وأثنى رئيس الغذاء والدواء على شركاء الهيئة من الوزارات والهيئات الحكومية التي تضافرت جهودهم مع الهيئة في قيادة العمل الرقابي والتنظيمي والعلمي في تأسيس الكثير من الشراكات التي تؤسس لجهود مشتركة مستدامة تعزز سلامة الأغذية وتضمن سلاسل الإمداد، كما تطرق إلى المحاور الإستراتيجية للهيئة خلال المدة المقبلة، التي تتضمن التأكيد على سلامة المنتجات، واتخاذ القرارات بناء على المخاطر، وبناء الشراكات الفعّالة.
ولفت النظر إلى جهود الهيئة في ضمان سلاسل الغذاء، والحد من مخاطر الغذاء، ووضع التنظيمات الفعّالة للشركات المحلية والمستوردين، والحد من تأثير المبيدات على المستهلكين والبيئة.
وقدّم شرحاً عن الإطار التنظيمي الذي تتبعه الهيئة لتحليل المخاطر المرتبطة بالغذاء، واللجان الاستشارية الداعمة لاتخاذ القرارات المبنية على البراهين، كما تحدث عن برامج الرصد الوطنية الموجهة التي فحصت أكثر من 30 ألف عينة، فضلًا عن رصد البلاغات والإنذارات الغذائية على المستويين المحلي والعالمي.
وقدَم الدكتور الجضعي شكره لمعالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد العوهلي على دعوته الكريمة، وأثنى على إستراتيجية وهوية الجامعة المتطلعة للإسهام في تحقيق الأمن الغذائي والاستدامة البيئية.
وأكد أهمية العمل العلمي في دعم جهود الجهات الرقابية والتشريعية والحاجة الكبيرة للعلماء المتخصصين في مجالات التغذية وسلامة الغذاء.
شارك في اللقاء معالي نائب وزير التعليم لشؤون الجامعات والبحث والابتكار الدكتور محمد السديري، ومعالي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس منصور المشيطي، والمشرف العام على تنفيذ إستراتيجية الأمن الغذائي المهندس عبدالله الربيعة، ونائب الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية بشركة المراعي فيصل الفهادي.
// انتهى //
15:35ت م
0125