سياسي / الخارجية الفلسطينية تؤكد أن إسرائيل تتحدى الإجماع الدولي الرافض للاستيطان

الجمعة 1443/6/18 هـ الموافق 2022/01/21 م واس
  • Share on Google+

رام الله 18جمادى الاخرة 1443هـ الموافق 21يناير 2022م واس
دانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية تغوّل دولة الاحتلال وأذرعها المختلفة بما فيها بلدية الاحتلال وطواقمها وشرطتها على الفلسطينيين في حي الشيخ جراح، واستقوائها الاستيطاني على أرضهم ومنازلهم على سمع وبصر العالم أجمع.
وقالت الوزارة في بيان اليوم: بالأمس القريب هدمت دولة الاحتلال الإسرائيلية منزلَي عائلة صالحية وصادرت الأرض المحيطة بهما، وصباح هذا اليوم قامت طواقم بلدية الاحتلال والمستوطنين بقيادة نائب رئيس البلدية المتطرف كينك وبحماية من شرطة الاحتلال باقتحام حي الشيخ جراح والبدء بإقامة سياج على أرض عائلة سالم لمصادرتها والاستيلاء عليها، وأغلقت المدخل الرئيس المؤدي إلى منزل عائلة سالم، كحلقة في سلسلة متواصلة من الاستهداف لحي الشيخ جراح بهدف إخلائه وتهجير مواطنيه وسرقته وتهويده بالكامل.
وحمّلت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جرائم الاحتلال المتواصلة في القدس، وعدوانها المستمر على المقدسيين وأرضهم ومنازلهم ومقدساتهم وممتلكاتهم عامةً، وضد أهلنا في حي الشيخ جراح وسلوان بشكل خاص .
وعدّت أن هذا العدوان هو رسالة إسرائيلية وردّ لم يتأخر على مواقف الدول والإجماع الدولي الذي ظهر في جلسة مجلس الأمن الأخيرة وإدانتها الواسعة للاستيطان وهدم المنازل في حي الشيخ جراح، كما أنه ردّ إسرائيلي على الموقف الذي صدر عن الاتحاد وعدد من الدول الأوروبية الأساسية في إدانة واستنكار الاستيطان وهدم المنازل في حي الشيخ جراح.
كما طالبت الوزارة بتدخل دولي عاجل لوقف هذا العدوان الإسرائيلي المتواصل الذي يرتقي لمستوى جريمة التطهير العرقي وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يحاسب عليها القانون الدولي، وأكدت مجدداً أن المطلوب مساءلة ومحاسبة دولة الاحتلال على انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي، خاصة أن إسرائيل تتخذ من المواقف الدولية الشكلية التي لا تترجم إلى خطوات عملية غطاءً للتمادي في أسرلة وتهويد وضم القدس المحتلة، وتواصل تدمير أية إمكانية أو فرصة لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة، قابلة للحياة، بعاصمتها القدس الشرقية.
//انتهى //
19:31ت م
0078